هاليلوزيتش يبحث عن البدائل في البطولات الأوروبية

نبيلة بوقرين

يدخل المنتخب الوطني لكرة القدم مرحلة جديدة من التحديات والمتعلقة بالدرجة الأولى بالتصفيات الخاصة بمونديال البرازيل الذي سيكون السنة المقبلة من أجل تسجيل التواجد الثاني للجزائر على التوالي، في أكبر محفل كروي والرابع في تاريخها.

يسعى الناخب الوطني هاليلوزيتش إلى إعادة هيكلة المجموعة من أجل الشروع في مجريات المنافسة الرسمية بطريقة إيجابية بداية من لقاء الجولة الثالثة ضد منتخب البنين التي ستكون في الـ 26 من شهر مارس الداخل.
وبالتالي، فإن الرجل الأول على رأس العارضة الفنية “للخضر” أمام مهمة صعبة لترتيب البيت من جديد بالنظر إلى إنعام الوقت الكاف لذلك، بهدف تعويض الإخفاق المدوي خلال المشاركة في نهائيات أمم إفريقيا التي جرت مؤخرا بجنوب إفريقيا.
أين خرج زملاء سوداني من الدور الأول بعد أن حصدوا نقطة واحدة من جملة ثلاث لقاءات في دوري المجموعة بسبب غياب الأهداف التي تسمح بصنع الفارق، إضافة إلى الاحتفاظ بالكرة فوق الميدان.
وبهذا، على هاليلوزيتش إعادة النظر في الوضع والوقوف على كل النقاط السلبية التي يعاني منها الفريق والبداية من انتقاء العناصر الجاهزة بدنيا ومعنويا من أجل تقديم الإضافة للمجموعة بعكس ما كان عليه الحال خلال الكان.
وكان معظم اللاعبين الذين اعتمد عليهم المدرب الوطني يعانون من الناحية البدنية بسبب نقص المنافسة سواء بداعي التهميش أو شبح الإصابات الذي طال عدد كبير من الكوادر، وهذا ما جعل مصباح، حليش وآخرين يعانون من الناحية المعنوية بالدرجة الأولى.
بلفوضيل من بين الحلول في الهجوم
وبالتالي، فإن المدرب البوسني شرع في حملة البحث عن العناصر الجاهزين من أجل تدعيم المجموعة قبل مباراة البنين المصيرية، والتي ستكون المنعرج الحقيقي في مشواره مع الخضر والفريق ككل، خاصة من ناحية الجماهير الذين ينتظرون أن يكون لزملاء مبولحي وجه آخر من أجل التواجد في المونديال خاصة من ناحية الهجوم.
ومن المنتظر أن يكون إسحاق بلفوضيل أحد أبرز الحلول على مستوى خط الهجوم من أجل إنهاء مشكل غياب رأس حربة حقيقي رغم أن الثنائي سليماني وسوداني، كان قد أظهر وجه رائع خلال الإقصائيات قبل أقل من شهرين إلا أن المشكل عاد ليطرح من جديد خلال العرس القاري.
ولهذا، فإن مجيء لاعب نادي بارما الإيطالي إلى المنتخب بعد أن تم تأهيله قبل الكان إلا أنه فضل عدم الالتحاق بالمجموعة إلا بعد نهاية المنافسة القارية من أجل تجنب المشاكل التي كانت ستواجهه من طرف مسيري ناديه بما أنه منتقل حديثا إلى الدوري الإيطالي قد يعطي الإضافة المطلوبة بما أنه يملك حس تهديفي كبير منذ أن كان يلعب في الأصناف الصغرى للديوك قبل أن يختار الجزائر في آخر محطة له في مساره الدولي.
براهيمي صانع ألعاب ... ؟
ومن جهة أخرى، فإن ياسين براهيمي لاعب نادي غرناطة الإسباني مرشح بقوة من أجل التواجد مع المنتخب الوطني خلال المباريات الاقصائية المتبقية  لبلوغ المونديال القادم، أين يلعب صاحب الـ23 ربيعا في منصب صانع ألعاب، كما أنه يستطيع اللعب على الرواقين، وبالتالي فهو لاعب متعدد المناصب وبإمكانه أن يكون إضافة مهمة للمجموعة خاصة أننا نبقى نفتقد لصانع ألعاب حقيقي منذ فترة طويلة.
وكان براهيمي قد أعطى موافقته باللعب لصالح الجزائر منذ فترة طويلة، إلا أنه يبقى مترددا في الالتحاق بالخضر، ولكن مساعي مسيري الاتحادية الجزائرية متواصلة من أجل تواجد اللاعب الذي سبق له أن حمل ألوان منتخب “الديكة” في الأصناف الصغرى.
تايدر قد يعوّض لحسن ضد البنين
كما سيستفيد الناخب الوطني من المهارات العالية للاعب نادي بولونيا الإيطالي سافير تايدر بعد أن رفض هذا الأخير الإلتحاق بالمنتخب التونسي بسبب التهميش الذي تعرض له شقيقه “نبيل” من قبل، وبالتالي فإن هذه النقطة تصب في صالح الخضر من أجل ضم اللاعب في المستقبل، بعد أن أعطى موافقة مبدئية من أجل تقمص الألوان الوطنية.
خاصة في ظلّ غياب لحسن خلال المباراة القادمة ضد البنين بسبب الإيقاف الآلي بعد تلقيه بطاقتين صفراويتين وبما أن تايدر يلعب في مركز وسط ميدان بإمكانه أن يعوض القائد، إضافة إلى إمكانية مشاركته كظهير أيمن مثلما هو عليه الحال مع ناديه الإيطالي.
ولهذا، فإن المنتخب الوطني قد يتدعم في المستقبل القريب بعناصر شابة جديدة لها مهارات فنية عالية خاصة على المستوى الهجومي من أجل وضع حد للمشاكل التي طالت الفريق منذ مدة طويلة بهدف فتح صفحة جديدة مع عهد الإنتصارات لإعادة الإعتبار للمجموعة خاصة من ناحية عودة الكوادر إلى جو المنافسة بعد معاناة طويلة في الماضي، وبإمكان هذه بالوجوه الجديدة أن تستمر في العطاء مع الفريق لفترة طويلة بالنظر إلى معدل العمر الذي لا يتجاوز الـ23 سنة.   

1 تعليق

  • رابط التعليق رانيا رانيا 08 أفريل 2013

    إبراهيم غمرتني سعادة لا توصف عند لقائي بالسيد عبد الله عمر نجم
    رحلة الصحافي عبد الله إلى الشرق الجزائري لم تدم إلا 24 ساعة فقط ..كانت البداية من ولاية المسيلة حيث زار جامعة "محمد بوضياف" يوم07 افريل 2013 على الساعة الثامنة صباحا و قد شدته صورة متسولة تجلس عند مدخل الجامعة تطلب صدقة من كل الطلبة فقام بالتقاط لها صورا .. بعد ولاية المسيلة توجه إلى ولاية برج بوعريريج ليقدم مساعدة مالية إلى السيد هارون .. بعد ذلك توجه إلى ولاية سطيف و بالضبط إلى العلمة قدم هناك هدية "عمرة "إلى الزوجين خالتي خيرة 79 سنة و عمي السعيد 87 سنة .. لتستقبله مدينة قسنطينة بالقليل من الأمطار و عدد من جمهوره .. بفندق "نوفوتال " جلس الأستاذ مع الأخت أسماء - أستاذة علم النفس – و التي انضمت إلى جمهور الصحافي عبد الله .. بعد ذلك التحقت الأخت صفية " مصورة " و التي أصبحت عضوة رسمية .. بعد ذلك استقبل عدد الشخصيات الهامة و بعض الشباب أهمهم الأخ إبراهيم 23 سنة الذي أصبح حلمه حقيقة بعد أن حصل على عقد عمل لمدة 3 سنوات في دبي مع تذكرة طيران على الخطوط الجوية القطرية كهدية من الصحافي عبد الله قال إبراهيم "غمرتني سعادة لا توصف عند لقائي بالسيد عبد الله عمر نجم حلمي أصبح حقيقة..و الله و الله ما ضنيت حلمي يتحقق .. كنت واثق بالصحافي عبد الله كل الثقة .. رانا انشوفوا كيفاه راهم ايرحبوا بيه في الفندق نوفوتال الله يفرحو كيما راه يفح في ليجان .. " و قد لاحظ الجميع فرحة عمال و موظفي الفندق بقدوم الصحافي النبيل و الذي استقبل بحفاوة و عناق و احترام و تأسفوا على مغادرته للفندق عند الثالثة و النصف بعد الزوال في نفس اليوم .و رغم البرنامج الكثيف إلا انه استطاع بفضل الله أن يرسل مساعداته و هدياه إلى كل من ولاية أم البواقي و عنابة و الطارف و سوق اهراس و سكيكدة و جيجل و ميلة و حتى إلى تونس و ليبيا عبر أعضائه و رفقائه و أصدقائه.
    رحلة شارك فيها كل من الطيب و انيس // صحافة..نات//
    للتواصل مع الاستاذ الصحافي الجزائري عبد الله عمر نجم 0661531657
    netsahafa@yahoo.fr

    تقرير

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018