نهائي كأس الجزائر لكرة الطائرة (سيدات)

مواجهة مثيرة بين المجمّع البترولي وجمعية ولاية بجاية

 في مقابلة ستكون فيها الاثارة مضمونة، سيتجدّد اللقاء بين عملاقي الكرة الطائرة النسوية الجزائرية، المجمع البترولي وجمعية ولاية بجاية، اليوم بالرويبة (الجزائر، سا 00ر16)، بمناسبة نهائي كأس الجزائر 2017 - 2018 الذي سيسعى من خلاله كل فريق الى اثراء سجله.    
ويجزم العارفون بشأن الكرة الطائرة الجزائرية ان فتيات المجمع البترولي  (مولودية الجزائر سابقا) سيخضن هذه المقابلة من موقع الفريق المرشح للتتويج  بالنظر الى سجل النادي الحافل في هذه المنافسة والذي يضم مجموع 27 كأسا وطنية  منها 18 تحت التسمية السابقة (مولودية الجزائر)، وهي الالقاب المحققة بين 1978  و2008، قبل أن يواصل الفريق بتسميته الجديدة المشوار على نفس المنوال من خلال حصده لجميع الالقاب منذ سنة 2009.
والأكيد أنّ فتيات المدرب ياسين جلولي، المتوّجات مؤخرا بلقب البطولة الوطنية، سوف لن تدخرن جهدا من أجل تحقيق ثنائية أخرى تضاف الى سابق انجازات الفريق في مهمة تبدو منطقيا في المتناول، شريطة عدم الوقوع في فخ الافراط في الثقة بالنسبة لفريق قطع لحد الآن موسما دون اي انهزام.
وستلتقي زميلات القائدة ياسمين اودني (الغائبة بسبب الإصابة)، في نهائي اليوم مجددا فريقا من بجاية - القطب المتميز في الكرة الطائرة النسوية - بعد إزاحتهن لكل من مشعل بجاية في الدور ثمن النهائي (3-0) وناصرية بجاية في نصف النهائي (3-1)، وبينهما كان الفريق العاصمي قد ازاح في الدور ربع النهائي الإقامة الجامعية لبن عكنون (3-0).
تجدر الاشارة أن البتروليات كن قد تفوّقن على فتيات جمعية ولاية بجاية في هذا  الدور من المنافسة سنتي 2012 و2015 بنفس النتيجة (3-0).
ويرى مدرب المجمع البترولي أن فريقه سيستغل هذه المقابلة لإنهاء الموسم «بأحسن طريقة ممكنة»، موضحا: «سنخوض هذا النهائي بجدية كبيرة وذلك بعد تتويجنا بلقب البطولة الوطنية. سنلعب كل حظوظنا من أجل الاحتفاظ بالثنائية (كأس وبطولة) التي توجنا بها الموسم الماضي، وكذا الحفاظ على سجلنا خاليا من أية هزيمة منذ موسمين».   
في المقابل، سيخوض فريق جمعية ولاية بجاية - المبتهج والفخور كذلك ببلوغه هذا الدور من المنافسة بعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط الى القسم الثاني -، مقابلة النهائي بعزيمة كبيرة ورغبة في قلب الموازين لمحاولة إعادة  الزمن الجميل الذي عاشه وصنعه ذات النادي قبل سنة 2000، عندما توج بكل جدارة واستحقاق بست كؤوس متتالية (من 1993 الى 1999) في فترة فرض سيطرته المطلقة  
على الكرة الطائرة النسوية بالجزائر التي تربع على عرشها، وتوج خلالها كذلك بستة ألقاب وطنية (من 1991 الى 1999)، قبل ان يختتم سجل التتويجات باللقب السابع والاخير له المحقق سنة 2016، وهو الوحيد له منذ سنة 1999.
فبالرغم من المعطيات التي تصب جميعها في صالح الفريق العاصمي، الا ان ثنائي  تدريب النادي البجاوي المكون من عبد الرزاق مولى وليندة خلادي يعقد عزيمة  كبيرة على قلب كل الموازين وتحدي كل التكهنات التي وضعت فريقهما في خانة  المغلوب على أمره.
وبهذا الخصوص أكّد المدرب عبد الرزاق مولى قائلا: «فريقي يملك الارادة من أجل  
الفوز (...) سنخوض هذا اللقاء دون عقدة و سنتسلح فيه بالشجاعة اللازمة»،  مستطردا أنه «رغم درايتي بصعوبة المهمة إلا أنني مقتنع أنه لا يوجد شيء يمكنه  الجزم بعدم قدرة فتيات بجاية على تكرار الانجاز المحقق في الدور نصف النهائي  الذي تجاوزن فيه نجم الشلف (3-2)، في وقت كان الجميع يراهن على فوز المنافس»، بعدما تغلبن على اتحاد أقبو (3-2) ووداد تلمسان (3-0) في الأدوار السابقة.
ومن أجل تحدي الماكنة البترولية الصعبة المنال، سيعتمد الطاقم الفني البجاوي على خدمات مجموعته المتضامنة والصلبة التي تجمع بين عاملي الخبرة من جهة وحرارة واندفاع العناصر الشابة من جهة أخرى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018