سليم حنيفي :

“هدفنا رفع كأس الأندية العربية”

حاوره: محمد فوزي بقاص

قبل مواجهة العودة من الدور الربع النهائي من كأس الأندية العربية والتي إنتهت لصالح أشبال المدرب الفرنسي كوربيس بسداسية لهدف يتيم أمام فريق البقعة الأردني، المزمع إجراءها يوم الثلاثاء المقبل بملعب عمر حمادي ببولوغين، إقتربنا من اللاعب السابق لشبيبة القبائل “ سليم حنيفي “ و قمنا بهذا الحوار :
“الشعب”: فزتم على متصدر البطولة وفاق سطيف في المقابلة الأخيرة، مركز ثالث على بعد 9 نقاط من الوفاق، كيف ترى باقي المشوار في البطولة ؟
سليم حنيفي : صحيح 9 نقاط تفصلنا عن المتصدر ويتبقى تسع جولات، البطولة لازالت طويلة و كل شيء ممكن في كرة القدم، لا أخف عليك أن اللاعبين بعد نهاية اللقاء أمام الوفاق أكدوا أن 9 نقاط لا تخيفنا ومن الممكن جدا الظفر باللقب نهاية الموسم، وسيكون هناك سوسبانس كبير إلى غاية نهاية الموسم الكروي.
 ستلعبون السبت أمام شبيبة القبائل، و ستكون أول مرة تعود فيها إلى تيزي وزو بعد تقمصك ألوان الإتحاد في الميركاتو الشتوي الماضي ؟
صحيح، إشتقت إلى تيزي وزو خاصة في مثل هذا الوقت من السنة، ستكون فرصة لي من أجل الإلتقاء بأصدقائي في الشبيبة الذين قضيت معهم أوقات رائعة، ورؤية الأنصار فوق المدرجات، يجب أن لا تنسى أيضا أن الشبيبة فتحت فيها عيني في الرابطة المحترفة الأولى، وإذا أشركني المدرب في هذه المقابلة أتمنى أن أسجل في مرمى صديقي عسلة.
 في المباراة التي سبقت مواجهة الوفاق، لعبتم في الأردن وتمكنت من تسجيل هدفين جميلين، هل يمكن القول أنك تحررت ؟
 الحمد لله في المباراة الثانية التي أشركت فيها أساسيا منذ وصولي للفريق تمكنت من تسجيل هدفين في مباراة واحدة، ولو أن ذلك كان في مباراة يمكن وصفها بالاستعراضية أمام فريق متواضع، إلا أنها أهداف ستحررني كثيرا من الناحية المعنوية.
. : مباراة العودة من الدور الربع النهائي لكأس الأندية العربية أمام البقعة الأردني ستلعب يوم الثلاثاء المقبل، قد تكون أساسيا فيها ولو أنها شكلية كيف تراها ؟
.. : رغم أنها  شكلية كما تقول بفعل نتيجة الذهاب التي وضعنا بها خطوة كبيرة للتأهل إلى نصف نهائي الطبعة، التي أصبحت واحدة من أهدافنا بعد بلوغنا هذا الدور، إلا أنها ستكون مفيدة للاعبين الذين لم يشاركوا كثيرا في الفريق، وربما تسمح لهم بخطف أنظار المدرب كوربيس.
 أتمنى أن أكون أساسيا في مباراة أمام الشبيبة السبت كون بدبودة خرج بالبطاقة الحمراء، ولدي الكثير من الحظوظ من أجل الدخول كجناح أيسر، وإذا أراد الإعتماد علي في مباراة الثلاثاء، فأنا جاهز وتحت إشارته، المهم هو أن أتمكن من العودة إلى أجواء المنافسة ولعب أكبر عدد ممكن من المقابلات التي ستسمح لي بإسترجاع مستواي قبل مرحلة التحضير لاستئناف البطولة الموسم المقبل.
وجدت الكثير  في هجوم الإتحاد أليس كذلك؟
 بطبيعة الحال هناك أسماء مثل: دحام، قاسمي، سوقر تتواجد في الإحتياط، وأخرى مثل بن موسى، زياية أساسية كلها أسماء مخضرمة في الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم أنا لاعب صعد الموسم الماضي من المحترف الثاني، سأعمل بجدية كبيرة من أجل خطف مكانتي الأساسية وتقديم الإضافة لفريقي.   

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018