نور الدين سعدي لـ “الشعب”:

الفرق الجزائرية لا يمكنها الفوز برابطة الأبطال

حاوره : محمد فوزي بقاص

بعد بروز الفرق الجزائرية في المنافسات القارية والإقليمية بتأهل كل من وفاق سطيف وشبيبة بجاية إلى الدور الثمن النهائي من كأس رابطة الأبطال الإفريقية، وتأهل إتحاد العاصمة إلى نفس الدور من كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، ونهائي كأس الأندية العربية، إتصلنا بـعميد المدربين الجزائريين “نور الدين سعدي “، بخبرته الكبيرة في البطولات الإفريقية وتواضعه المعهود حدثنا عن الفرق المتأهلة وعن حظوظها في المنافسات المذكورة، في هذا الحوار:

الشعب: شاهدنا في الآونة الأخيرة تألق الفرق الجزائرية في المنافسات القارية والإقليمية، كيف ترى في الخرجات المقبلة؟
نور الدين سعدي: منذ 20 سنة قلت بأن الفرق الجزائرية لا يمكنها الفوز بكأس رابطة الأبطال الإفريقية، والفرق التي تتأهل إلى المربع الذهبي يمكن إعتباره بالمفاجأة، أنا الموسم الماضي رفقة فريقي جمعية الشلف حققنا إنجازا بالتأهل إلى دور المجموعات، لكل تم إقالتي من على رأس العارضة الفنية في تلك الصائفة، ولو بقيت كنت ربما تمكنت من التأهل إلى النصف النهائي على الأقل، الآن الفرق الجزائرية همها الوحيد بلوغ دور المجموعات لكسب الأموال، كأس رابطة الأبطال الإفريقية منافسة يمكن إستغلال أموالها التي تدخل إلى خزائن الفريق، ومن جهة أخرى تسمح للمشاركين من دخول التصنيف العالمي لأحسن الفرق، وتسمح بالإحتكاك بالمستوى العالي إفريقيا.
أما عن منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية، هي منافسة لا تعني أقوى الفرق في القارة السمراء، كما أن الفرق المشاركة ليست لها سمعة كبيرة والمنافسة ناقصة إثارة مقارنة برابطة الأبطال، وأعتبرها تبديا للوقت كما أننا لا يمكننا معرفة المستوى الحقيقي، بما أنها تبدأ في سنة وتنتهي في السنة الموالية، وخير دليل على ما أقول فوز إتحاد العاصمة ذهابا وإيابا على الفريق الكاميروني “بانتر ندي” الذي يحتل المراكز الأخيرة في بطولته هذا الموسم، الإتحاد الذي تنقل من أجل الإنهزام في مباراة العودة وعاد بالتأهل، لكن تخيل لو أن الإتحاد إنهزم سيكون ذلك أمام أحد أضعف الفرق في البطولة الكاميرونية، وهنا ستكون وصمة عار بالنسبة للإتحاد، الآن أظن بأنه من الضروري على رفقاء جديات الذهاب في الكاف إلى أبعد نقطة ممكنة، وأعتقد بأن الوفاق سيكون أمرا جيدا لو يستطيع الوصول إلى دور المجموعات، في حين أرى بأن شبيبة بجاية إحتك بالمستوى العالي وإنتهت المنافسة بالنسبة له بوقوعه مع الترجي التونسي في الدور المقبل.
كأس العرب لم أفهم كيف استطاع إتحاد العاصمة المشاركة في جبهتين، لأنه في السابق قانون المنافسة المضبط من قبل إتحاد الكرة العربي كان يمنع الفريق المشارك في الكاف من المشاركة في كأس الأندية العربية فيما يسمح لتلك المشاركة في رابطة الأبطال، هذا الموسم لم أفهم كيف غيرت القوانين، وكان من المفترض أن يشارك إتحاد الحراش أو جمعية الشلف، الآن بتأهل الإتحاد إلى النهائي أظن بأنه أمام حتمية الفوز على الفريق الكويتي والظفر باللقب، خاصة وأن مباراة الذهاب تلعب هناك ومباراة العودة في بولوغين.
 ❊ ما الذي دفعك للتصريح منذ 20 سنة بأن الفرق الجزائرية لا يمكنها الفوز بكأس رابطة الأبطال الإفريقية؟
❊❊ سؤال وجيه، عندما صرحت بذلك الكل إعتبرني بالمجنون وقتها، وما دفعني لقول ذلك هو الواقع الذي عندنا والذي عند أكبر الفرق في القارة السمراء، لما نرى الأهلي والترجي والوداد البيضاوي وأفضل الفرق في نيجيريا كوت ديفوار وغيرها من البلدان، ونرى الفرق الجزائرية نفهم بأنهم تقدموا كثيرا وبيننا مسافة كبيرة، وهم من الفرق التي لا تعود للوراء عكس الفرق الجزائرية التي تفوز باللقب هذا الموسم وتلعب الموسم الذي يليه على البقاء في الدرجة الأولى، في الجزائر هناك العديد من المشاكل وهو الأمر الذي دفعني للتصريح بذلك لأن لدينا مشكل في المنطق.
❊ هل تظن بأن الوفاق يمكنه الفوز برابطة الأبطال؟
❊❊ وفاق سطيف لا يمكنه الفوز برابطة الأبطال الإفريقية لأنه رغم ما بلغناه من تقدم، نعرف دائما تأخرا بالنسبة للفرق المذكورة سابقا لا نملك لاعبين كبار في بطولتنا، وفاق سطيف أول مثال يتبادر في ذهني الهجرة الجماعية للاعبين الموسم الفارط والذي قبله، وهو الأمر الذي سيتكرر هذا الموسم دون شك، الإستقرار لا يجب أن يكون فقط على مستوى الطاقم الفني بل على مستوى التشكيلة كذلك، هذا الموسم سيضيع الوفاق عودية، وهل بإمكانهم العثور على مهاجم مثله، الفرق الكبرى لا تتخلى عن قوتها بل تدعمها.    

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018