تايدر لـ “الشعب”

“فرحتي بتسجيل الهدف لا توصف”

حاوره: عمار حميسي

ثمّن اللاعب سفير تايدر الفوز الذي حقّقه المنتخب الوطني على حساب نظيره البنيني، وأضاف في حوار لـ “الشعب” بعد نهاية المباراة أنّ هذا الفوز سيعطي للمنتخب دفعا كبيرا في المباريات المقبلة بما أنه أصبح يتصدّر مجموعته.
وعبر وسط ميدان بولونيا الايطالي عن سعادته بالهدف الذي سجّله في أول مباراة له مع “الخضر”، مؤكدا أنّ هذا الهدف سيحرّره أكثر خلال الخرجات المقبلة. وأكّد أيضا أنّ المنتخب البنيني ظهر بمستوى جيد طيلة أطوار المقابلة وخسارته بثلاثية كاملة لا يعكس مستواه الحقيقي.
ونفى تايدر أنّه أحس بعدم الانسجام، مضيفا أنّ اللاعبين ساعدوه على الاندماج مع المجموعة، وهو الأمر الذي ساعده على الظهور بهذا المستوى المميز.
وعن بقية المشوار اعتبر تايدر المأمورية صعبة بما أنّ المنتخب سيسافر مرتين متتاليتين إلى البنين ورواندا، معتبرا مباراة البنين هي الأصعب بما أنه مازال محافظا على حظوظه في التأهل.
ولم ينس تايدر أن يبدي انبهاره بالجمهور الغفير الذي حضر المباراة، ولم يبخل عليه بالتشجيعات رغم الظروف الصعبة التي مرّوا بها.
❊ الشعب: هنيئا لكم الفوز المحقق، كيف كانت المباراة؟
❊❊ سفير تايدر: شكرا...الحمد للّه حقّقنا فوزا مهما كان من الضروري أن لا نخيّب كل هذا الجمهور الذي حضر المباراة، إضافة إلى ضرورة الحفاظ على حظوظنا في التأهل إلى الدور القادم لأنّ أي نتيجة أخرى كنّا سنحقّقها ما عدا الفوز كانت ستخرجنا من السباق مبكرا.
❊ من الناحية الفنية وجدتم صعوبات في الشوط الأول وبداية الشوط الثاني، لماذا؟
❊❊ بالفعل لكن لا تنسى أنّنا لعبنا ضد منتخب محترم رغم الهزيمة التي تلقّاها في الشوط الأول، الأمور لم تكن تسير بطريقة جيدة نظرا لوجود بعض التغييرات، لكن مع الوقت استطعنا تحقيق الانسجام وسجّلنا هدفين في الشوط الثاني منحا لنا نقاط المباراة.  
❊ كنتَ صاحب الهدف الثاني، كيف كان إحساسك وأنت تدشّن مشوارك مع “الخضر” بهدف؟
❊❊ بصراحة لا أستطيع وصف إحساسي، لكن كان أمرا رائعا خاصة أنّنا مررنا بظروف صعبة وكان لزاما علينا التسجيل من أجل حسم الأمور.  
❊ شاهدناك احتفلت بطريقة هستيرية، هل كنت تتوقع التسجيل؟
❊❊ بالفعل لأنّني لم أصدّق في البداية وانفعلت مع الهدف بطريقة لم أستطع التحكم فيها.  
❊ كيف تقيّم مستواك في أول مباراة لك مع المنتخب؟
❊❊ أعتقد أنّني قدّمت ما عليّ خلال هذه المباراة، والشيء المهم هو أنّني ساهمت في إسعاد الشعب الجزائري والصعود بالمنتخب إلى صدارة المجموعة.  
❊ غولام وبراهيمي شاركا لأول مرة كأساسيين، كيف كان مستواهما حسب رأيك؟
❊❊ لقد قدّما مستوى مميز طيلة المباراة، براهيمي مثلا ساهم بفضل تحركاته في إعطاء دفع لوسط الميدان والهجوم، أما غولام فاستطاع سدّ الجهة اليسرى بنجاح وساهم أيضا من الناحية الهجومية في صناعة الفرص.  
❊ ماذا عن بقية المشوار في المباريات المقبلة بعد هذا الفوز خاصة التنقل إلى رواندا والبنين في جوان؟
❊❊ ستكون مباريات صعبة خاصة أنها تأتي مع نهاية الموسم، لكن المباراة الأصعب أعتبرها في البنين لأنّه مازال محافظا على حظوظه في التأهل بما أنه يحوز على أربع نقاط.   
❊ رغم فوزكم إلاّ أنّ المنتخب المالي هو الآخر يتواجد في الصدارة؟
❊ لا يجب علينا أن نفكر في مالي سيما أنّنا سنواجهه في آخر مباريات التصفيات، وما علينا الآن إلاّ التفكير في الفوز بالمبارتين القادمتين أمام رواندا والبنين على ملعبيهما ثم بعدها سنتحدث عن منتخب مالي، أما الآن فنحن نفكر في العودة إلى أنديتنا والتألق معها قبل لقاءي شهر جوان.
❊ كيف وجدت الأجواء في ملعب تشاكر؟
❊❊ إنّها أجواء رائعة أكتشفها لأول مرة، وأكثر شيء أبهرني هو الحضور الجماهيري الكبير رغم النتيجة المخيّبة التي حققها المنتخب في كأس إفريقيا الأخيرة. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018