اليوم يكتمل تعداد “الخضر” بالتحاق رباعي “الليغا”

نبيلة بوقرين

يكتمل مساء اليوم تعداد المنتخب الوطني الأول الذي يعسكر بمركز سيدي موسى إستعدادا لتصفيات المونديال بانظمام رباعي الليغا الإسبانية للمجموعة، بعد أن أسدل الستار على الدوري المحلي سهرة أمس.

يتعلق الأمر بكل من لحسن، كادامور، براهيمي وفغولي الذين إنتهوا من إرتباطاتهم مع نواديهم سهرة أمس فقط، وسيلتحقون بالجزائر قبل ظهيرة اليوم من أجل الدخول في التربص مع زملائهم قبل إنطلاق المباراة الودية التي ستجمعهم مع منتخب بوركينافاسو.
وللإشارة، فإن آخر الملتحقين بالمعسكر معفون من المواجهة الودية بما أنهم وصلوا يوم اللقاء، في حين سيتنقلون إلى الملعب من أجل متابعة المباراة من المدرجات وبعدها يتناولون وجبة العشاء مع زملائهم .
كما برمج الناخب الوطني حصة استرجاع خفيفة لهذا الرباعي رفقة المحضر البدني صبيحة اليوم الموالي، وأعفاهم من التدريبات مع المجموعة بما أنهم أنهوا الموسم متأخرين عن باقي اللاعبين الموجودين في الفريق.
 يأتي ذلك بما أن لحسن، كادامورو، فغولي وبراهيمي  إلتحقوا مباشرة بالمعسكر ولم يستفيدوا من وقت للراحة مثلما كان عليه الحال مع باقي اللاعبين، أعفاهم الرجل الأول من الحصة التدريبية في اليوم الموالي من أجل إسترجاع أنفاسهم.

الوضعية البدنية متباينة بين اللاعبين
وكان فغولي وبراهيمي قد قدموا موسما رائعا رفقة كل من فالنسيا وغرناطة على التوالي ما سمح لهم بأن يكونوا في أفضل جاهزية من الناحية البدنية من أجل تقديم الإضافة للمجموعة.
 في حين عانى كل من كادامورو ولحسن لفترة طويلة رفقة كل من ريال سوسيداد وخيتافي على التوالي، الأول بسبب الإصابة التي طالته في بداية الموسم والتي جعلته يفقد مكانته مع فريقه رغم عودته للتدريبات، إلا أنه عاد إلى الميادين في الجولات الأخيرة، ما سمح له بتلقي دعوة “الخضر” في آخر لحظة.
أما لحسن لم يكن يعاني من أي إصابة وإنما بسبب التهميش بعد عودته من “الكان”، ولم يجد الفرصة المناسبة من أجل فرض نفسه من جديد لكنه عاد في الجولات الأخيرة، ما جعله يكسب بعض الوقت من المنافسة في وقت مهم.

العمل الجدي ينطلق يوم الثلاثاء
بينما يبدأ العمل الجدي بتواجد كل التعداد بداية من يوم الثلاثاء، أين سيشرع الرجل الأول على رأس العارضة الفنية لـ«الخضر” في تطبيق مختلف الخطط التكتيكية زيادة على العمل البدني بين اللاعبين.
حسب بعض المصادر، فإن هاليلوزيتش سيرفع من وتيرة التدريبات بمعدل حصتين في اليوم، وتوزيع اللاعبين بعد مباراة بوركينافاسو حسب الوضعية البدنية لكل واحد منهم، بما أنه هناك من يعانون من الناحية البدنية ولهذا سيقومون بمجهود مضاعف.
أما الذين لعبوا مع فريقهم بانتظام على غرار قديورة وجبور سيكون العكس من أجل تفادي الإصابات والإرهاق وبالتالي تقريب المستوى بين جميع العناصر قبل التنقل إلى البنين ورواندا في الأيام القادمة .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18219

العدد18219

السبت 04 أفريل 2020
العدد18218

العدد18218

الجمعة 03 أفريل 2020
العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020