على الورق هم الحلقة الأضعف في المربع الذهبي

“الحمراوة “ يسعون لإحداث المفاجأة وقلب الموازين

عمار حميسي

استطاع مولودية وهران من الوصول إلى الدور النصف نهائي من منافسة كأس الجمهورية.وهو ما اعتبره الجميع بمثابة المفاجأة، خاصة أنه يعاني هذا الموسم من أزمة حادة انعكست سلبا على مستواه في البطولة.
 بدليل انه من الفرق التي تصارع على البقاء ضمن الرابطة المحترفة الأولى، علما انه لحد الآن لم يضمن بقاءه بشكل رسمي، لكن رغم ذلك خالف التوقعات وحجز مكانا في المربع الذهبي.  
وصول “الحمراوة” إلى هذا الدور المتقدم رغم انه يناقض واقع الفريق حاليا الذي مازال يعاني ضمن الفرق المهددة بالسقوط، إلا أن لعب الأدوار الأولى في الكأس هو بمثابة تقليد تعودت مولودية وهران على القيام به.
خاصة أنه سبق لها التتويج بالكأس في أكثر من مناسبة ونفس الأمر ينطبق على البطولة الوطنية.
ويعتبر البعض أن مولودية وهران هو الفريق الأضعف ضمن الفرق المشكلة للمربع الذهبي في ظل تواجد وفاق سطيف و مولودية الجزائر، إضافة إلى اتحاد العاصمة.
لكن قد يكون هذا الأمر عامل في صالح “الحمراوة” الذين سيحاولون استغلال هذا العامل من اجل خلق المفاجأة والتأهل للنهائي ولم لا الفوز بالكأس.  
لمسة المدرب سليماني
لاحظ كل من تابع مباريات مولودية وهران خلال الفترة الماضية، خاصة بعد تولي المدرب سليماني زمام العارضة الفنية تغير طريقة لعب الفريق التي انعكست إيجابا على نتائجه خلال الفترة الأخيرة.
ويبدو أن المدرب سليماني يريد ترك بصمة واضحة على الفريق من خلال قيادته لتحقيق انجاز تاريخي هذا الموسم وصنع المفاجأة.
 ولعب سليماني على العامل النفسي، خاصة أن مولودية وهران تملك لاعبين في المستوى، لكن اهتزاز شخصية الفريق بسبب المشاكل التي يتخبط فيها.
إضافة إلى النتائج السلبية التي تم تحقيقها منذ بداية الموسم كانت عاملا مهما في غياب الثقة لدى اللاعبين وهو الأمر الذي أراد سليماني إعادته من خلال اللعب على الجانب النفسي وتحفيز اللاعبين بطريقة جيدة للفترة المقبلة التي ستكون مهمة لصنع الفارق.
كما سيستفيد “الحمراوة “ من عامل الاستقبال على الأرض خلال مباراة الكأس.
وهو عامل مهم قد يكون في صالح الفريق الذي سيستفيد من دعم أنصاره الذين وبالتأكيد سيغزون الملعب لأنهم متأكدون أنهم أمام فرصة ذهبية للتأهل إلى النهائي الذي ستكون له حساباته الخاصة.  
  وسيكون عامل آخر في صالح الفريق، أن اللاعبين سيلعبون هذه المباراة متحررين من أي ضغط بما أنهم غير مرشحين بتاتا للعب الأدوار الأولى في الكأس عكس الفرق الثلاث الأخرى.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018