دورة الصحافة الوطنية لكرة القدم

الشعب...أداء مميّز رغم الانهزام

نبيلة بوقرين

التقى أول أمس فريق جريدة “الشعب” مع نظيره “النهار” في المواجهة التي تدخل ضمن فعاليات الدورة الوطنية الاحتفائية بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة المصادف لـ 3 ماي من كل سنة، والتي خرج منها بنتيجة 2 ــ 5. عرفت المواجهة التي انطلقت وقائعها بملحق ملعب 5 جويلية الأولمبي في حدود الساعة الـ 22 : 10 صباحا منافسة شديدة بين الطرفين من أجل افتكاك الفوز في نهاية اللقاء، أين بادر فريق “الشعب” إلى الهجوم من أول كرة بعد إعطاء إشارة الانطلاقة من الحكم عن طريق عبدو لكن دفاع المنافس كان بالمرصاد وحوّلها إلى هجمة معاكسة كادت أن تسكن في شباك الحارس مغلاوي ولحسن الحظ مرت جانبية.
تواصل اللعب الهجومي من الطرفين حتى أفلح فريق “النهار” في تسجيل أول أهداف المباراة بعد مرور ربع ساعة من اللعب، لكن الفرحة لم تستمر طويلا حيث تمكن زملاء عبدو من التعديل بفضل هذا الأخير عن طريق مخالفة نفّذها بإحكام.
لكن عناصر “النهار” عادوا إلى التقدم بعد خطأ فادح من الحارس مغلاوي، الذي لم يحسن التعامل مع كرة سهلة
وارتمائه في وقت غير المناسب قبل نهاية المرحلة الأولى التي انتهت بنتيجة 1 ــ 2.
 استفاقة ملحوظة
في الشوط الثاني
  أما في الشوط الثاني من اللقاء، سجّلنا استفاقة ملحوظة من طرف زملاء القائد حامد أين صنعوا عدة فرص سانحة للتهديف لولا التسرع في غالب الأحيان، إضافة إلى تدخل الحكم المساعد الذي أخطا في مرتين عندما رفع راية التسلل على عبدو، الذي انفرد بالحارس وهذا ما جعل عناصر “الشعب” تحتج على هذه القرارات التي أثّرت على النتيجة خاصة بعد تغضي الحكم الرئيسي عن ضربة جزاء شرعية في الشوط الثاني.
وبينما كان يسعى زملاء رشاد إلى التعديل ارتكب حمزة خطأ فادحا عندما احتفظ بالكرة ولم يمرّرها لزميله مروان الذي كان بجانبه وفضل المراوغة، لكنه فقدها في الأخيرة لتتحول إلى هجمة معاكسة انتهت في الشباك ليأتي بعدها الهدف الخامس لتنتهي الأمور بنتيجة 2 ــ 5.
وللاشارة، فإنّ فريق “الشعب” كان أفضل خلال الشوط الثاني، عكست توقّعات المنافس الذي كان يعتقد أن “الشعب” سيكون لقمة سهلة وفي متناوله إلاّ أنّه اكتشف العكس بعد انطلاق المواجهة، أين اصطدمت كرة عبدو بالعارضة خلال مخالفة مناسبة للتسجيل وبعدها كان كمال في المكان غير المناسب عندما أخرج كرة عبدو الذي كاد أن يسجل بعدها بلحظات.
في حين كان الخلل الذي سجّلناه على مستوى وسط الميدان الذي كان غائب تماما، وكذا عدم وجود التناسق بين اللاعبين ما جعلهم يلعبون دون استراتيجية محكمة كلّفهم الهزيمة.
 نقص المنافسة والانسجام
  إضافة إلى نقطة أخرى والتي تتمثل في نقص عامل المنافسة عند أغلب العناصر التي كانت موجودة بسبب غياب التدريبات أو عدم انتظامها، بدليل تراجع الكثير منهم عن المستوى الذي ظهروا به خلال آخر لقاء لهم والذي كان خلال الاحتفالات الخاصة بخمسينية تأسيس جريدة “الشعب”، على غرار كمال عريوات الذي كان خارج الإطار خاصة من الناحية المعنوية ما جعله لا يقدم الكثير في وسط الميدان، الوضع ذاته مع محمد مغلاوي الذي ارتكب أخطاء بدائية في حراسة المرمى خاصة الهدف الثاني.
من جهته، مروان هداجي كان بعيدا عن مستواه المعهود
واكتفى بمساعدة الدفاع لم ينشط في الجهة التي تساعده في الرواق الأيسر، وكان بطيء في تحركاته بالمقارنة مع المواجهة الماضية.
حمزة محصول هو الآخر لم يكن في يومه بدليل الأخطاء التي ارتكبها باستثناء تمريرة الهدف الثاني، حيث ضيّع عدد كبير من الكرات السهلة، ولهذا على المعنيين إعادة النظر في الوضع وإيجاد الحلول من خلال العودة إلى التدريبات بانتظام للتحضير للمنافسات القادمة من أجل تحقيق نتائج إيجابية تليق بالجريدة.
في حين كانت الأجواء أخوية وحماسية سواء فوق الميدان أو على خط التماس بحضور جمهور معتبر من الطرفين على غرار أمينة جاب اللّه من جانب فريق “الشعب” التي ساندت اللاعبين من خلال تشجيعاتها اللاّمتناهية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018