أنديرا غاندي حولت الهند إلى بلد نووي

بينظير بوتو أول امرأة تحكم دولة إسلامية

س ــ ناصر

تعدّ ظاهرة الاغتيالات السياسية ظاهرة قديمة وشائعة جدّا، ولا تكاد أي فترة تاريخية أو بقعة جغرافية تخلو منها، وهي تصفيات جسدية متعمّدة تستهدف شخصية مهمّة ذات تأثير فكري أو سياسي أو قيادي يعتبرها منظّمو عملية الاغتيال عائقا في طريق انتشار أوسع لأفكارهم أو أهدافهم.
وسأكتفي في هذا الموضوع بالتطرّق إلى شخصيتين نسويتين بارزتين بمناسبة عيد المرأة العالمي لما لهما من آثار في تاريخ السياسة النسوية، حيث دفعتا حياتهما نتيجة مواقفهما السياسية في أعلى هرم السّلطة وهما:
١ ـ رئيسة وزراء الهند “أنديرا غاندي”
٢ - رئيسة وزراء باكستان «بيناظير بوتو”
فمن هي أنديرا غاندي؟ إنّها سياسية هندية شغلت منصب رئيس وزراء الهند لثلاث فترات متتالية (١٩٩٦ - ١٩٧٧) والفترة الرابعة (١٩٨٠ - ١٩٨٤)، اغتيلت على يد أحد المتطرّفين السيخ في ٣١ أكتوبر ١٩٨٤، وكانت غاندي المرأة الثانية التي نالت منصب رئاسة الوزارة في العالم بعد سير يمافو باندرانايكا في سيريلانكا.
اشتهرت أنديرا غاندي بميلها نحو فكرة عدم الانحياز في نطاق التعاون (جنوب ـ جنوب) رفقة  جمال عبد الناصر وتيتو وبومدين وغيرهم، وقد أصبحت الهند بقيادتها بلدا قويا أحرز تطورا في مختلف المجالات، كما أنّها دافعت على البلدان الفقيرة والضعيفة، وكانت من المكافحين لتحقيق السّلام العالمي.
ولدت أنديرا غاندي في ١٩  نوفمبر سنة ١٩١٧ في مدينة أباد، وكانت الطفلة الوحيدة لجواهر لال نهرو، تلقّت تعليمها في أماكن مختلفة في بون وشانيتني كيتان،  وفي المدارس السويسرية والانجليزية، وصارت عضوا في جناح الشباب من حزب العمال البريطاني.
انخرط والدها وجدّها في كفاح الهند من أجل الحرية، وهو ما شكّل انطباعا قويا في ذاكرتها، وعندما بلغت ١٣ سنة من عمرها نظّمت جيش القردة، الذي وضّح  هدفها في القتال من أجل استقلال بلدها.
انتسبت أنديرا غاندي إلى حزب المؤتمر الهندي عام ١٩٣٩، تزوّجت عام ١٩٤٢ من فيروز غاندي الذي غيّر اسمه من فيروز  خان وكان صحفيا ومن أتباع الديانة البارسية الزرداشية عام ١٩٤٢ ومات عام ١٩٦٠ بعدما أنجبت له صبيين، وقد ألحّ عليها والدها نهرو لتحمّل عبء الحكم، وبخاصة بعد موت زوجته التي كان يخطّط لها كي ترث الحكم بعده.
وقد اتّسم عهدها بإنجازات عظيمة لبلدها خاصة تأميمها للبنوك ومدّ سلطتها لبنغلاديش، وبرنامجها المؤلّف من ٢٠ بندا لانتشال الفقراء وترؤّسها لحركة عدم الانحياز.
وفي سنة ١٩٦٦، قرّر حزب المؤتمر الحاكم تعيين أنديرا رئيسة وزراء بعد موت لال باهادور خليفة نهرو، وقد بنت جيشا قويا وتمكّنت من إنتاج القنبلة النووية، وفي عام ١٩٧١ أقامت في باكستان  الشرقية دولة بنغلاديش.
وقد أصبح ولدها راجيف غاندي رئيسا للوزراء بعد أن مهّدت له ليكون وريثها في الحكم، وذلك بإعلانها سنة ١٩٧٥ حالة الطوارئ، بعد ان انتشرت الفضائح باعتقالها آلاف الخصوم السياسيين، وعلّقت الحقوق المدنية وفرضت الرقابة على الصحف.
وقد شعرت سنة ١٩٧٧ بالأمان لها ولعائلتها بعد الاجراءات التي اتّخذتها فدعت إلى إجراء انتخابات عامة، وتجاهلت جميع  الانتقادات التي أحاطت بها خاصة برنامجها المجبر للرجال على التعقيم لتخفيض النسل، فخسرت الانتخابات وفاز حزب جاناتا وقام رئيس الوزراء الجديد بإلغاء حالة الطوارئ ثم تنحّى عام ١٩٨٠ وعادت أنديرا غاندي من جديد.
وفي تلك السنة وقع حادث مفجع لولدها سانجاي، الذي سقطت به طائرته وكانت ضربة قاسية لأحلام أنديرا في البقاء في الحكم هي ونسلها.
الرّصاصات الغادرة
من أهم أسباب اغتيالها خلافها الشّديد مع جماعة السيخ المشهورة المتواجدة بكثرة في مدينة “أمريتسار” المقدّسة، حيث يوجد بها معبدهم بسبب خلاف نشب بين زعيم السيخ الروحي سانت جارنيل سينغ بيدرا وبين الحكومة الهندية بزعامة أنديرا أين اعتصم السيخ بمعبدهم وأضربوا عن الطّعام ممّا اضطر أنديرا لأصدار أوامرها باقتحام منطقة السيخ، وهناك حدثت معركة راح ضحيتها أكثر من ٥٠٠ شخص وجرح ما يزيد عن الألف من الطرفين، وقتل أيضا زعيم السيخ وهدم معبدهم، فاغتاظ السيخ من أنديرا وقامت مظاهرات صاخبة استمرت لأيام متتالية كانت تطالب بقتل أنديرا، الذي تمّ فعلا على يد أحد حرّاسها الخاصين، وهو من السيخ وذلك صباح الأربعاء ٣١  أكتوبر ١٩٨٤، حيث أصابها بثلاث طلقات في بطنها ثم قام زميله وهو من السيخ أيضا بإطلاق النار من بندقيته الأوتوماتيكية، فأفرغ ٣٠ طلقة فأصيبت بسبع رصاصات في بطنها و٣ في صدرها وواحدة في قلبها، وقد اندفع رجال الحرس لإمساك القاتلين فقال أحدهما: «لقد فعلت ما أردت فعله افعلوا ما  تريدون الآن». وقد اجتمع ١٢ طبيبا لمحاولة إنقادها لكنهم لم يفلحوا، وعاد ولدها الطيار المدني راجيف من كالكوتا ليسمع خبر الموت، وفي اليوم ذاته اختاره حزب أمّه ليصبح رئيسا للوزراء بدلا عنها، وقد أعدم القاتل الأسير في  جانفي ١٩٨٩.
❊ بيناظير بوتو من مواليد ٢١  يونيو عام ١٩٥٣، كانت سياسية باكستانية وابنة سياسي ورئيس باكتسان السابق “ذو الفقار علي بوتو”، وهي أكبر أربعة أبناء ذو الفقار من زوجته الثانية نصرت اصفهاني (نصرت بوتو) الايرانية، وقد تولّت منصب رئيس الوزراء لعهدتين.
العهدة الأولى: نجحت بوتو في تولي رئاسة الحزب الاشتراكي الباكستاني، الذي أسّسه والدها والظفر بأغلبية ضئيلة في أول انتخابات تشريعية بعد وفاة الرئيس ضياء الحق في حادث طائرة في ١٧ أوت سنة ١٩٨٨.  وفي فاتح ديسمبر ١٩٨٨، أصبحت أول امرأة في بلد مسلم تشغل منصب رئيس الوزراء.
وفي أوت ١٩٩٠، أقال الرئيس غلام إسحاق خان حكومة بيناظير بوتو بسبب اتّهامها بالفساد والتسلّط.
وظل زوج بوتو آصف علي زردادي مسجونا من عام ١٩٩٠  إلى ١٩٩٣، وفشل حزبها في انتخابات ١٩٩٠.
العهدة الثانية من رئاسة الوزراء:في سنة ١٩٩٣ عادت


بيناظير بوتو إلى رئاسة الحكومة بعدد من  التحالفات ومع العسكر أيضا، إلى أن خسر حزبها مجدّدا في انتخابات نوفمبر ١٩٩٦ والتي فازت بها الرابطة الاسلامية، وتمّ متابعة بيناظير وزوجها قضائيا وحكم عليهما بتهم تلقّي الرّشاوي، وظلّت بعدها في المنفى ما بين المملكة المتحدة والامارات.
في سنة ٢٠٠٢، صدر قرار ضدّها بمنعها من دخول البلاد بسبب عدم حضورها إلى المحكمة، كما تمّ في نفس السنة بطلب من الرئيس مشرف إقرار تشريع بتحديد عدد المرات المسموح بها لتولي منصب رئيس الوزراء إلى اثنتين ممّا يحول دون عودتها لاعتلاء المنصب.
وبعد العفو الذي أصدره برويز مشرف، والذي شمل بيناظير بوتو في إطار اتّفاق على تقاسم السلطة، قرّرت بوتو العودة إلى أرض الوطن وخوض الانتخابات التشريعية المقرّرة رغم كل التحذيرات التي تلقّتها لدى عودتها إلى باكستان.
في ١٨  أكتوبر ٢٠، استهدف موكبها ومناصريها بتفجيرين انتحاريين في كراتشي الواحدة بعد منتصف الليل.
يوم ١٩ أكتوبر ٢٠٠٧ أدّى إلى مقتل أكثر من ١٢٥ شخصا لكن بيناظير لم تصب بسوء.
الاغتيال

 بعد شهرين من الحادثة السابقة أي يوم ٢٧ ديسمبر ٢٠٠٧، وبعد خروجها من مؤتمر انتخابي لمناصريها وقفت في فتحة سقف سيارتها لتحية الجماهير المحتشدة، فتمّ إطلاق النّار عليها وقتلت برصاص في العنق والصدر، تبعها عملية تفحير قام بها انتحاري يبعد عنها بـ ٢٥ مترا، فهزّ الانفجار المنطقة التي كان يمرّ بها الموكب في مدينة رواليندي، وأعلن وقتها أنّها غادرت الموكب ثم أعلن زوجها لمحطات محلية أنّها أصيبت بجروح بالغة وأنّها تخضع لعملية جراحية عاجلة ويعاد بعد ٢٠  دقيقة من الاعتداء عليها الاعلان عن وفاتها، حيث روت التقارير الأولية بأنّها أصيبت برصاصة في رأسها وأخرى في عنقها.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018