ستدعم الساحة الرياضية الجزائرية في المستقبل القريب

الملاعب الجديدة ..تحف فنية بمقاييس عالمية

حامد حمور

تسير الأشغال على النحو الايجابي بالنسبة للملاعب التي ستدعم الحركة الرياضية في الجزائر عن قريب حيث ستكون إضافة حقيقية للممارسة الرياضية على أعلى مستوى ، و تسمح باستضافة المنافسات بمقاييس عالمية .
ستجري المنافسات ، لا سيما كرة القدم في ديكور مميّز و إمكانيات كبيرة بفضل البنية التحتية التي سوف تكون في الخدمة في المستقبل القريب على غرار ملاعب وهران ، براقي ، الدويرة و تيزي وزو .. لا سيما و أن ملعب وهران الجديد أشرفت الأشغال به على نهائيتها وسيكون في جاهزا لاحتضان مواعيد كبيرة .
و تم وضع كل المقاييس العالمية في الملعب الذي سيكون اضافة حقيقية لمدينة وهران حيث أن المدرجات جد مميّزة ، و تم وضع أرضية الميدان بمواصفات جد عالية من نوع « هيبريد « و التي تكون جد فعالة للحفاظ على العشب الطبيعي بنوعية ممتازة .. الأمر الذي يسمح بإجراء المقابلات في ظروف جيدة .. و قد يكون ملعب وهران الجديد مسرحا لاحتضان مقابلات المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم 2022 .. و طاقة استيعاب الملعب هي 40 ألف  متفرج، ويدخل في إطار المركب الرياضي الكبير الذي يشيد لاحتضان الباهية لألعاب البحر الأبيض المتوسط عام 2022.
كما أن ملعب براقي بالعاصمة يسير على نفس النسق وقد يرى النور بعد أشهر من الآن وسيكون إضافة حقيقية للأندية العاصمية لإجراء المنافسات المحلية و الدولية حيث أن استلام هذا الملعب في المستقبل القريب سيخفض الضغط على الأندية التي عانت كثيرا من عدم توفر الملاعب الكبيرة التي تسمح لها برمجة مقابلاتها في ظروف حسنة.
ويمكن القول إن ملعب الدويرة بالعاصمة سيثري الساحة الرياضية بمنشأة من مستوى عال، ستوفر حلولا لمختلف الأندية.
وملعب تيزي وزو كذلك الذي يتم إنشاؤه يدخل ضمن إطار وضع كل الإمكانيات في صالح كرة القدم الجزائرية   و التي تمكنها من التطور بفضل وسائل عمل جد متطورة.
وعند استلام كل هذه الملاعب سيتم توفير هياكل تسير مع السمعة الكبيرة لكرة القدم الجزائرية، حيث أن المنتخب الوطني حاز على اللقب الإفريقي العام الماضي بمصر .. و سبق للجزائر أن خاضت دورات لكأس العالم .. الى جانب اللألقاب القارية لأنديتنا .
و بالتالي ، فان الملاعب الجديدة ستعطي نظرة جديدة لعمل الأندية في مسارها من حيث التكوين و منح كل الظروف للاعب لكي يتطور أداءه في أرضية ذات جودة عالية .. كما أن طموحات الأندية ستكبر بالنسبة للمشاركة الدولية .
و لا تقتصر الفائدة لدى الأندية فقط بمقدر ما تفتح للجمهور فضاءات رياضية يمكنه متابعة المقابلات في ظروف جيدة ، بداية من آليات  الدخول الى الملعب ، و الكراسي التي تعطي للأنصار و المتفرجين ظروفا أحسن ، ناهيك عن مختلف الخدمات التي سوف تتوفر بالملعب ..
و ستكون كل هذه الملاعب معشوشبة طبيعيا ، و هي الأرضية التي لكرة القدم مقاييسها و تمكن اللاعب من تفجير طاقته و الفرق من تطوير قدراتها الفنية و التكتيكية .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18263

العدد18263

الأربعاء 27 ماي 2020
العدد18262

العدد18262

الثلاثاء 26 ماي 2020
العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020