سعيد بلكالام لـ “الشعب”:

المنتخب الوطني يبهر في المناسبات الكبرى

حاوره: محمد فوزي بقاص

قبل دخول المنتخب الوطني في أجواء التربص المزمع إجرائه من 5 إلى 9 نوفمبر الجاري، تحسّبا للمباراة الودية التحضيرية التي سيلعبها الخضر ضد منتخب البوسنة، اقتربنا من صخرة دفاع الخضر سعيد بلكالام، وأدلى لنا بهذا التصريح:

  •  الشعب: أولا “سعيد” كيف تعلّق على المجموعة التي وقعت فيها الجزائر؟

❊❊ بلكالام: مجموعتنا جد صعبة فيها منتخبات قوية، فمنتخب الكوت ديفوار لديه لاعبين في آخر مسيرتهم الكروية، وسيحاولون الفوز بكأس الأمم التي لم يتمكنّوا من الظفر بها، سنواجه نهاية جيل فاز بكل الألقاب القارية مع أنديته ما عاد الكان، منتخب تونس لاعبوه الذين فازوا بكاس إفريقيا للمحليين سيحاولون جلب كأسهم الثانية هذه المرة مع المنتخب الأول، والطوغو خرجوا من الأزمة التي كانوا فيها في كأس الأمم بأنغولا، وبعد كل الذي حدث لهم عادوا إلى مستواهم ولديهم منتخب قوي ولا يجب استصغارهم.

  •  وكيف ترى المواجهات؟

❊❊ يجب اللعب مواجهة بمواجهة، أول اختبار لنا سيكون أمام تونس يجب استغلاله وعدم التعثر، ولا أخف عليك أنّ لكل مباراة طابعها وخطّتها ولا يمكنني

الحديث عنها، وما يمكنني قوله أنّه يجب علينا أن نسيّر المواجهات الواحدة تلوى الأخرى.

  •  ماذا عن حظوظ المنتخب الوطني الجزائري في المنافسة؟  

❊❊ إذا تمكنّا من تحقيق انطلاقة موفقة والمرور إلى الدور الثاني سيكون من الصعب إيقافنا، وسنقوم بدورة كبيرة بحول اللّه، وأمنيتي هو تحقيق حلم العائلة وأحد أهدافي الشخصية في عالم كرة القدم وهو الفوز بكأس إفريقيا للأمم مع منتخب بلادي.

  •  أصبحتَ قطعة أساسية في تعداد هاليلوزيتش، ستلعب أول كأس أمم إفريقيا لك، ما هو تعليقك؟

❊❊ صحيح هي أول كأس أمم إفريقيا ألعبها شهر جانفي المقبل بإذن اللّه، الأمر لن يكون سهلا بالنسبة لي، من جهتي سأكون في الموعد إن شاء اللّه وأطبّق تعليمات المدرب على حذافرها، وأنا متيقّن من أنّنا سنضع اليد في اليد من أجل تمثيل الجزائر أحسن تمثيل خاصة أنّنا مجموعة من الشباب، وهي بادرة خير لنا إذا تمكنّا من تقديم آداء مشرف، وإليكم التحليل إن تمكّنا من الفوز بكأس الأمم الإفريقية الثانية للجزائر ومتوسط عمرنا لا يتعدى الـ 26 سنة.

  •  ستكون في مواجهة كبار المهاجمين في القارة السمراء

والعالم، على غرار دروغبا وأديبايور، ماذا يعني لك ذلك؟
❊❊ شرف كبير أن تحتك بمثل هؤلاء اللاعبين الذين صنعوا أفراح أكبر الفرق العالمية، رغم تواضعي الكبير إلاّ أنّني أعرف بأنّ المنتخب الوطني الجزائري في المباريات الكبيرة يبهر الجميع ويوقف كل المرشّحين، وكما قام حليش وبوقرة من إيقاف زملاء دروغبا في أنغولا والمنتخب الانجليزي في جنوب إفريقيا، سنتمكّن نحن من رفع التحدي والقيام بالمثل.

  •  لعب منافسة كبيرة معناه الاحتراف “سعيد”، أليس كذلك؟

❊❊ بطبيعة الحال، أتمنى الفوز بالكان في أول مشاركة لي، والاحتراف في أحد الفرق الأوروبية الذي يساعدني على تحسين مستواي، وتقديم أحسن صورة عن اللاعب الجزائري المحلي كما يقوم به سوداني في البرتغا

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018