يوسف بوزيدي لـ “الشعب”:

«وصولنا للنّهائي إنجاز ونريد التّتويج بالكأس»

حاورته: نبيلة بوقرين

أتمنّى أن تفوز الرّوح الرّياضية

كشف مدرب شبيبة القبائل يوسف بوزيدي في حوار خاص لجريدة “الشعب”، أن التأهل لنهائي كأس الجمهورية يعتبر بمثابة ثمرة عمل متوازن وعودة إلى الواجهة من جديد بعد المشاكل التي طالت الفريق في بداية الموسم، وبالرغم من التركيز الكبير على البطولة الوطنية بهدف ضمان البقاء إلا أنهم يحلمون برفع الكأس خلال المواجهة التي ستجمعهم مع إتحاد بلعباس في ثاني نهائي يجمع بين الطرفين في تاريخ المنافسة.

❊ الشعب: كيف تجري التّحضيرات داخل بيت الشّبيبة؟
❊❊ يوسف بوزيدي: التّحضيرات تجري بشكل عادي، حيث طوينا صفحة مباريات البطولة والآن بدأنا في التركيز على مواجهة نهائي كأس الجمهورية التي سجتمعنا مع فريق إتحاد بلعباس في الفاتح ماي القادم، وسنعمل بشكل جماعي والتركيز سيكون على الجانب البسيكولوجي حتى نجعل اللاعبين يدخلون في أجواء المبارات، وهذا ما سيسهّل المهمّة فيما بعد إضافة إلى الجانب التكتيكي حتى نضمن أداء جيد فوق المستطيل الأخضر بحول الله.
❊ ما هو تعليقك على بلوغ النّهائي رغم المشاكل التي عاشها الفريق؟
❊❊ صحيح الفريق مرّ بمشاكل كبيرة يعرفها الجميع، خاصة في بداية الموسم الكروي ما جعلنا نضيع عدد كبير من النقاط، ولكن فيما بعد تمكنا من العودة من جديد ونحن الآن في الطريق، إضافة إلى وصولنا لنهائي الكأس الذي كان الهدف الثاني لنا بعد البطولة، وهذا أمر عادي لأن الأهم هو البقاء في القسم الأول وتدارك الوضع، ولكن الحمد لله تمكنا من التأهل إلى النهائي أمام المولودية، حيث كانت نهائي قبل الآوان، وبفضل العمل الجماعي تمكنا من الوصول إلى نهائي الكأس رغم أنّنا لم نعطي أهمية كبيرة لهذه المنافسة في البداية.
❊ متى بدأتم تفكّرون في النّهائي؟
❊❊ حقيقة في البداية كأس الجمهورية كانت هدفا ثانيا لأنّ المهمة ليست سهلة أبدا بالنظر إلى المنافسة الكبيرة التي كانت بين الفرق الطامحة للوصول إلى النهائي، ولكن بعدما فزنا على إتحاد البليدة في مواجهة لم تكن سهلة بالنظر إلى الأداء الكبير لهذا الفريق، الذي رغم أنه سقط للقسم الثاني إلا أنه تمكن من الإطاحة ببعض الفرق بدأنا نفكر في النهائي، وبعد وصولنا إلى نصف النهائي أمام مولودية الجزائر أكيد أنّ المأمورية لم تكن سهلة، ولكن المجموعة قدّمت أداء رائعا فوق المستطيل الأخضر، حيث خلقنا عدة فرص سانحة للتسجيل ولكن للأسف ضاعت والحمد لله، إلا أن ضربات الحظ كانت لصالحنا ونشكر كثيرا مليك عسلة الذي قدّم دورا كبيرا في هذه المواجهة رغم التعب الذي نال من اللاعبين بعد المستوى الكبير الذي قدّمه اللاعبون طيلة 120 دقيقة.
❊ ما رأيك في مواجهة فريق إتحاد بلعباس؟
❊❊ سنلعب كل حظوظنا في هذا النهائي، خاصة أنّ النسبة متساوية بين الطرفين من أجل التتويج والفريق الذي يكون في يومه هو الذي سيفوز في النهاية، وسنطمح من دون شك إلى تقديم مستوى يليق بالكرة الكرة الجزائرية فوق الميدان بما أنّ اللقاء سيتابعه عدد كبير من المشاهدين من داخل وخارج الوطن، ولهذا نحن مطالبين بأن نكون في الموعد حتى نضمن الفرجة والمتعة للجميع، وجعل المواجهة عرسا كرويا حقيقيا.
❊ ما هو الجانب الذي ستركّز عليه خلال مواجهة النّهائي؟
❊❊ مثلما سبق لي القول من الضروري أن نحضّر اللاعبين من الناحية البسيكولوجية، إضافة إلى العمل التكتيكي والتركيز أكثر حتى نتفادى تكرار الأخطاء التي كانت في مواجهة نصف النهائي بما أن كل طرف يعرف جيدا نقاط قوة وضعف منافسه، ولكن هذه المواجهة ستكون بطعم آخر بما أن الفريقان التقيا سنة 1991 وعادت الكلمة الأخيرة لإتحاد بلعباس، ولهذا فإننا على موعد مع التاريخ، ونأمل أن تكون الكأس في خزائن الشبيبة هذه المرة، والأهم من كل ذلك هو الفوز للروح الرياضة التي نريدها أن تكون سيدة الأجواء حتى يكون عرسا حقيقيا لأنه في نهاية الأمر هناك فائز وخاسر، وكل مدرب سيلعب بطريقته والنهائي يلعب على جزئيات صغيرة.
❊ ما هي الإستراتيجية التي ستتبعها بعد نهائي الكأس؟
❊❊ حاليا نحن نفكّر في النهائي وفقط من أجل تفادي الضغط، وكل لقاء له معطياته وخصوصياته، ولهذا فإنّني أغلقت الحديث عن البطولة الوطنية وفتحت صفحة الكأس، وبعدها سأضطر إلى إعادة اللاعبين إلى الأجواء فيما تبقى من جولات الموسم، إذا توجنا بالكأس لدي عمل كبير حتى يضع اللاعبون أقدامهم على الأرض، وفي حالة كان العكس يجب أن أرفع من معنوياتهم لكي يواصلوا في سلسلة النتائج الإيجابية ثم نسير الأمور لقاء تلو الآخر للخروج بنتيجة بما أن البطولة هي هدفنا المباشر منذ البداية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018