محمد بن يحيى (مدافع إتحاد العاصمة) لـ «الشعب»:

هدفنا التّتويج بالكأس..وطريقة لعبنا تحسّنت منذ عودة حمدي

حاوره: محمد فوزي بقاص

بعدما تمكّن فريق إتحاد العاصمة من العبور إلى الدور ثمن النهائي من منافسة كأس الجمهورية هذه المرة أمام فريق شباب قسنطينة في مباراة مثيرة، اقتربنا من المدافع المحوري للفريق محمد بن يحيى الذي أكد لنا بأن المواجهة كانت صعبة للغاية أمام منافس يحتل ريادة ترتيب المحترف الأول، موضحا بأن الفريق لعب بطريقة جيدة بدليل أنه سيطر بالطول والعرض على المباراة، وهو ما اعتبره بالأمر المبشّر للخير في المستقبل، خصوصا أنّ الفريق تنتظره في الأسابيع القليلة المقبلة مواجهات المنافسة الإفريقية. بن يحيى  أكّد بأنّ هدف الإتحاد هو التتويج باللقب، ولبلوغ ذلك يجب على الفريق إزاحة من الطريق الفرق الكبرى والصغرى، كما تحدث عن أمور أخرى في هذا الحوار.
❊ الشعب: تأهّلتم بصعوبة إلى الدور ثمن النهائي من منافسة كأس الجمهورية أمام شباب قسنطينة، رغم أنّكم سيطرتم على كامل أطوار المواجهة؟
❊❊ محمد بن يحيى: التأهل كان صعبا لكنه جاء بفضل إرادة اللاعبين الطاقم الفني، وكل الأنصار الذين ساندونا في هذه المواجهة الصعبة في تحقيق الفوز والعبور إلى الدور المقبل، كان لزاما علينا الفوز في هذا اللقاء لأننا لعبنا على أرضنا وأمام جمهورنا، وهو الأمر الذي تحقّق رغم صعوبة المهمة، خصوصا أنّنا انهزمنا في مباراة الذهاب ضد نفس الفريق هنا بملعب عمر حمادي ببولوغين في مباراة الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، ولا يجب أن ننسى بأن التأهل لم يأت أمام منافس سهل وكان أمام متصدر المحترف الأول، وهو فوز سيجعلنا نواصل مباريات مرحلة العودة بكل قوة لأنه سيعطينا أكثر ثقة في المستقبل.
❊ الحارس منصوري لعب بالنار كما يقال في الدقائق الأخيرة، كيف كان شعورك في تلك اللّحظات؟
❊❊ كرة القدم فيها أخطاء وزميلي منصوري وقع في الخطأ، ربما سوء التركيز أو شيء من هذا القبيل جعله يقع في المحظور، صراحة عشنا ضغطا رهيبا في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء بعد خروج منصوري بالبطاقة الحمراء وتعويضه بالحارس برفان، الذي لم يقم بعملية الإحماء ودخل في لقطة خطيرة كانت مخالفة مباشرة على مقربة من منطقة العلميات، وارتطمت في العارضة بعد تنفيذها. لحسن الحظ سارت الأمور كما كنا نريده وزالت تلك المخاوف بعد سماعنا للصافرة النهائية، وهو ما جعل من الفوز والتأهل يكون حلوا، وكل هذه العوامل تجعل المجموعة أكثر التحاما، وهو ما يظهر فوق أرضية الميدان. وبالمناسبة أهدي هذا التأهل إلى كل أنصارنا الذين عاشوا على الأعصاب، وأعدهم بأن نكون أفضل في المواجهات المقبلة.
❊ خرجت 6 أندية من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم وبقي فريقان من المحترف الثاني، كيف ترى باقي المشوار؟
❊❊ منافسة كأس الجمهورية الجميع يعرف بأنها صعبة للغاية، لأنها لا تعترف لا بالصغير ولا بالكبير بدليل أن الفريق الذي يلعب أجمل كرة قدم في المحترف الأول نادي بارادو، والذي لقي لاعبوه تكوينا مميزا في الأكاديمية أقصي على يد فريق مولودية البيض من الأقسام الدنيا، وهو نفس الأمر الذي حدث مع فريق أولمبي المدية الذي أقصي أمام صغير المنافسة فريق إتحاد بلخير، وهو ما ينذر الفرق الكبرى في باقي المشوار، أما عن خروج 6 أندية من الرابطة المحترفة الأولى فهذا الأمر محفّز للذين بقوا في السباق، خصوصا بعد خروج أحد الاختصاصيين في المنافسة فريق وفاق سطيف.
❊ قرعة الدّورين الثمن نهائي وربع النهائي ستجرى يوم الثلاثاء المقبل، مع من تود الالتقاء في الدور المقبل ؟
❊❊ هدف فريق إتحاد العاصمة في كل المنافسات التي يخوصها هو التتويج بها، وهدفنا في كأس الجمهورية لهذه النسخة هو بلوغ المباراة النهائية والتتويج بها، وحتى نبلغ هذا الدور علينا إزاحة الأندية الصغيرة والكبيرة من طريقنا حتى يتسنى لنا بلوغ هدفنا. إذا بالنسبة لي اسم المنافس لا يهم بقدر ما يهمنا أن نكون مركزين على عملنا خلال التدريبات والمباريات التي تنتظرنا حتى نكون في الموعد، ونحقق التأهل للدور الذي بعده، وأعتقد بأن الأمور الجدية في الكأس ستنطلق بداية من الدور ربع النهائي لما تخرج جميع الأندية الصغيرة.
❊ أمام شباب قسنطينة بدأتم تسترجعون طريقة لعبكم وقوّتكم؟
❊❊ صحيح، منذ عودة المدرب ميلود حمدي على رأس العارضة الفنية للفريق، تغيرت الكثير من المعطيات نحو الطريق الصحيح، من الناحية البدنية إذا لاحظتم نحن أفضل ومن الناحية التكتيكية كذلك، كما أن الرغبة في اللعب والفوز عادت بقوة بدليل أننا أمام شباب قسنطينة سيطرنا على اللقاء بالطول والعرض أمام منافس متعود على صنع اللعب منذ انطلاق الموسم الكروي الجاري، والعودة في النتيجة وتحقيق الفوز داخل وخارج الديار مثلما حدث معنا في الجولة العاشرة من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، وهو الأداء وطريقة اللعب التي تبشر بالخير في باقي الموسم خصوصا أننا على مقربة من انطلاق المباريات التصفاوية من كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم التي سنخوضها بمائتين بالمائة من إمكانياتنا حتى نبلغ دور المجموعات عند نهاية الموسم الجاري.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018