كـــأس الأنديـــة العربيـــــــــــة

إتحاد العاصمة على بعد خطوة من أول لقب دولي

نبيلة بوقرين

 حقق فريق إتحاد العاصمة خطوة كبيرة من أجل نيل اللقب العربي بعد تعادله سلبا مع النادي العربي الكويتي خلال المواجهة التي تدخل في إطار ذهاب الدور النهائي من مسابقة كأس الأندية العربية.
إقترب أبناء سوسطارة من الحصول على اللقب العربي الأول في تاريخهم بعد الإنجاز الكبير المحصل عليه من خارج الديار، بما أنهم حافظوا على نظافة شباكهم في الشوط الأول من المواجهة التي جرت بالكويت، وهذا ما يمّهد لهم الطريق من أجل العمل على تحقيق الفوز في لقاء العودة الذي سيكون بالجزائر يوم 14 ماي القادم.
 وبالتالي، فإن أشبال المدرب كوربيس يسيرون بخطى ثابتة نحو العودة إلى منصة التتويجات التي غابوا عنها لمدة طويلة رغم التعديلات التي قام بها مسيرو النادي العاصمي في المواسم الأخيرة بعد مرحلة الفراغ التي مرّ بها أصحاب الزي الأحمر والأسود.
فإتحاد العاصمة سيكون مدعما بتشجيعات الأنصار الذين سيتنقلون إلى الملعب لمساندة فريقهم المفضل خلال هذه المواجهة الصعبة.. بما أنه كلا الطرفين حافظا على حظوظهما في الفوز بالكأس بعد صافرة النهاية التي تفصلنا عنها 90 د فقط.
الإتحاد يهدف للعودة إلى منصة التتويجات
 وبهذا فإن زملاء دهام يريدون تدشين عهد التتويجات من باب المنافسة العربية والتي سيكون لها طعم خاص بالنظر إلى الظرف الذي جاءت فيها بالنظر إلى مشكل الإصابات وعامل الإرهاق الذي يمر به اللاعبون مؤخرا.
 كما من شأنه أن يكون الفوز بكأس الأندية العربية المفتاح لمواصلة العمل والتألق على المستوى الخارجي.. وبالضبط في منافسة كأس الكونفدرالية الإفريقية بعد تأهلهم إلى الدور ثمن النهائي، حيث سيواجهون نادي »بيطام« الغابوني في الأسبوع القادم وعينهم على بلوغ الدور الموالي من المسابقة.
إضافة إلى رغبة زملاء شافعي من أجل إهداء لقب كأس الجمهور على المستوى المحلي خلال المواجهة التي ستجمعه مع نادي مولودية الجزائر، يوم الأربعاء المقبل، رغم صعوبة المأمورية أمام منافس يلعب على الصعيد المحلي فقط.
التركيز على جانب الاسترجاع في ظل كثافة الرزنامة
 وبهذا فإن المسؤولين القائمين على الإتحاد ينتظرهم عمل كبير خاص بجانب الإسترجاع من أجل تفادي مشكل الإصابات وإبعاد اللاعبين عن الإرهاق بسبب كثافة الرزنامة التي يمر بها الفريق في الفترة الأخيرة بما أنه يلعب دورا كبيرا لمواصلة التألق.
يأتي ذلك بسبب تضارب المواعيد بين المباريات المحلية، العربية وكذا الإفريقية في الفترة الحالية بعد أن تمكن الفريق العاصمي من التأهل إلى الأدوار المتقدمة من المسابقات التي سبق ذكرها ولهذا فهو يصارع على أربعة جبهات كاملة خلال الموسم الحالي.
 وبالتالي، فإنه على كوربيس أن يحدد برنامج محكم من أجل النجاح في الأخير والذي يتجسد في إحراز الألقاب التي تكون ثمرة المجهودات المبذولة منذ بداية الموسم الكروي من خلال مسايرة برنامج كل لقاء بمعطياته الخاصة به بالنظر إلى اختلاف طريقة وعقلية اللعب من مواجهة لأخرى.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018