جمال الدين مصباح:

هدفنا إسعاد الجزائريين بالعودة بالتاج القاري ... رفضي لعرض “تورينو” سبب تهميشي

حاوره: محمد فوزي بقاص

قبل تنقل المنتخب الوطني إلى جنوب إفريقيا من أجل إجراء التربص التحضيري قبل إنطلاق كأس أمم إفريقيا، إغتنمنا تواجد الظهير الأيسر للمنتخب الوطني الجزائري ولاعب ميلان “ جمال الدين مصباح “ في بهو مطار هواري بومدين، وأدلى لنا بهذا الحوار:

  • الشعب«:  كيف ترى حظوظ المنتخب الوطني ؟

جمال الدين مصباح : حسب تصريحات رئيس الإتحادية السيد روراوة هدفنا الوصول على الأقل إلى الدور النصف النهائي، بطبيعة الحال نظرا لكل الإمكانيات التي أتيحت لنا في السنوات الأخيرة من قبل السلطات الجزائرية، أتوقع أنه من الضروري علينا الآن تحقيق النتائج، خاصة بعد الوجه الكبير الذي ظهرنا به في الفترة الأخيرة التي حققناها بقيادة الناخب الوطني هاليلوزيتش والتي رفعتنا في ترتيب العام الفيفا إلى المركز الـ 19 عالميا، حيث أصبح الجميع في الظرف الراهن يضعنا مع المرشحين الكبار للفوز بكأس أمم إفريقيا، في طبعة أنغولا المنتخب الوطني بلغ الدور النصف النهائي وأقصي، هذه المرة حان الوقت من أجل إسعاد كل الجزائريين الذين إنتظروا لسنوات التتويجات و الألقاب ، صحيح أن المأمورية لن تكون سهلة خاصة أننا وقعنا في مجموعة صعبة، لكن من جهتي سعيد بوقوعنا في هذه المجموعة، لأن تجاوزها يعني ضمان 80 بالمائة التاج الإفريقي، كون المعنويات ستكون جد مرتفعة بعد التأهل على حساب أحسن المنتخبات الإفريقية ، وبالرجوع إلى سؤالك أعتقد أننا في


حالة التأهل إلى الدور الثاني لن نعود خاليين الأيدي، لكن لتحقيق ذلك يتوجب علينا التركيز في التربص الذي ستتخلله مبارتين وديتين أمام منتخب جنوب إفريقيا وفريق من بطولتهم المحلية.

  •  قلت منذ قليل أن الجميع أصبح يضع المنتخب الوطني مع المرشحين لنيل الكان، ألا يولد ذلك عليكم نوعا من الضغط؟  

 ❊❊ لا أعتقد أن كوننا من المرشحين لنيل اللقب سيضعنا في ضغط ، أعتقد أن تشكيلة المنتخب تملك لاعبين محترفين و يلعبون على أعلى المستويات و حتى المحليين متعودون على الضغط لأن اللعب في الملاعب الجزائرية مع الحماس الكبير و الحضور القوي في المواجهات للأنصار ليس بالأمر السهل لتسييره، نحن من جهتنا سنسير المواجهات واحدة بواحدة ومن الضروري جدا الحفاظ على هدوئنا مع حجم المباريات التي تنتظرنا، وكل التصريحات التي سمعناها من أكبر المدربين العالميين من شأنها أن تشجعنا على بذل المزيد من أجل رفع الراية الوطنية عاليا، لأننا سنكون سفراء للجزائر في بلاد  منديلا.   

  •   تتواجد دون منافسة منذ مدة بسبب الإصابة، في المقابل الوافد الجديد إلى المنتخب الوطني “ فوزي غلام “ شارك في كل مباريات “ سانت إتيان “  الفرنسية، ألا تعتقد أنك لن تكون طرفا في الكان ؟  

❊❊ في حقيقة الأمر لم أكن ألعب في ميلان لأني تعرضت لإصابة أبعدتني عن الميادين لمدة، بعدها فقدت منصبي كأساسي ولم يعد يعتمد علي الطاقم الفني في مباريات الفريق، أعتقد بأن قدوم “ فوزي غلام “ سيكون أمرا جيدا بالنسبة لي بالنظر إلى قوة المنافسة التي ستكون بيني و بينه كما سيكون أمرا جيدا لنا نحن اللاعبين بتدعيم الفريق بلاعب يمكنه تقديم الإضافة، و لا أخف عليك أن قدومه لا يقلقني لأننا نمثل منتخب بلادنا و لسنا نمثل أحد، أعتقد أنه بالمنافسة الشريفة بطبيعة الحال يمكننا أن نرفع المستوى في التشكيلة و لن أغضب إن لم يضعني الكوتش وحيد في تعداد المنتخب ، غلام لاعب شاب يؤدي في موسم جيد مع فريقه ، و كما فعلتها أنا ذات يوم لـ “ نذير بلحاج “ يمكن لغلام أن يكون أساسي في خرجات الفريق الوطني في الكان ، وأنا تحت تصرف الطاقم الفني وأريد تقديم الإضافة بالخبرة المتواضعة التي أملكها في إفريقيا.

  •   لكن فقدت منصبك في ميلان قبل تعرضك للإصابة ، و حتى بعد تعافيك لم يعتمد عليك المدرب “ أليغري “ ، هل يوجد مشكل بينك و بين الطاقم الفني للروسينيري ؟

❊❊  بدايتي في ميلان كانت صعبة بعض الشيء ، و سيرت المباريات واحدة بواحدة، وحين بدأت التأقلم مع الفريق بعد مرور عدة مباريات جاء اللقاء ضد آرسنال الإنجليزي، أين إنهزمنا بنتيجة ثقيلة ويومها كل الفريق كان خارج الإطار لكن الكل تهجم عليا وقالوا بأني كنت السبب الرئيسي في هزيمة أرسنال بعدها عدت إلى مقعد البدلاء، وعدت إلى المنافسة و سجلت هدفا رائعا ضد جوفنتوس ، كل شيء دخل إلى مجراه الطبيعي، لكن المنعرج في مسيرتي مع ميلان هو يوم رفضت عرض فريق تورينو باللعب لصالحهم ، وهو ما جعل المسؤولين يغضبون مني لأني فوت على الفريق صفقة مربحة، و منذ ذلك اليوم أحوالي غير مستقرة في ميلان.

  •   هل صحيح أنك إشترطت من ميلان البقاء في الفريق و عدم الرحيل منه ؟

❊❊ لا أبدا لم أشترط ذلك على ميلان، أردت البقاء في الروسينيري، لأنه مع التعداد الحالي لدي مكانتي وألعب أساسي دون أي مشكل، لأن في ميلان هذا الموسم والموسم الماضي لا تعتمد على الأسماء ، أما في جوفنتوس لا أعتقد أنه سيتم إستدعائي للمباريات بالنظر إلى كل الأسماء الموجودة في تشكيلة السيدة العجوز ، و التي تلعب هذا الموسم من أجل الفوز بكأس رابطة الأبطال الأوروبية .

  •  و ما هو مصيرك الآن في الفريق ؟

❊❊ في الظرف الراهن وكلت كل الأمور للمناجير الذي يتكفل بمستقبلي الكروي، إذا أردتم الحصول على معلومات إتصلوا به وسيخبركم عن مستقبلي، الآن لا أخف عليك أني أبحث عن فريق يمنحني فرصة اللعب لأني في بداية مسيرتي الكروية، رغم أني أبلغ من العمر 28 سنة و لا زلت قدرا على العطاء.

  •  هل من أهداف شخصية تريد تحقيقها ؟

❊❊ الهدف الأول الذي أريد تحقيقه، هو إسعاد الشعب الجزائري بأكمله بالعودة إلى أرض الوطن بكأس أمم إفريقيا رفقة كل زملائي، وبعدها دون شك ستتهاطل علينا العروض من أجل اللعب مع أكبر الأندية الأوروبية، ولما لا ألعب مع فريق كبير آخر مثل ميلان، كما أريد التتويج بلقب مع ميلان في حالة ما إذا واصلت المشوار معهم، وتحقيق كأس أمم إفريقية كبيرة معناه العودة إلى منصبي الأساسي في فريقي.    

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018