سيد علي وحسي (رئيس أمل الأربعاء)

“الصعود كان هدفنا...لكنّه بقي سرا بيننا لتجنّب ضغط الأنصار”

الأربعاء: محمد فوزي بقاص

بعد الصعود التاريخي ولأول مرة لفريق أمل الأربعاء إلى الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، تنقّلنا لمدينة الأربعاء والتقينا بصانع أفراح منطقة متيجة بأكملها رئيس نادي أمل الأربعاء، سيد علي وحسي، الذي استقبلنا بمقر البلدية أين تحدث لنا عن تاريخ الفريق ومسيرته هذا الموسم في المحترف الثاني وعن مستقبل الفريق في هذا الحوار.

❊ الشعب: إنجاز تاريخي قمتم به بالصعود لأول مرة إلى المحترف الأول، هل بإمكانكم أن تقدّموا لمحة عن تاريخ الفريق لقرّائنا؟
❊❊ سيد علي وحسي: صحيح ما قمنا به إنجاز تاريخي، أمل الأربعاء فريق كبير لكن لم يحصل له الشرف وأن برز في القسم الأول، رجال عدة مروا على الفريق منذ تأسيسه عام 1941 منهم مجاهدون وشهداء المنطقة، سنة 71 أقصينا من ربع نهائي كأس الجمهورية ضد مولودية وهران بملعب أحمد زبانة، وهو الموسم الذي فازت به المولودية بأول بطولة في تاريخها. في أواخر السبعينات وبداية الثمانينات لعبنا في القسم الوطني الثاني في فوج وسط غرب ضد فرق كبرى على غرار بلعباس، تلمسان، سيق، مستغانم وتيارت....، سنة 81 صعد اتحاد بلعباس واحتلينا المرتبة الثانية، عام 82 صعد فريق بوفاريك واحتلينا المركز الثاني، سنة 83 غيّر لنا الفوج ولعبنا في فوج “وسط شرق” وعنابة في ذلك الموسم خطفت منا ورقة الصعود، وفي العام الموالي عين مليلة حرمتنا من الصعود، في التسعينات الكل يعرف المرحلة التي مرت بها الجزائر في العشرية السوداء.
في موسم  2009 ــ 2010 دخل الجمعية العامة رجال أرجعوا سمعة الفريق، وتمكنّا من تحقيق الصعود في أربع مواسم متتالية.
❊ هل لكم أن تقيّموا لنا هذا الموسم، وهل كنتم تتوقّعون الصعود للدرجة الأولى؟
❊❊ هذا الموسم كان بمثابة شبه حلم، بدأنا التحضيرات للموسم الكروي في الـ 15 من شهر جويلية الماضي، وعندما لعبنا ثلاثة مبارايات ودية كلها كانت سلبية، كنّا نخشى اللعب على ورقة البقاء في المحترف الثاني، لكن في المباراة الودية الرابعة والتي تمكنا من الفوز فيها على رائد القبة بالنتيجة والآداء رأينا بأنّ التشكيلة بدأت تنسجم فيما بينها ثم بدأنا نحقق في النتائج الإيجابية ضد فرق النخبة على غرار اتحاد الحراش والآخرين، وبعد شهر رمضان تربّصنا بتونس لمدة عشر أيام، وهنا رأينا بأنّنا قادرون على التباري على ورقة الصعود للمحترف الأول، حيث فزنا على العديد من الفرق المتربّصة هناك في المباريات الودية على غرار إ ـ بلعباس، أ ـ البرج، إ ـ عنابة وش ـ سكيكدة.....، وقبل بداية الموسم الكروي لعبت التشكيلة ما يعادل 15 مباراة، وهو ما ساعدنا لنكون أقوى من الفرق الأخرى في مرحلة الذهاب.
وقبل انطلاق البطولة قرّرنا رفقة الرئيس الشرفي للفريق عدلان جعدي لعب ورقة الصعود، اجتمعنا مع اللاعبين وأكدنا لهم بأنّنا نلعب على المراتب الأولى، لكن يجب أن يبقى ذلك سرا بيننا وبينهم لتفادي ضغط الأنصار، وأظن أنّ الأربعاء صعدت للمحترف الأول في مرحلة الذهاب لما أنهيناها متصدرين بفارق 7 نقاط عن مولودية بجاية.
ما يمكن الاحتفاظ به هو أنّ أمل الأربعاء هذا الموسم يملك مجموعة قوية ولا يملك الفرديات، والتضامن الكبير بين اللاعبين هو الذي جلب الصعود للفريق بعد انتظار دام 71 عاما وأدخل الأفراح إلى بيت كل قاطن في مدينة الأربعاء.
❊ كيف ستحضّرون لدخول حظيرة الكبار؟
❊❊ نحن الآن لازلنا مع الاحتفالات المقامة داخل المدينة من قبل الأنصار الذين حضّروا لحفل كبير للاعبين، وعند الانتهاء من ذلك ستجتمع الجمعية العامة وتقرّر أهداف النادي، وما يجب اتّخاذه من تدابير كي نكون في مستوى تطلعات الأنصار، حاليا نملك 23 لاعبا و3 مدربين مرتبطون بعقد إلى غاية الموسم المقبل، وسنرى ما نقوم به من أجل تكوين فريق قادر على المقاومة في الرابطة المحترفة الأولى. ٩

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17932

العدد 17932

الأربعاء 24 أفريل 2019
العدد 17931

العدد 17931

الثلاثاء 23 أفريل 2019
العدد 17930

العدد 17930

الإثنين 22 أفريل 2019
العدد 17929

العدد 17929

الأحد 21 أفريل 2019