منير دوب لـ «الشعب»:

«متعة كأس الجزائر في المفــــاجـــآت التي عوّدتنا عليها»

حاورته: نبيلة بوقرين

أكّد الدولي الجزائري السّابق منير دوب في حوار خاص لجريدة «الشعب»، أنّ النّتائج التي انتهت عليها مباريات الدور الـ 16 لكأس الجمهورية شهدت عدة مفاجآت، وهذا ما عوّدتنا عليه في كل موسم خاصة بخروج كل من نادي بارادو وأولمبي المدية، وهذه هي الميزة التي تجعل المنافسة أكثر إثارة وتشويق، كما توقّع أن تكون المأمورية أكثر صعبة في الأداور المقبلة ولكن في النهاية الكأس ستختار من يفوز بها.
❊ الشعب: كيف تعلّق على مستوى الدور ال 16 من منافسة كأس الجهمورية؟
❊❊ منير دوب: المستوى كان مقبولا حيث شاهدنا منافسة كبيرة بين الفرق التي كانت ترغب في التأهل للدور المقبل من أجل الحفاظ على مشوارها، ولكن الجانب الفني من الطبيعي جدا أن لا تكون فنيات كثيرة فوق المستطيل الأخضر لأن مواجهات السيدة الكأس تربح ولا تلعب، عكس ما هو عليه الحال في البطولة، كما أنّ الفرق التي تضيّع فرص التسجيل أكيد أنّها ستتلقّى الأهداف لأن الخطأ ممنوع في مثل هذه المواجهات الحاسمة، إضافة إلى الحظ الذي له دور كبير في المنافسة.
❊ هل كانت هناك مفاجآت بالنسبة لك في الدور الماضي؟
❊❊ كأس الجزائر عوّدتنا على المفاجآت في كل موسم هذه المرة كانت مع خروج كل من نادي بارادو وأولمبي المدية بركلات الترجيح، خاصة الأول الذي كان متقدّما في النتيجة لكن في نفس الوقت هذه هي متعة المنافسة دائما يكون الجديد، ولا نستطيع التكهن بمن سيتأهّل لأنّه ببساطة المباريات تلعب على جزئيات صغيرة، والذي يكون جاهزا خلال المواجهة هو الذي يفوز في النهاية لأن كرة القدم لا تحتكم إلى قوانين المنطق أو الفرق الكبيرة أو الصغيرة.
❊ ماذا تقصد بكلامك؟
❊❊ حتى لا نقلّل من قيمة الفرق المتأهّلة لأنّ العديد منها يملكون لاعبين لهم إمكانيات كبيرة ويطمحون للبروز، وهذه فرصتهم ما جعلهم يقدمون كل ما لديهم فوق المستطيل الأخضر، بالإضافة إلى العزيمة والإرادة التي تدفعهم للتألق بعيدا عن الضغط وكرة القدم دائما تعرف المفاجآت خاصة في السنوات الأخيرة، ولكن بالمقابل نجد خروج بعض النوادي التي تنشط في القسمين الأول والثاني قد يعود إلى الثقة الزائدة أو الغرور، واستصغار المنافس، وهذا الجانب له دور كبير أيضا في تحديد النتيجة، إضافة إلى الملاعب الصغيرة دائما يجد فيها الفرق الكبار صعوبة.
❊ ما هي توقّعاتك للدّور القادم من المنافسة؟
❊❊ جميع الفرق تتمنى أن تواجه نادي البيض أو بلخير لأن الأمور أصبحت أكثر جدية، وكلّما تقدّمنا في الأدوار ستزداد صعوبة المأمورية، وهذا بحكم الخبرة التي أملكها عدا ذلك صعب التكهن بأي نتيجة والحسم سيكون على الميدان. وحسب إعتقادي فإن أصحاب الخبرة والتجربة سيطمحون لقول كلمتهم في هذا الدور من أجل الحفاظ على تواجدهم في المنافسة بالنظر إلى طابعها الخاص.  

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018