الحرب على الارهاب تغير مواقعها

أمريكا تعود إلى العراق عبر بوابة “داعش”

س/ ناصر

حاولت واشنطن من خلال استخدام آليتها الدعائية إقناع العالم بأنها فوجئت بما يحدث في العراق، إلا أن مناقشات الكونغرس منذ شهور تؤكد أن الإدارة الأمريكية كانت تتوقع وتنتظر حالة الفوضى التي أصبح العراق عليها حتى تعود إليه في محاولة لترتيب الأوراق لتتماشى مع المرحلة الجديدة التي تمر بها المنطقة.

تعقدت الأمور في الشرق الأوسط على الإدارة الأمريكية بعد الإخفاق المرحلي لمخططات التفتيت التي استهدفت الدول العربية الرئيسية في المنطقة ما أجبر واشنطن على اللجوء إلى مخطط احتياطي فرعي يستهدف العودة إلى العراق واستغلال الوضع الداخلي المضطرب به لخدمة مصالحها في المرحلة الجديدة التي تشهد بروز إيران قوية غير معزولة ومصر تستعد للنهوض ونظام سوريا تمكن من النجاة وسلطة فلسطينية عرفت طريقها للدولية وتحالفا خليجيا ثريا.
ومثلما جاء الغزو الأمريكي للعراق عام ٢٠٠٣ على خلفية أوهام علاقة صدام بتنظيم القاعدة وامتلاك سلاح دمار شامل “جاءت مخططات العودة مرتبطة بهجوم كبير نفذه تنظيم غامض هو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ضد العراق ٢٠١٤.
ويرى محللون إن الحرب على العراق ليس لها علاقة بجلب الديمقراطية إليه، ولا بامتلاكه أسلحة الدمار الشامل ولا بمكافحة الإرهاب بل الحقيقة أن أمريكا استغلت المناخ الذي هيأته هجمات ١١ سبتمبر لتعزيز استراتيجيتها في الهيمنة. فالحرب على بلاد الرافدين مرتبطة بحاجة الولايات المتحدة لضمان السيطرة على إمدادات النفط وأمن إسرائيل خلال السنوات القادمة، فالعراق توجد به أكبر محطات الغاز في العالم وتحتوي أراضيه على كميات كبيرة من النفط، وتبلغ احتياطاته النفطية ١١٥ مليار برميل أي ١١ ٪ من الاحتياطي العالمي ومن أسباب الحرب أيضا الأزمة الإقتصادية التي تعرفها أمريكا.
تدخل خارج الشرعية
لطالما كان التدخل في الشؤون الداخلية للدول من قبل الدول الكبرى بقصد ضمان وجود نظام سياسي موالي لها في الحكم، غير أن تنفيذه خارج الأطر القانونية والشرعية الدولية أمر غير مقبول.
والتدخل في العلاقات السياسية بين الدول نوعان دفاعي وهجومي فالأول يعني إصرار دولة على عدم تغيير توازن القوى في اتجاه لا يلائم مصالحها إذا ما حدث تغيير في النظام السياسي الداخلي لدولة من الدول ولذلك فهي تتدخل لاحباط هذا التغيير واسترجاع الوضع السياسي إلى ما كان عليه، ومن أمثلة ذلك تدخل الحلفاء في روسيا بين سنة ١٩١٨ و ١٩٢٠ وتدخل بريطانيا في العراق عام ١٩٤١ لسحق ثورة رشيد عالي كيلاني واستعادة حكومة نوري السعيد .
وتدخل أمريكا في غواتيمالا عام ١٩٥٤ وفي كوبا عام ١٩٦١وفي جمهورية الدومنيكان في عام ١٩٦٥ وفي التشيلي عام ١٩٧٤ وفي كثير من دول أمريكا اللاتينية الأخرى بالإضافة إلى تدخلها في لبنان عام ١٩٥٨ وفي فيتنام عام ١٩٥٤ وحتى عام ١٩٧٥ وهكذا.
الثاني وهو التدخل الهجومي ومضمونه العمل على إسقاط حكم معين وتغييره كأداة لتبديل توازن القوى القائم في اتجاه أكثر تلاؤما مع مصالح الدولة التي تمارس هذا التدخل من أمثلة ذلك تدخل ألمانيا وإيطاليا لقلب نظام الحكم في إسبانيا أثناء الحرب الأهلية الإسبانية ( ١٩٣٦ / ١٩٣٩ ) ، والتدخل الأمريكي في العراق والإطاحة بنظام صدام حسين والتدخل الفرنسي لقلب نظام القذافي بليبيا وغيرها من التدخلات .
احترام القانون الدولي
تنص مواثيق الأمم المتحدة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول فالمادة ٣٩ من الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة تنص على أن مجلس الأمن يقرر ما إذا كان قد وقع تهديد للسلم أو إخلال به، أو كان ما وقع عملا من أعمال العدوان ويقدم في ذلك توصياته أو يقرر ما يجب اتخاذه من تدابير طبقا لأحكام المادتين ٤١ و ٤٢ لحفظ السلم والأمن الدوليين.
ويأتي التدخل الأمريكي الأخير في العراق دون المرور بمجلس الأمن ولذلك أكدت كتلة الأحرار بالبرلمان العراقي يوم السبت أن التدخل الأمريكي في الحرب على الإرهاب بالعراق هدفه السعي لتحقيق تواجد عسكري طويل الأمد.
وقال ضياء الأسدي النائب عن الكتلة في مؤتمر صحفي بمبنى البرلمان أن التظاهرات الحاشدة التي خرجت يوم السبت بعشرات الآلاف انطلقت للرفض والتنديد بالتدخل الأمريكي في العراق، وعبر عن رفض كتلته قيادة أمريكا حربا عالمية على الأراضي العراقية لأن هذا الوجود لا يخدم الشعوب وأن واشنطن تسعى لتحقيق مصالحها فحسب وتريد أن تحقق توازن وتواجد عسكري بالمنطقة وواشنطن تريد الحصول على مباركة وإجماع المجتمع الدولي في العراق لذلك عمدت لحشد تحالف دولي لمواجهة الإرهاب، وأشار إلى أن جميع الأسلحة الأمريكية معالجة باليورانيوم المنضب وتسبب كوارث حقيقية في المناطق والدول التي تذهب إليها القوات الأمريكية.
سوريا في وجه الإعصار
وتهدف أمريكا لملاحقة عناصر داعش وضربهم في أي مكان بما فيها مناطق سورية يتواجد بها مناصرو الأسد  الذي تريد الإطاحة به بمساعدة معارضيه.
 وكانت أمريكا قد سعت منذ ٣ سنوات للحصول على موافقة مجلس الأمن على توجيه ضربات جوية لسوريا إلا أن فيتو روسيا والصين حال دون تحقيق ذلك، وها هي أمريكا اليوم باسم محاربة داعش تريد ضرب سوريا وهو ما أقلق روسيا وجعل إيران تقول أن أمريكا تلعب بمستودع بارود.
،فمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة  تشوركين أعرب عن قلق موسكو من مخطط توجيه ضربات ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سورية من دون موافقة دمشق على ذلك وقد اعتبرت دمشق أي عمل عسكري على أراضيها دون موافقتها اعتداء عليها وعدوانا.
وقد أشار تشوركين خلال جلسة مجلس الأمن يوم السبت الماضي إلى ضرورة أن تتماشى جميع الخطوات المتخدة في سبيل مكافحة الدولة الإسلامية مع ميثاق الأمم المتحدة وأن أي عملية دولية ضد مسلحي الدولة الإسلامية يجب أن تجرى إما بموافقة حكومات الدول المعنية أو بتفويض من مجلس الأمن الدولي معتبرا أن روسيا ترى الخيارات الأخرى غير شرعية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17954

العدد 17954

الثلاثاء 21 ماي 2019
العدد 17953

العدد 17953

الإثنين 20 ماي 2019
العدد 17951

العدد 17951

الأحد 19 ماي 2019
العدد 17951

العدد 17951

السبت 18 ماي 2019