عبد الرحيم دغموم:

الإستقرار ساهم كثيرا في عودتنا القويّة

حاورته: نبيلة بوقرين

كشف النّجم الصاعد لفريق وفاق سطيف عبد الرحيم دغموم في حوار خاص لجريدة «الشعب»، أنّهم يطمحون لتحقيق لقب كأس الجمهورية مع العمل على التواجد في المراكز الأولى في البطولة الوطنية خلال الموسم الكروي الحالي، يأتي ذلك بعد العودة القوية لهم في الفترة الأخيرة والتي جعلتهم يحتلون المرتبة الثانية بالرغم من الإنطلاقة الصعبة لهم في بداية السنة الرياضية الحالية، أرجع محدثنا هذه الإستفاقة للإستقرار الذي عاد للنادي من الجانب الإداري والطاقم الفني، ما جعلهم يركزون على اللقاءت فقط بعيدا عن المشاكل التي طالتهم في السابق.

- الشعب: كيف تقيّم مستوى فريق وفاق سطيف خلال الفترة الحالية؟
 عبد الرحيم دغموم: بداية الموسم كانت صعبة جدا بالنسبة لنا بدليل أنّنا حقّقنا 7 نقاط فقط من 9 لقاءات كاملة، وكل ذلك راجع للوضعية الصعبة التي كنا نعيشها في الفريق سواء في الإدارة أو عدم تلقي اللاعبين مستحقاتهم ما أثّر علينا بشكل مباشر، لكن فيما بعد عادت الأمور للطّريق الصّحيح، حيث عاد الإستقرار وتم تسوية وضعية الجميع، ما جعلنا نركّز على العمل من أجل تدارك الأمور وتعويض النقاط التي ضاعت منا في مرحلة الذهاب، والحمد لله بعدما كنا نتواجد في مؤخرت الترتيب نحن الآن في مركز الوصافة وسنواصل في نفس المستوى.
- ما هي الأمور التي جعلتكم تعودون بقوّة في المنافسة؟
 مثلما سبق لي القول المشاكل التي طالت وفاق سطيف في الفترة الأخيرة سواء الإدارية أو المالية جعلتنا نمر بمرحلة فراغ أثّرت على النتائج بشكل مباشر، لكن فيما بعد عاد الإستقرار للنادي من كل النواحي وكذا المدرب الحالي نبيل كوكي عرف كيف يتعامل مع الإمكانيات البشرية الموجودة حيث منح الفرصة للاعبين الجاهزين والقادرين على تقديم الإضافة فوق المستطيل الأخضر، ومن جهة أخرى فإن النتائج الإيجابية التي حققها الفريق أعادة الثقة لنفوس التشكيلة بالإضافة لدعم الجمهور الذي ساندنا في كل الأوقات الصعبة.
- هل أنتم جاهزون لتحقيق لقب خلال الموسم الجاري؟
 أكيد جاهزون من أجل مواصلة سلسلة النتائج الإيجابية لأنه كان لدينا هدف واحد متمثل في تحقيق كأس الجمهورية، خاصة بعدما وصلنا للدور ربع النهائي مع برج بوعريج ورغم التعادل في لقاء الذهاب، إلاّ أننا سنعمل على الوصول للنهائي لأنه هدف مباشر لنا، حاليا نريد التواجد في المراكز الأولى ضمن البطولة الوطنية بما أنّنا في المرتبة الثانية للمشاركة في رابطة الأبطال الموسم القادم، كل ذلك راجع للعمل الجماعي الذي قمنا به في الفريق لأنّنا آمنّا بقدرتنا على تحقيق الأفضل، وهذا الأمر معروف بالنسبة لفريق الألقاب لأنه الآن أصبح لدينا طموحات أكبر من الأول كل ذلك راجع للثقة التي عادت للمجموعة.
- ما هي الإضافة التي جاء بها المدرّب الكوكي؟
 المدرب نبيل كوكي عرف كيف يتعامل مع الإمكانيات الموجودة في الفريق لأنّه أعاد روح المجموعة التي كانت غائبة، ما جعلنا نكون أسرة واحدة ونركّز على العمل الميداني فقط، اشتغلنا كثيرا على الجانبين التكتيكي والفني إضافة للبدني، ما جعلنا نستعيد مستوانا الحقيقي وأصبحنا نلعب بطريقة جماعية لأن التناسق عامل مهم لتحقيق التوازن فوق الميدان، والدليل واضح من خلال النتائج الإيجابية وعودتنا القوية، والتي لم تكن متوقّعة من طرف كل المتتبّعين والجمهور بالدرجة الأولى وساعدت في ذلك طموح وعزيمة اللاعبين، لأننا مجموعة من الشباب ونرغب في أن نقدم الأفضل بحول الله لهذا الفريق الذي نحمل ألوانه.
- ماذا عن عامل المنافسة وضغط الجمهور؟
 صحيح سيكون علينا ضغط في قادم المواجهات لأن الجمهور الآن أصبح لديه أمل في تحقيق لقب على الأقل، ما سيجعلنا نقدم أكثر فوق الميدان من خلال تسيير المنافسة لقاء تلوى الآخر حتى النهاية سواء في البطولة الوطنية بما أن كل الأندية القادمة ستحسب لنا بعد عودتنا القوية بداية من اللقاء القادم ضد شبيبة القبائل، وكذا في الكأس خلال مواجهة العودة ضد أهلي برج بوعريريج الذي تعادلنا معه في الذهاب، وسنعمل على تحقيق التأهل للدور نصف النهائي لأن التتويج بالكأس هدفنا المباشر في الموسم الحال، ونحن نتأسّف لغياب الأنصار في الجولات القادمة بسبب قرار الوزارة، الذي جاء كإجراء وقائي من إنتشار فيروس كورونا لأننا تعوّدنا على دعم الجمهور لنا.
-  ما هو تقييمك للمستوى العام للبطولة في هذا الموسم؟
 الموسم الحالي عرف مستوى متقاربا ومتباينا بين الفرق، والحمد لله رغم الإنطلاقة الصعبة لنا إلاّ أننا تمكنا من العودة ومن دون شك ستكون الأمور ستزداد صعوبة في قادم اللقاءات، بما أن كل الأندية ستطمح لتحقيق الفوز من أجل تحصيل النقاط سواء للبقاء في مقدمة الترتيب أو لتفادي السقوط ولكن نحن من جهتنا سنواصل بنفس العزيمة والإرادة، خاصة أنني لم أقدّم الشيء الكثير في هذا الموسم بسبب الإصابة، حيث سجلت هدفا واحدا و3 تمريرات حاسمة بالمقارنة مع السنة الماضية التي كنت خلالها أفضل لاعب لأنني سجلت 35 هدفا.  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18268

العدد18268

الثلاثاء 02 جوان 2020
العدد18267

العدد18267

الإثنين 01 جوان 2020
العدد18266

العدد18266

الأحد 31 ماي 2020
العدد18265

العدد18265

السبت 30 ماي 2020