مـــاجر:

أبواب المنتخب ستبقى مفتوحة أمـــام مبولحـــي

برر مدرب المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم رابح ماجر قرار استبعاده لحارس المرمى رايس وهاب مبولحي في المقابلتين المقبلتين «للخضر» ضدّ كل من نيجيريا وجمهورية افريقيا الوسطى، بحرصه على اعطاء الفرصة للحراس الآخرين، مشيرا إلى أن «أبواب المنتخب ستكون دائما مفتوحة أمامه».
وأوضح الناخب الوطني الجديد في حديث للإذاعة الوطنية أمس قائلا: «أنا لم أستبعد مبولحي بشكل نهائي (...) كل ما في الامر انني قمت بخيار آخر بالتنسيق مع الطاقم الفني. ولم يكن بوسعي إبقائه على دكة البدلاء وهو قائد  الفريق وهذا الأمر سيكون اهانة بالنسبة له. لقد قررنا منح الفرصة لبقية الحراس مثل شاوشي ورحماني والتعرف بشكل فعلي على إمكانياتهم وقدرتهم على إعطاء الاضافة للمنتخب».
 وقال ماجر: «خلافا لما تمّ تداولته الاطراف، لا يوجد اي مشكل بيني و بين فغولي. أنا لست من نوع المدربين الذين يقومون باستبعاد لاعب بسبب تصريحاته لوسائل الاعلام (...) فغولي يتمتع بإمكانيات هائلة ولا يزال قادر على اعطاء الاضافة للمنتخب وأبواب المنتخب تبقى مفتوحة  للجميع».
وفي ردّه عن الانتقادات التي وجهت له بسبب اختياراته لمواجهة نيجيريا وجمهورية افريقيا الوسطى اكدّ النجم السابق للمنتخب انه: «وجّه الدعوة لأحسن العناصر الموجودة حاليا».
وأضاف ماجر: «الوقت قصير جدا، فبعد تعييننا على رأس المنتخب كان يتعين علينا توجيه الدعوة لأحسن العناصر الموجودة من اجل تشكيل قائمة الـ23 (...) وقد وجهت الدعوة لعناصر أتوّسم فيها القدرة على تقديم الاضافة المرجوة مثل كل من  نساخ وفرحاني وزيتي وكداموروالذي يتسم بميزة القدرة على اللعب في كلّ  المناصب. بالإضافة إلى عبد المؤمن جابو الذي يستحق منحه فرصة اخرى بالنظر الى  موهبته الكبيرة والخدمات الجليلة التي يقدمها لفريقه وفاق سطيف.
 وفي ذات السياق، استطرد المتحدث قائلا: «مواجهة نيجيريا ليس لها أي  رهان، باعتبار انّ منتخب النسور متأهل إلى المونديال ونحن مقصون منه (...). لكن هذه المقابلة وكذلك المواجهة الودية أمام جمهورية افريقيا الوسطى تكتسيان اهمية خاصة بالنسبة لنا، فالأمر يتعلق بحفظ ماء وجه وهو ما يحتم علينا توظيف كل جهودنا من اجل الفوز الذي سيكون له انعكاسه المعنوي على الفريق والطاقم الفني».
وبالمناسبة، أكّد رابح ماجر الذي تولى شؤون العارضة الفنية للمنتخب خلفا  للمدرب الاسباني لوكاس الكاراز، المقال من منصبه بسبب سوء النتائج أنّ «الكتيبة الوطنية تحتاج الى عمل بسيكولوجي كبير من أجل استعادة الثقة في النفس».
وخلصّ إلى القول: «اعتقد انّ المشكل الحقيقي والكبير في المنتخب الوطني هو مشكل بسيكولوجي قبل أي شيء آخر، ومن اجل هذا يتعين علينا التكلم مع  اللاعبين بقلب مفتوح واعطائهم التحفيز اللازم قبل مواجهة نيجيريا التي يجب ان يخوضها وهم في كامل قواهم الذهنية (...) ستكون الفرصة سانحة أمامنا للتأكيد  انّ سلسلة النتائج السلبية الأخيرة ما هي الاّ كبوة عابرة ويمكننا العودة بقوة».
إقناع مجاني بالعدول عن قرار الاعتزال دوليا
وأكّد من جهة أخرى رابح ماجر أنه أقنع المدافع كارل مجاني بالعدول عن قراره بوضع حدّ لمشواره الدولي،» مشيرا» أنّ لاعب سيفاسبور التركي سيواصل مشواره مع الخضر - على الأقل - لغاية نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكامرون.
وبهذا الخصوص أوضح ماجر: «لقد اتصلت شخصيا بمجاني وأبلغته بشكل صريح أنّ المنتخب لا يزال بحاجة إلى خدماته (...) فخبرته وقوته الذهنية سيكونان مهمان جدا للمنتخب الوطني. وعليه سيواصل مجاني مشواره مع الخضر إلى غاية نهائيات كاس أمم إفريقيا، على أقل تقدير.  
وبالموازاة مع هذا سنقوم بإعداد عناصر أخرى على غرار عبد اللاوي (اتحاد الجزائر) من أجل أخذ المشعل».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017
العدد 17492

العدد 17492

الأربعاء 15 نوفمبر 2017
العدد 17491

العدد 17491

الثلاثاء 14 نوفمبر 2017
العدد 17490

العدد 17490

الإثنين 13 نوفمبر 2017