حـاج عـــدلان لـ “الشعـــــب”:

الداربــي سيكــون مثيــرا بيـن الجاريـن

حاورته : نبيلة بوقرين

يعتبر حاج عدلان اللاعب السابق في صفوف اتحاد العاصمة من أكثر الوجوه التي لعبت نهائي كأس الجمهورية، بدليل أنه هدّاف المنافسة، وبحكم تجربته الطويلة، إقتربنا منه من أجل أخذ رأيه في مباراة الداربي التي ستجمع بين العميد والإتحاد غدا، أكد لنا أن اللقاء سيكون صعبا على الطرفين والذي يحضر جيدا من الناحية المعنوية هو الذي يفوز وأنه سيناصر الإتحاد في هذه المواجهة خلال هذا الحوار الذي خصنا به أين أجابنا على كل الأسئلة بصدر رحب.. 

الشعب: كيف ترى المواجهة التي ستجمع بين الإتحاد والمولودية في نهائي السيدة الكأس؟.
 حاج عدلان: النهائي سيكون كبيرا وحماسيا بين الجارين وهو داربي ومعروف منذ الإستقلال وله طعم خاص حتى وإن كان مجرد لقاء عادي بين الفريقين ولهذا سنشهد نهائي كبير ومثير.
 ❊ ما هي حظوظ كل طرف في الظفر باللقب في هذه الطبعة حسب المعطيات الموجودة؟.
 ❊❊ في هذا الجانب يجب أن نتحدث عن طريقة تأهل كل طرف إلى النهائي، حيث أنصفت القرعة المولودية التي لعبت كل المباريات في الديار عكس الإتحاد، أين تحصل على التأهل من خارج الديار، وبالتالي فإن هذا يغلب على العامل النفسي.
 ❊ ماذا تقصد؟.
 ❊❊ يبقى اللقاء بين الفريقين له مكانة كبيرة وخاصة.. بما أنه كل من المولودية والإتحاد مختصان في هذه المسابقة بالنظر إلى أن الأول تأهل إلى النهائي 6 مرات فاز بها كلها، أما الثاني بلغ هذا الدور 17 مرة تحصل فيها على 7 كؤوس.
كما أن كل لاعب يريد أن يلعب هذا الداربي ولو مرة في مشواره ككل، وأتمنى أن يكون في المستوى يوم المباراة من أجل إمتاع الجمهور الذي سيتابع المواجهة.
❊ ألا تعتقد أن مهمة الإتحاد صعبة بالنظر إلى أنه يلعب على عدة جبهات في الموسم الحالي عكس المولودية؟.
 ❊❊ أكيد، الجانب البدني سيلعب دورا كبيرا في مثل هذه المواجهات عند اللاعبين من أجل تحقيق الفوز، لكن في هذا الوضع الإتحاد هو الذي إختار اللعب على عدة جبهات في بداية الموسم الكروي، إلا أن البرمجة لم تخدمه في الجولات الأخيرة، لأنه تأهّل في كل المنافسات التي شارك فيها الفريق عكس المولودية التي تلعب البطولة والكأس فقط.
  ❊ هل تعتقد أن الإتحاد سيتمكن من وضع حد لعقدة الهزيمة أمام العميد في النهائي؟.
 ❊❊ يضحك، صحيح المولودية لعبت أربعة نهائيات مع الإتحاد فازت بها كلها، لكن الثاني هو الآخر كلما يفوز على الحمراوة في الدور نصف النهائي يتحصل على الكأس.. وبالتالي كل هذه الإحصائيات من شأنها أن ترفع من معنويات اللاعبين، خاصة من جانب الإتحاد وكل هذا يتوقف عند حقيقة الميدان الذي يفصل في الأخير.
 ❊ ما هو الجانب الذي يجب أن يركز عليه الطاقم الفني للفريقين في مثل هذه المواعيد بحكم تجربتك؟.
 ❊❊ في مثل هذه اللقاءات يجب التركيز على جانب الإسترجاع عند اللاعبين لأنه النقطة الأهم، إضافة إلى العمل على رفع معنويات المجموعة لتجاوز الضغط في الداربي.   
 ❊ كيف ترى الصراع بين المدربين مناد وكوربيس حول من سيفرض كلمته في مواجهة النهائي؟.
❊❊ الصراع سيكون كبيرا بين المدربين لأنهما أثبتا قدرتهما التكتيكية في لقاءات البطولة، لكن في مثل هذه المواجهات أعتقد أن التغييرات في المباراة هي التي تصنع الفارق وتثبت قدرة المدرب حسب رأيي.  
 ❊ من هي العناصر التي تراها تصنع الفارق في النهائي؟.
❊❊ هناك عدد كبير من العناصر التي سبق لها أن لعبت نهائي الكأس، وبالتالي هي تملك الخبرة من أجل تقديمها يوم المباراة على غرار دحام، بوقاش، غازي، مترف، العيفاوي، زماموش، شاوشي.
ومن جهة أخرى، يمكننا أن نشاهد بروز وجوه جديدة لم يسبق لها أن تواجدت في مثل هذه اللقاءات على غرار جاليت وفرحات، وبالتالي من الصعب أن نحكم على هذا الجانب.
  ً❊ ما هو الفرق في لقاء الداربي بين الماضي والحاضر؟.
 ❊❊ الوضع يختلف بين الماضي والحاضر من ناحية طريقة التشجيع عند الأنصار، إضافة إلى إختلاف طريقة اللعب بسبب تغير الذهنيات وحاليا، المعركة تكمن في الإستحواذ على الكرة في الوسط والإعتماد على الهجوم الجماعي ونفس الشيء مع الدفاع.
 ❊ ما هي النتيجة التي تتوقع أن ينتهي عليها اللقاء؟.
 ❊❊ صعب التكهن في هذه الحالة بالنتيجة، لكن لن يكون الفارق كبيرا.
 ❊ ما هو رأيك حول الإحتراف في الجزائر؟.
❊❊ لم نبدأ بعد في مجال الإحتراف لأننا لو نقوم بإحصائيات ميدانية مع بعض الفرق، نجد معضمها لم توقع على دفتر الشروط، لأننا تسرعنا في هذا الإجراء رغم أن القوانين تمنعنا من المشاركة في المنافسات الدولية، وهناك طريقة أخرى للقيام بهذا الإجراء.
❊ ما هي أفضل كأس في مشوارك؟.
 ❊❊فرحت بالكأس الأولى كثيرا وهي أفضل ذكرى عندي في مشواري الكروي.
 ❊ أفضل هدف؟.
 ❊❊ في النهائي الذي جمع بين الإتحاد وشبيبة القبائل سنة 1999.
❊ نتكلم عن المنتخب الوطني كيف تقيّم لنا الفريق في “الكان”؟.
 ❊❊ لم ننتظر الكثير من الفريق في هذه الطبعة، لكن في نفس الوقت لم نكن نفكر في الخروج من الدور الأول، حيث كان بإمكانهم على الأقل بلوغ الدور الثاني، لكن حقيقة المنافسة والميدان أثبتت عكس ذلك وكانت أمرا آخر.
 ❊ هل بإمكانهم التأهل لمونديال البرازيل؟.
❊❊ الأهم في المستقبل هو تحقيق النقاط الثلاثة، لأن البنين ليس منافسا سهلا، لأن المنتخب الوطني سيخرج على مرتين وسنكون في نهاية الموسم وهي فترة صعبة، وبالتالي القادم أصعب وعلى الجميع العمل من أجل الفوز. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018