مقال تحليلي

حرب مفتوحة بين الكونغرس والبيت الأبيض

حمزة/ م

هل يطيح الديمقراطيون بترامب؟

انطلقت حمى الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر 2020 مبكرا، بعدما اشعلتها مكالمة «مريبة» لدونالد ترامب، وإذ يمضي نواب الحزب الديمقراطي المسيطرين على أغلبية الكونغرس بشكل متسارع في خطة «عزل» الرئيس، يتبنى الأخير تكتيك «هجومي» شرس، ضد خصومه، بينما تتكشف خيوط الأزمة الحالكة من يوم لآخر.
يعيش دونالد ترامب، واحد من أصعب فتراته في البيت الأبيض كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، منذ انتخابه سنة 2016.
بعدما نجح نسبيا في اختبارات التدخل الروسي في حملته الانتخابية، هاهو يتعرض إلى «مطاردة» جديدة من قبل خصومه الديمقراطيين، الذين يحضرون له ملفا ثقيلا لإحالته على مساءلة قاسية قد تؤدي في النهاية إلى عزله.
وعكس قضية التدخل الروسي، التي لم تظهر دلائل قاطعة للعلن تثبت تأثيرا مباشرا لموكسو على انتخابات 2016، التي فاز فيها ترامب على هيلاري كيلنتون، يملك الكونغرس الذي يسيطر عليه نواب الحزب الديمقراطي، ما يعتقدون أنه «كافيا» لإدانة الرئيس، بتهمة «خيانة الدستور»، و»الاستعانة بجهات خارجية للتأثير على الانتخابات المقبلة».
تعود تفاصيل القضية إلى مطلع أوت الماضي، عندما أبلغ مخبر سري تابع لوكالة الاستخبارات المركزية، مسؤوليه الأمنيين، بوجود مكالمة «مريبة»، بين ترامب والرئيس الأوكراني تحمل إمكانية الاستعانة بالخارج للتأثير على رئاسيات 2020».
وأواخر جويلية الماضي، أجرى ترامب اتصالا لمدة 30 دقيقة، مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسك، وطلب منه إمكانية استئناف التحقيقات في أنشطة نجل المرّشح المحتمل للحزب الديمقراطي للانتخابات جوبايدن.
وبحسب تفاصيل المكالمة التي نشرت كاملة للرأي العام، بعد تفجر الفضحية، فإن «طلب» ترامب، جاء بعد تطرق الجانبين للمساعدات المالية الأمريكية لأوكرانيا وإمكانية استئنافها.
رأى الديمقراطيون في الكونغرس أن ترامب استخدم سلطته كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، في الضغط على جهة أجنبية لتساعده في الاستحقاقات المقبلة.

الضربة في المنعطف

رغم الحرب الطاحنة بينهما منذ سنة 2016، انتظرت رئيس مجلس النواب الامريكية (من الحزب الديمقراطي)، نناسي بيلوسي، دونالد ترامب في منعطف حاسم، لتوجيه الضربة القوية له.
حيث أعلنت عن فتح تحقيق جاد وسريع على مستوى المجلس الذي تسيطر عليه كتلتها من أجل «عزل» الرئيس الذي تتهمه «بالحنث باليمين الدستورية»، و»اللّجوء إلى قوى خارجية لتحقيق مكاسب سياسية داخلية».
لم تتخذ بيلوسي، إجراءات مماثلة ضد الرئيس على خلفية التهم بتدخل محتمل لروسيا في انتخابات 2016، واختارت مباغتة خصمها قبل سنة كلمة عن رئاسيات 2020.
شكلت بيلوسي، لجنة تحقيق على مستوى مجلس النواب واستمعت إلى المدير بالنيابة لوكالة الاستخبارات المركزية، وطلبت من وزارة الخارجية والبنتاغون والبيت الأبيض تقديم وثائق رسمية على علاقة باتصال ترامب ونظيره الأوكراني، كما سيتم الاستماع لوزير الخارجية مايك بومبيو.
تتجه وضعية الرئيس الأمريكي نحومزيد من التعقيد، حيث أبدى مخبر سري ثاني، من وكالة الاستخبارات على إطلاع مباشر بالوقائع التي قادت ترامب للتحقيق، استعداده للإدلاء بشهادته، وفق ما نقلته وسائل إعلام أمريكية عن محاميه.

ترامب يختار الهجوم

أمام العاصفة التي باتت تهدد منصبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، اختار دونالد خطة «الهجوم» الشرس، على خصومه، من الديمقراطيين وغريمه جوبايدن، وحتى معارضيه داخل الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه.
اجتهد ترامب مطوّلا، في التأكيد على أن نص المحادثة التي جمعته بالرئيس الأوكراني عادية جدا ولا يمكن أن تحمل «تأويلا» يفضي إلى إثبات شيء ضده.
ذهب أبعد من ذلك عندما جدد طلبا علنيا من أوكرانيا والصين، التحقيق في أنشطة نجل جوبايدين.
عمل هانتر بايدن لحساب مجموعة غاز أوكرانية اعتبارا من 2014 في وقت كان والده نائبا للرئيس باراك أوباما، وحتى 2019، وأجرى لفترة تحقيق قضائي بشأن عمله في الشركة، غير أنه أغلق من غير توجيه أي اتهامات.
دعا جوبايدن في 2015 السلطات الأوكرانية إلى إقالة المدعي العام للاشتباه بأنه كان يعرقل مكافحة الفساد في هذا البلد، وهوما كان يطالب به أيضا الاتحاد الأوروبي وعدة منظمات دولية كبرى.
قال ترامب في سلسلة تغريدات أن «جوبايدن وعد أوكرانيا بمليار دولار إن أقالت المدعي العام الذي كان يحقق في شركة ابنه».
قال أيضا «هانتر بايدن تسلّم مئة ألف دولار شهريا من شركة مقرها في أوكرانيا رغم عدم امتلاكه أي خبرة في مجال الطاقة، كما حصل بشكل منفصل على 1,5 مليار دولار من الصين رغم أن لا خبرة لديه وبدون سبب واضح»، واعتبر أنه بصفته رئيسا «لدي واجب النظر في فساد محتمل أومرجّح».
طالب ترامب من منافسه المحتمل في الانتخابات المقرّرة شهر نوفمبر المقبل، جوبايدن الانسحاب من السباق، لأنه متوّرط في قضايا فساد.
وردّ بايدن على الرئيس الأمريكي قائلا: «دعوني أوّضح أمرا لترامب ورجاله المأجورين وأصحاب المصالح الخاصة الذين يموّلون هجماته ضدي.. لن انسحب.. لن تدمروني، ولن تدمروا أسرتي».
يستغل ترامب حسابه على تويتر الذي يتابعه 65 مليون شخص كسلاح فتاك لضرب معارضيه، وقال مهاجما الديمقراطيين الذين وصفهم بالهستيريين، «إنها أسوأ حملة مطاردة سياسية في تاريخ الولايات المتحدة».

حرب انتخابات

تتلخص معارك الديمقراطيين والرئيس الأمريكي المنتخب، في التنافس المحموم على الفوز في الانتخابات، وليس شيء آخر.
وحتى محاولة العزل الجارية حاليا، لها علاقة بالاستحقاق الرئاسي المقبل، حيث يجهز ترامب لعهدة ثانية، بينما يحضر الديمقراطيون مرّشحهم لاستعادة الحكم.
بات واضحا أن الطرفين يستخدمان، في هذه الحرب كل الوسائل الممكنة للإطاحة بالخصم، ويركزون بالأساس على جمع أدّق المعلومات التي من شأنها التأثير على المنافس لدى الناخبين، ومن هنا تتكشف عديد الفضائح والمعاملات التي يحضرها دستور الولايات المتحدة وتتحرك بموجبها مؤسسات الدولة بكل حزم وصرامة.
بالنسبة للديمقراطيين فإن الرئيس ترامب المنحدر من عالم المال والأعمال وغير المتمرّس في السياسة، «متهّم لم تثبت بعد براءته»، فمنذ انتخابه سنة 2016، والشكوك تحوم حول علاقاته بالخارج وبالأخص روسيا وهذه المرة أوكرانيا.

.. وماذا عن سياسته؟

من الطبيعي جدا أن تتهم الدول بما يجري حاليا بين البيت الأبيض والكونغرس، لأن الأمر يتعلق بأقوى دولة في العالم، والتي تصنع سياسات دولية وتؤثر في مسارات دبلوماسية تخلق تحوّلات اقتصادية وأمنية في أكثر من منطقة.
من هذا المنطلق، تراقب غالبية البلدان، الرئيس الذي قدمته أمريكا للعالم قبل 3 سنوات وهويصارع خصومه في الداخل، تحسبا لمعركة انتخابية طاحنة دون أن يحاسب عن سياسته الخارجية.
فبعيدا عن الشأن الأمريكي الداخلي، أحدث ترامب ارتباكات عديدة للعلاقات الدولية في وقت وجيز، حيث ألغى معاهدات دولية، وهدّد بمحو دول ثم بات صديقا لزعمائها، وتحوّل من أقصى الضغوط إلى راغب في التفاوض، دون أن يحقق تقدما في أي من الملفات الكبرى التي فتحها، وعلى رأسها الملف النووي الإيراني، الأزمة الكورية، التغيرات المناخية والأزمة في منطقة الخليج».
لقد بدا الرئيس الأمريكي، كمصارع قوي يستدعي خصومه إلى الحلبة ويملي عليهم شروطه بعد أن يطرحهم أرضا، ولكن خلال ثلاث سنوات استطاع فعلا جلب العديد من الملفات الشائكة والتي حسم فيها من قبل إلى الحلبة، ولكنه لم يفعل أي شيء حيالها، لذلك يعتقد ربما أنه بحاجة ماسة إلى عهدة ثانية ليكمل ما بدأه.
النجاح الوحيد للرئيس الأمريكي يتغنى به ترامب، لحد الآن، هو تحقيق أمنيات تاريخية للاحتلال الإسرائيلي، على حساب الفلسطينيين، أصحاب الأرض.

العزل .. ماذا يعني؟

تعني عبارة «العزل» توجيه اتهامات في الكونغرس قد تشكل أسسا لإحالة الرئيس إلى القضاء. بحسب خبراء قانونيين أمريكيين «إنه لا يمكن مقاضاة الرؤساء أثناء وجودهم في سدة الحكم، ولذا فالطريقة الوحيدة التي قد يمكن التخلص بها من ترامب هي عزله».
منح الدستور الأمريكي مجلس النواب السلطة الحصرية «لتوجيه الاتهام للرئيس»، ومجلس الشيوخ السلطة الحصرية «للنظر في دعوى العزل»، كما كلف «رئيس قضاة المحكمة العليا برئاسة جلسات العزل في مجلس الشيوخ». يجوز عزل الرئيس بمقتضى الدستور بسبب «الخيانة أوالرشوة أوغيرها من الجنايات الكبرى والجنح».
تبدأ عملية إجراءات عزل الرئيس من مجلس النواب، ولا تحتاج إلا لأغلبية بسيطة لتمريرها، أما محاكمة الرئيس فيجب أن تجرى في مجلس الشيوخ. سيكون من الضروري الحصول على أصوات ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ من أجل تمرير قرار عزل الرئيس.

كيف يتِّم العزل؟

تبدأ إجراءات العزل في مجلس النواب الذي يناقش الأمر ويجري تصويتاً على توجيه اتهامات للرئيس من خلال الموافقة على قرار بذلك أوالموافقة على بنود العزل بأغلبية بسيطة في المجلس المكون من 435 عضو.
ويوجد 235 عضو من الديمقراطيين و197 من الجمهوريين في مجلس النواب، بالإضافة إلى ثلاثة مقاعد شاغرة. ولذلك فإن بوسع الديمقراطيين توجيه الاتهام لترامب دون أي دعم من الجمهوريين.
ويشترط الدستور الموافقة بأغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ المكون من 100 عضو لإدانة الرئيس وعزله ولم يسبق قط أن حدث ذلك. يوجد في مجلس الشيوخ الآن 53 عضوا من الجمهوريين، و45 عضواً من الديمقراطيين، بالإضافة إلى اثنين من المستقلين يصوّتون في العادة مع الديمقراطيين.
تتطلب إدانة الرئيس وعزله 67 صوتاً، ولذا فإن عزل ترامب يحتاج موافقة 20 على الأقل من الأعضاء الجمهوريين وكل الديمقراطيين والمستقلين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019