عرفات مزوار لـ «الشعب»:

«التشكيلة الحالية متكاملة .. ومن الضروري إيجاد الحلول للعودة إلى الواجهة»

حاورته: نبيلة بوقرين

إستحسن الدولي الجزائري السابق عرفات مزوار، في حوار خاص لجريدة «الشعب»، القائمة التي إنتقاها المدرب رابح ماجر من أجل لعب المواجهتين الوديتين ضد كل من جزر الرأس الأخضر والبرتغال، وأرجع ذلك إلى الإمكانيات التي يتمتع بها اللاعبون المعنيون. تطرق إلى الوضع الحالي للفريق ومرحلة الفراغ التي خيمت عليه في الفترة الأخيرة وطالب بضرورة إيجاد الحلول المناسبة في أسرع وقت، قبل فوات الأوان حتى نتمكن من التأهل لكأس أمم إفريقيا2019 .

«الشعب»: كيف تُعلّق على القائمة التي إختارها ماجر؟
«مزوار عرفات»: القائمة التي إختارها المدرب ماجر للتربص القادم جد مقبولة من كل النواحي، بتواجد كل من بن سبعيني الذي قدم مستوى رائعا في الموسم الحالي، إضافة إلى ماندي الذي له دور كبير في خط الدفاع، وفرحت بتواجد بلخيثر لأنه يملك إمكانيات كبيرة ويبقى الإشكال في الجهة اليسرى وأعتقد أن الحل سيكون عند بن موسى، نفس الأمر بالنسبة لوسط الميدان الدفاعي يوجد نقص، بينما الهجوم إستدعى العناصر المناسبة والأمر يتعلق بكل من سليماني الذي تألق مع نيوكاسل، سوداني، محرز الذين برزوا على الصعيد الأوروبي.
.: نفهم من كلامك أن الطاقم الفني إستدعى العناصر المناسبة؟
..: بكل صراحة التشكيلة جد مقبولة باستثناء بعض النقائص في وسط الميدان، لأنه إستدعى بوخنشوش الذي يلعب إحتياطيا مع شبيبة القبائل، ولكن المشكل الحقيقي في الفريق يتمثل في غياب روح المجموعة ولا يوجد التنسيق والتكامل بين الخطوط الثلاثة، وذلك راجع إلى تفكير اللاعبين، حيث يطمح كل واحد إلى ضمان مكانة أساسية في المنتخب، وهذا ما جعل الأمور تتدهور أكثر ولم يعد هناك تماسك، أي بمعنى آخر، إهمال المصلحة العامة للفريق.
ألا تعتقد أن درفلو يستحق التواجد في التشكيلة؟
..: القائمة تحتوي على مهاجمين لهم إمكانيات كبيرة واسم في الساحة الدولية، على غرار سليماني الذي تألق في بطولات كبيرة، نفس الشيء بالنسبة لبونجاح الذي تألق في الدوري القطري وسجل أهدافا حاسمة، إضافة إلى تواجد سوداني ومحرز ولهذا أنا أعتقد أن درفلو سيجد صعوبة في نيل مكانة بينهم وعليه أن يواصل العمل أكثر بما أن هدف كل لاعب هوالتواجد مع المنتخب وهوحق مشروع ولكن الواقع له كلام آخر.
ما رأيك في مواجهة كل من جرز الرأس الأخضر والبرتغال وديًا؟
مواجهة جزر الرأس الأخضر تعتبر فرصة بالنسبة للمدرب الوطني من أجل رفع معنويات اللاعبين بعد التعثرات الأخيرة، قبل مقابلة البرتغال، الذي أعتقد أنها فرصة للاعبين من أجل إظهار كل ما لديهم ومثلما هومعروف الفريق الوطني دائما يتألق ضد المنتخبات الكبيرة، مثلما كان عليه الحال ضد ألمانيا، الأرجنتين، إنجلترا ما يعني أن مواجهة البرتغال هي مهمة اللاعبين وسيكونوا في الموعد من دون شك.
ما هي الحلول التي تراها ممكنة من أجل عودة المنتخب لمستواه؟
 الإستقرار هو أهم عامل للنجاح، وهذا الجانب غائب عن الفريق الوطني في الفترة الأخيرة، ما جعله يعيش مرحلة فراغ كبيرة جدا، أثرت بشكل مباشر على النتائج بدليل أننا إنهزمنا أمام السعودية بالرغم من أنها لا تملك لاعبين محترفين في الخارج، وهنا نستنتج بأن الخلل في منتخبنا الذي تراجع مستواه بشكل كبير وفقد هيبته حتى أصبحنا نخشى بعض الفرق التي كانت تتمنى أن تواجهنا في الماضي القريب، ولهذا يجب أن يعود الفريق إلى مستواه من جديد، قبل فوات الأوان، بما أننا نلعب للتصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا 2019 حتى نضمن التأهل وأريد إضافة أمر آخر.
 ما هو تفضّل؟
 المشكل ليس في اللاعبين حتى تراجع مستوى المنتخب، بل لدينا عناصر لها إمكانيات كبيرة بدليل أنهم يلعبون في نوادٍ كبيرة ولكن غياب الثقة أثر على المجموعة، ولهذا من الضروري أن يجد المسؤولون الحل المناسب، بداية من إعادة النظر في طريقة إستغلال إمكانيات الموجودة، وهكذا نتمكن من العودة إلى الطريق الصحيح من جديد وتعود النتائح الإيجابية، مثلما كانت في السابق.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018