ميغال أنخيل غاموندي لـ«الشعب»:

الإقـالات ستؤثر سلبا على مهنة الـدريب في الجـزائر

حاوره : هشام كموش

اكد لنا مدرب اتحاد العاصمة ميغال انخيل غاموندي ان الاقالات العديدة للمدربين الاجانب يؤثر على نظرتهم للرابطة المحترفة الاولى.

  •  الشعب: البعض يعيب عليك عدم تمكنك من خلق التجانس بين اللاعبين، فيما أندية لاتملك امكانيات كبيرة تمكنت من تحقيق نتائج ممتازة ؟

غاموندي: اعتقد صراحة أن عدم تجانس التشكيلة سببه التربصات التي يجريها الخضر، وهذا بسبب استدعاء عدد كبير من لاعبينا إلى التشكيلية الوطنية، وبهذا لا نستطيع العمل بتشكيلة ناقصة وهذا يخلق لنا عدة مشاكل في وضع الخطط التكتيكية، فكيف لنا أن نخلق التجانس بين اللاعبين ونحن نحضر لقاءاتنا بتعداد ناقص في كل مباراة، ناهيك عن انتدابنا لعدد كبير من اللاعبين الجدد.

  • ¯ لكن لا بد من حل سيد قاموندي، فمحبي الفريق لا يفهمون هذه الأمور ولا يؤمنون إلا بتحقيق نتائج ايجابية وفوز فريقهم.

¯¯ أتمنى أن الفوز على مولودية الجزائر في الداربي يعد الوثبة البسيكولوجية المتوقعة في ظل تحسن أداء الفريق ككل، لا أنكر أننا مطالبون بالعمل أكثر إذا أردنا أن نكون في المستوى الذي يؤهلنا لتسجيل نتائج جيدة ترضي الأنصار والمحبين.. إرادة اللاعبين هي من صنع الفوز في تلك المباراة بعد تعثرين متوالين، تمكن الشباب أخيرا من وضع حد لسلسلة النتائج السلبية التي نتمنى أن نتركها ورائنا.

  • ¯ ألا تعتقد انك السبب في إقالة مدرب العميد رابييه ؟

¯¯ بالعكس فقد اندهشت لخبر إقالته من تدريب الفريق، خصوصا و انه حقق فوزين متتالين، و خسارته في الداربي هو من عجل بإقالته و هذا أمر مؤسف أن تتم الإطاحة بالمدرب و التضحية به في بداية الموسم، و هو ما من شأنه أن يؤثر سلبا على مهنة التدريب في الجزائر.

  • ¯ كيف ذاك ؟

¯¯ مثلا يتم جلب المدرب على أساس الكفاءة والخبرة وبعد أول تعثر تبدأ الانتقادات تأتيه من كل حدب و صوب، و مع تواصل الضغط يبدأ المدرب بلعب رأسه في كل مباراة و هذا يبعده عن العمل الحقيقي و التكتيكي و يبدأ بإشراك أي لاعب يجده جاهزا، فمن غير المعقول أن نستمر بهذه العقلية لأنها ستؤثر سلبا على المدربين الراغبين في العمل بالجزائر.

  • ¯ لكن الإقالة تمس أيضا المدربين الجزائريين و ليس الأجانب فقط؟

 ¯¯ نحن في عالم الاحتراف، ليس هناك مدربا محليا وآخر أجنبيا كلنا سواسية، هكذا يجب أن نفكر إذا أردنا الرقي بكرة القدم في الجزائر، وعلى فكرة، على الاتحادية الجزائرية التصدي لمثل هذه القرارات العشوائية التي تهدد مهنة التدريب في الجزائر، تقال في الجزائر من طرف مسير و ليس من طرف العارفين بكرة القدم و شؤونها و هو الأمر المؤسف و المحزن.

  • ¯ ألا تخشى الإقالة لو عاكست النتائج بدا من لقاء باتنة ؟

¯¯ في الاتحاد نملك مشروعا رياضيا كبيرا، لا يتعلق بمقابلة واحدة، و كما ترى فقد حققنا انطلاقة سيئة لكن بصبر اللاعبين و الإدارة و محبي الفريق تمكنا من تجاوز تلك الظروف و نسعى للتأكيد أمام باتنة، بما انه سبق لي التدريب في الجزائر فاني املك معلومات وافية عن هذا الفريق و سنحاول توظيفها يوم المباراة من اجل تحقيق الفوز و العودة بالنقاط الثلاث.

  • ¯ كيف ترى مشواركم في باقي مرحلة الذهاب ؟

¯¯ اطمح للتتويج بمرحلة الذهاب لأنها تشكل شحنة كبيرة للاعبين من اجل السباق نحو اللقب و بالنظر إلى المستوى الكبير الذي أظهرته بعض الفرق فاني اعتقد أننا سنجد مقاومة شرسة من تلك الفرق و التي ستحاول إيقافنا بشتى السبل .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018