• عز الدين رحيم لـ«الشعب»

«أتوقع وصول أحد أندية الأقسام السفلى لأدوار متقدمة من المنافسة» 

حاوره: عمار حميسي

تنبأ اللاعب الدولي السابق عز الدين رحيم في حواره مع «الشعب» بوصول احد اندية الأقسام السفلى لأدوار متقدمة من منافسة كأس الجمهورية لهذا الموسم على ضوء نتائج الدورين السابقين.

وأرجع رحيم امكانية احداث المفاجاة من طرف احد اندية الاقسام السفلى الى عاملين وهما الرغبة الكبيرة لدى اللاعبين لإثبات انفسهم ومن جهة اخرى التقارب الكبير في المستوى بين هذه الاندية واندية الرابطة الأولى.
ولم يفوت اللاعب السابق لاتحاد العاصمة الفرصة ليؤكد ان منافسة الكأس غابت عنها المفاجات خلال السنوات الماضية بسبب الوضعية الصعبة التي تمر بها اندية الهواة.
«الشعب»: كيف تقيّم نتائج دور المنافسة كأس الجمهورية؟
رحيم: في الحقيقة المنطق تمّ احترامه لحد الآن على ضوء نتائج دور الـ16 رغم بعض المفاجآت التي كانت متوقعة بالنظر الى النتائج التي حققتها الأندية التي اقصيت في السابق ففريق اولمبي المدية يعاني كثيرا هذا الموسم ويتواجد مع الأندية المهددة بالسقوط، خاصة بعد رحيل العديد من اللاعبين المميزين وعجز الإدارة عن جلب اللاعبين الذين يمنحون الاضافة وفيما يخصّ نادي بارادو فهو مكون من مجموعة من اللاعبين السبان الذين يفتقدون لخبرة الكأس فالكثير يعتقد ان الكأس مثل البطولة، لكن كلاعب سابق أؤكد ان مباريات الكاس تختلف كثيرا عن مباريات البطولة خاصة عندما تواجه فريقا من الاقسام السفلى ويكون محضر من جميع النواحي يشكل خطورة كبيرة على الفريق الذي ينافس في الرابطة الأولى وعلى العموم، ما عدا اقصاء اولمبي المدية ونادي بارادو اعتقد ان المنطق تم احترامه لحدّ الآن.
كيف تفسّر التقارب الكبير في المستوى بين أندية الرابطة الأولى والأقسام السفلى؟
 صراحة لم اتفاجأ بهذا التقارب في المستوى بحكم انني عملت سابقا كمدرب في الأقسام السفلى واعرف جيدا مستوى هاته الأندية والفارق ليس كبيرا بينها وبين اندية الرابطة الاولى وهناك عوامل بسيطة تصنع الفارق لصالح اندية النخبة اهمها اختلاف الحجم الساعي للتدريبات بينها وبين اندية الرابطة الأولى، اضافة الى عدم الالتزام التكتيكي داخل الميدان وغياب التحفيزات المالية فحالة اندية الهواة مزرية وهو ما جعلنا نشاهد مباريات فيها مستوى متقارب الى حدّ كبير بين اندية توجت بالبطولات واندية تعاني في الأقسام السفلى لدرجة ان العديد من اندية الرابطة الأولى عانت الكثير امام اندية الهواة وتأهلت بصعوبة كبيرة من خلال ركلات الجزاء او بعد الوقت الاضافي.
 هل تتوقّع وصول أحد أندية الأقسام السفلى لأدوار متقدمة؟
  هذا الموسم اتوقع حدوث المفاجأة من احد اندية الاقسام السفلى مقارنة بالمواسم الماضية التي كانت المفاجأة فيها غائبة، لكن هذه المرة انا متفائل بهذا لكن كما تعلم الأمور متوقفة على عملية القرعة التي ستجري هذا الاسبوع وعلى ضوئها الأمور ستتضح اكثر فأكثر، خاصة ان المستوى متقارب بدليل اننا في السنوات الماضية عندما كنت لاعب في الاتحاد اتذكر اننا في الكأس كنا نفوز على اندية الاقاسم السفلى بنتائج عريضة تصل الى 7 و8 اهداف دون مقابل، لكن هذه النتيجة لم تحدث في الدورين السابقين ولا اعتقد انها ستحدث بسبب كما قلت التقارب الكبير في المستوى وهو ما يؤكد نظرية البعض بأن مستوى اندية الرابطة الأولى تراجع كثيرا مقارنة بالسنوات الماضية.
لماذا نشاهد في البلدان الأخرى أندية من الهواة تصل إلى النهائي وتفوز حتى بالكأس، لكن عندنا لا يحدث هذا الأمر؟
 الفرق كبير لأن في هذه البلدان يطبقون الاحتراف بحذافيره والقانون يسري على الجميع فتجد النادي الذي ينافس في الأقسام السفلى ينافس على الكاس لأن الامكانيات متوفرة في ظلّ الاحترافية التي يتم تسيير بها الكرة في هذا البلد وحتى عندنا هذا الأمر قد يحدث ان تمّ التعامل باحترافية مع موضوع الاحتراف، وهو الأمر غير الموجود عندما فعندما تشاهد الإمكانيات المتوفرة لدى الأقسام السفلى تتأكد ان الأمور لن تتطور في المستقبل القريب.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018