قدور بن عياد (المدير العام لفريق إتحاد بلعباس) لـ “الشعب”:

حظوظنا متساوية مع شبيبة القبائل

حاوره: محمد فوزي بقاص

خصّصنا قطارا وحافلات لتنقّل الأنصار إلى العاصمة

اقتربنا من رئيس إتحاد بلعباس قدور بن عياد، الذي أكّد لنا بأن تربص الفريق بالعاصمة ضبطت كل تفاصيله رفقة تنقل الأنصار إلى العاصمة التي خصصت لهم حافلات وقطار بسعة ألف مناصر، موضحا في هذا الحوار بأن حظوظ الفريقين متساوية في النهائي مع أفضلية للإتحاد الذي يجيد اللعب على العشب الطبيعي وفي المساحات الشاسعة.

❊ الشعب: شاهدتك منذ قليل تتحدّث مع رئيس الكناري، حتما كنتم تتكلّمون عن نهائي الكأس أليس كذلك، (الحوار أجري بعد نهاية أشغال الجمعية العامة للفاف).
❊❊ قدور بن عياد: صحيح، أنا والرئيس “ملال” كنّا نتحدّث عن نهائي كأس الجمهورية، فيما يخص الأنصار وفيما يخص النهائي وعلى ضرورة حث جميع الأطراف على أن يسود النهائي الروح الرياضية، وسنعمل على تقديم درسا في الروح الرياضية، خصوصا أن مباريات الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم ونهائي كأس الجمهورية منقولة على القنوات الجزائرية والأجنبية، ولذا يجب أن نقدّم صورة جميلة عن كرة القدم الجزائرية وعن الجزائر عموما، بأن الجماهير الجزائرية لها تقاليدها في كيفية التشجيع والروح الرياضية خاصة في مقابلات من هذا النوع، بغض النظر عن المتوج نتمنى التتويج للأفضل، والروح الرياضية نتمناها هي التي تفوز في الأخير.
❊ تحضّرون لنهائي كأس الجمهورية، ولم تضمنوا البقاء بعد؟
❊❊ نحن لولا الست نقاط التي خصمت منّا خلال الموسم الجاري، لكنا ضمنا البقاء مبكرا منذ مدة ونسير باقي المباريات بذكاء من أجل محاولة إنهاء الموسم في مرتبة مشرفة، وذلك المشكل أثّر كثيرا على معنويات اللاعبين وجعلنا نخسر الكثير من النقاط داخل وخارج الديار رغم أنّنا لدينا مجموعة مميزة من اللاعبين ويجيدون لعب كرة القدم، مؤخّرا تلقينا هزيمة غير منتظرة في عقر الديار أمام فريق شبيبة الساورة، لكن الحمد لله سنتنقل إلى العاصمة بمعنويات مرتفعة من أجل تحقيق الفوز والتتويج بنهائي كأس الجمهورية وجلب اللقب الثاني للفريق، وجني ثمار العمل الكبير الذي تقوم به الإدارة الحالية، التي تمكنا الموسم الفارط بنفس الطاقم الفني من إنهاء الموسم في المركز الرابع في الترتيب العام من الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، وكذا بلوغ نصف نهائي كأس الجمهورية للموسم الثاني على التوالي، وهذا الموسم بلغنا النهائي ولولا الست نقاط التي خصمت منا لنحن ننافس على مرتبة في البوديوم.
❊ وكيف تتم التّحضيرات لنهائي كأس الجمهورية المقرّر يوم الفاتح ماي المقبل؟
❊❊ تحدّثنا مع الطاقم الفني وقرّرنا التنقل مبكرا إلى العاصمة، خصوصا أن الرابطة والاتحادية قرّرا عدم تأخير مباراة مولودية الجزائر المقررة يوم الجمعة 27 أفريل بملعب عمر حمادي ببولوغين، بسبب ارتباطات مولودية الجزائر وقرار الفيفا بتوقيف كل المنافسات الرسمية في العالم قبل تاريخ 19 ماي حتى يتسنى للمنتخبات من التحضير جيدا لنهائيات كأس العالم المزمع إجراؤها بروسيا الصائفة المقبلة، الآن سنخوض لقاءنا ضد المولودية وكل الظروف مهيئة لنا من أجل التحضير جيدا لنهائي كأس الجمهورية، أين سنقيم قبل مباراة البطولة في مركز الفندقة والإطعام بعين البنيان، ونعسكر فيه إلى غاية الفاتح ماي موعد نهائي كأس الجمهورية، كما أن الفاف ستفتح لنا مركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى من أجل التحضير جيدا، وسنستغل كل معدات التحضير والاسترجاع التي ستجعل اللاعبين في الموعد يوم النهائي بإذن الله.
❊ هل ضبطتم كل التّفاصيل لتنقّل الأنصار من بلعباس إلى العاصمة؟
❊❊  بطبيعة الحال، بالنسبة للجماهير كل الاحتياطات أخذت من قبل إدارة الفريق، كما أنّنا أجرينا اجتماعات مع السلطات المحلية بولاية سيدي بلعباس، التي جهّزت كل الوسائل اللازمة لتنقل الأنصار إلى العاصمة في ظروف مريحة، أين اتفقنا مع مؤسسة السكك الحديدية التي أكّدت لنا بأنها ستخصص لنا قطارا يتنقل إلى العاصمة بـ 1000 مناصر، كما أن عددا معتبرا من الحافلات ستتنقل من مقر الولاية إلى العاصمة. وبالمناسبة نشكر السلطات المحلية لولاية سيدي بلعباس التي ضمنت تنقّل الأنصار المحكم والمنظّم.
❊ تواجهون فريق شبيبة القبائل في نهائي سيكون ثأريا للمنافس؟
❊❊ وضعية إتحاد بلعباس وشبيبة القبائل مماثلة في البطولة الوطنية لكرة القدم، وكلانا يصارع من أجل ضمان البقاء في الرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم والمقابلة ستكون بطابع أخوي، ونتمنى أن تسود الروح الرياضية فوق المدرجات وفي الميدان، والأفضل هو الذي سيكون أكثر تركيزا خلال أطوار المباراة ومن سيعانق صاحبة الأذنين عند إعلان الحكم عن نهاية اللقاء. صحيح أنّنا تفوّقنا عليهم في نهائي 1991 وفي نفس الملعب، وهذا أمر جيد بالنسبة لمعنويات اللاعبين، كما أن حظوظنا متساوية في نهائي هذا الموسم بنسبة 50 بالمائة لكل فريق مع أفضلية لفريق إتحاد بلعباس، الذي يجيد اللعب جيدا في الملاعب المعشوشبة طبيعيا، كما أنّ لاعبينا يجيدون اللعب في الملاعب الشاسعة، ونعد أنصارنا بأنّنا سنضحّي من أجل نيل هذا اللقب الذي ينتظرونه منذ 27 سنة كاملة، ويوم الفاتح ماي المقبل سنقدّم مباراة في المستوى، وهدفنا جلب الكأس الثانية لمدينة بلعباس التي تتنفّس كرة القدم

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018