باكستان:

عودة الأمــل لكــن مــا العمــل؟

احمـد سلـوى

الخيارات والحلول

يقول المثل الباكستاني: “لا تصدق ما يقال لك، أما ما تراه بأمّ عينيك فصدّق نصفه فقط”، هذا المثل أجده ينطبق على الحالة السياسية الباكستانية اليوم، بعد عودة أسد البنجاب بقوة غير متوقّعة بهذا الشكل على الساحة السياسية بالباكستان، مقتطعا لحزبه نصيب الأسد في الانتخابات البرلمانية الأخيرة هذا الأسبوع من ماي 2013.

هذا هو “نواز شريف” الذي قضى حوالي 14 سنة عجافا في عبور صحراء، يعود ليصبح للمرة الثالثة ولأول مرة في تاريخ الباكستان، رئيسا للوزراء في حكومة ائتلافية باعتبار أنّ حزبه “حزب الرابطة الاسلامية ــ نواز” لم يتمكّن رغم الفوز من الحصول على الأغلبية التي تخوله تشكيل الحكومة منفردا.
«نواز شريف” الذي يبلغ 63 عاما، سيمد يده إلى الأحزاب التي دعاها للجلوس معه إلى الطاولة لإيجاد حلول لمشاكل “الباكستان”، منها حركة الانصاف التي يقودها لاعب الصولجان “الكركيت” سابقا، عمران خان، الذي سقط منذ أيام من فوق منصة إثر حملته الانتخابية، فكان ذلك نذير شؤم عليه، ولكنه لم يتأذّى إلى حدّ كبير، وكذلك حزب الشعب الذي يتزعّمه “آل بوتو” والذي مني بخسارة غير متوقّعة.

خطوة هامة نحو الديمقراطية

 في هذه الانتخابات الأخيرة التي شارك فيها الشعب الباكستاني بنسبة 60٪ من النّاخبين، وهي نسبة لم تتحقّق منذ 1977 رغم عمليات القتل والتفجير التي تقوم بها حركة طالبان لإحداث الفوضى والاضطراب لإفساد الانتخابات، يبدو أنّ الشعب الباكستاني قد عزم على السير بخطوة مهمة نحو الديمقراطية الحقيقية، ووضع اللّبنة الأولى في بناء صرح ديمقراطي ممكن بالباكستان، بالرغم من عدم الاستقرار وضبابية الرؤيا المستقبلية. ولكن الشعب الباكستاني أصبح يؤمن بالتغيير وبالتالي عليه ألاّ يصدّق ما يسمعه ويقال له، وأنّ ما يراه من فوضى واضطراب أحوال وتقتيل وتفجير عليه أن يصدّق نصفه فقط، بمعنى أنّ ما يحدث ليس شيئا مستعصيا عليه إزالته وأنّه قدر ومختوم عليه، بل هو مرحلة عليه عزم إرداته على تجاوزه وتغييره بالشجاعة والنضال، وهو ما دفع بالمواطن الناخب الباكستاني إلى الذهاب إلى صناديق الاقتراع تحت دوي القنابل وظلال الموت.
وقد سبق لنواز شريف أن تعهّد سنة 2006 خلال اجتماع مع “بنظير بوتو” بلندن لكي يعمل من أجل وضع حدّ لتدخل الجيش في السياسة، وأن لا يتعاون مع أيّة حكومة عسكرية، وأن يبذل جهوده لإعادة الديمقراطية للباكستان عن طريق العمل السياسي (لا القوة)، وذلك ما أطلق عليه “ميثاق الديمقراطية”، آنذاك، وقّعه مع “بنظير بوتو” متحالفا مع حزبها حزب الشعب قبل اغتيالها في 27 ديسمبر 2007، ووصف نواز شريف ذلك اليوم بأنّه يوم أسود على الباكستان، هو نفسه نجا فيه من محاولة اغتيال كانت تدبّر ضده.

تحديات صعبة ومهمّات مستحيلة

 إنّ ما ينتظر “نواز شريف” كرئيس حكومة سوف يكون صعبا جدا، فالبلاد تواجه العديد من المشاكل المستعصية، منها الأزمة الطاقوية وخاصة النقص الكبير بقطاع الكهرباء، وكذلك المشكلة الأمنية والصراع بين الشيعة والسنة والتعامل مع حركة طالبان الباكستانية وأهل السنة والجماعة، وكل الجماعات التي تنفّذ عمليات بكراتشي بالسند و«بلوشستان” لتقتل ما يمكنها من “الفرقة الضالة” ــ حسب اعتقادهم ــ وهو نفس الوصف الذي يطلقه الوهابيون على الشيعة التي تمثل 20٪ منن الشعب الباكستاني.
هذا بالاضافة إلى مواجهة الجوع والفقر ومكافحة البطالة...كل هذه المشاكل على نواز شريف البحث لها عن حلول عاجلة إن لم تكن استعجالية للقضاء عليها أو إيقاف تقدّمها، ولكن هذا يستدعي ــ حسب الخبراء ــ من “نواز شريف”، رجل الأعمال بقطاع الحديد والصلب، والسكر، والنسيج، بل الامبراطورية الصناعية التي نجح في إدراتها...يستدعي منه طلب قرض مالي من صندوق النقد الدولي لا يقلّ عن خمسة ملايير دولار، وهو ما لا يفكر فيه إلى حد الآن، ولا ندري ما هي الحلول البديلة لديه، ولكن هذا فعلا يحتاج إلى البتّ فيه مع وزرائه بعد تشكيل حكومته وليس قبل ذلك.
يبقى المشكل الأكثر استعصاءً هو كيف سيتعامل نواز شريف مع المؤسسة العسكرية لكي يضع لها حدا في التدخل في القرار السياسي والشؤون القضائية وغيرها بالبلاد، خاصة وأنّه يوجد على رأسها اليوم الجنرال “إشفاق كياني”، الذي اعتبرته مجلة “التايم” في ماي 2008 من بين المائة شخصية الأكثر تأثيرا في العالم، واعتبرته مجلة “فوربز” سنة 2012، الرجل رقم 28 من بين أقوى رجال العالم، وهذا يزيد الأمر تعقيدا.
فالجيش يلعب في الباكستان دورا مهما في العملية السياسية بالبلاد، ويرجع هذا إلى عدة أسباب يأتي على رأسها مسألة المكانة المركزية التي تحتلها قضية الأمن القومي بالنسبة لباكستان، الدولة المسلمة الوحيدة في العالم التي تمتلك سلاحا نوويا، وهذا بسبب ظروف التاريخ السياسي والاجتماعي والديني...لنشأة دولة باكستان وطبيعتها الخاصة ونظرا لتوقع أخطار مداهمة لها ومحدقة بها مصدرها دولة الهند التي طالما لم تغفر باكستان تقسيم شبه القارة الهندية، وطالما اعتبرت الباكستان عائقا أمام لعبها دورا إقليميا يتناسب مع حجمها الحقيقي كقوة إقليمية مهيمنة بجنوب آسيا.
وكما قال سابقا “جواهر لال نهرو” عن مشكلة العلاقات الهندية ــ الباكستانية: “إنّه يصعب التعامل معها لأنّها شيء نفسي نجم عن طريقة تقسيم شبه القارة الهندية”، فكيف سيتعاطى “نواز شريف” مع جارته الهند دون أن يثير حفيظة الجيش من جديد، ويتفادى أخطاء السابق مثل الخطأ الذي ارتكبه خلال تسويته لأزمة “كارجيل” مع الهند، ودفعت تلك التسوية بالجيش الباكستاني إلى الانقلاب عليه واتّهامه بالخيانة العظمى للبلاد ووضعه في السجن سنة 1999، ثم خروجه من البلاد إلى المملكة العربية السعودية، وتولى الحكم من طرف العسكريين بقيادة “برويز مشرف” الذي اتّهم “شريف” بالتنازل لصالح العدو وإذلال الشعب الباكستاني الذي دفع رغيف خبزه لكي يحصل على السلاح النووي جنبا إلى جنب مع الهند، كما  كان يقول “شريف” نفسه؟
زد على ذلك موقف “نواز شريف” من الولايات المتحدة كشريك في محاربة الإرهاب بالمنطقة، وتصريحاته الأخيرة التي تفيد بأنه سيعمل على “تلطيف” العمليات العسكرية التي تقوم بها الولايات المتحدة، وقد تضرّر منها الكثير من المدنيين الباكستانيين من نساء وأطفال وشيوخ...وهذه التصريحات قابلة لتأويلات عديدة، وتبقى المواقف مرهونة بالعمل والفعل لا بالأقوال.
وينبغي أن أشير إلى أنّ أي خطإ يرتكبه “نواز شريف” في علاقاته مع الولايات المتحدة قد يصرف عنه هذه الأخيرة إلى توثيق صداقتها وتعاونها مع الهند، وهذا بالضرورة سيكون على حساب الباكستان وفي مضرّتها، لأنّها ستخسر المساعدات المالية الأمريكية التي تقدّمها إليها وهي في أمس الحاجة إليها اليوم أكثر من الأمس، كما ستخسر الدعم الدبلوماسي من طرف الولايات المتحدة في مواجهة نزاعاتها ومشاكلها العالقة.
في إنتظار على “نواز شريف” أن يجعل المثل الذي ذكرته في مطلع هذا المقال مبدأ نفسيا ومعنويا ينطلق منه للتركيز والتفكير العميق للتوصل إلى حلول واقعية ومجدية لحلّ مشاكل وقضايا بلده، ووضعها على الطريق الصحيح نحو ديمقراطية قادرة على الاستمرار، ووضع حدّ للفساد والرشوة واستغلال النفوذ...

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018