الدكتور محمد هدير:

التيار السلفي يدخل تونس في حالة من التوتر والترقب

حاوره: أمين بلعمري

عرفت تونس موجة غيرمسبوقة من العنف الذي يزداد تصاعدا، خاصة بعد دخول التيار السلفي على خط المواجهة مع الحكومة، حيث اقتصرت في البداية على التيار العلماني ضد حكومة النهضة وازدادت بعد اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد وحدوث نوع من التوافق في الرؤى بين التيارات الإسلامية بوقوفها إلى جانب حكومة الجبالي، ولكن سرعان ما انتهك هذا الإتفاق وتحوّل إلى مواجهة مفتوحة بين الحكومة التونسية و”أنصار الشريعة” إزدادت بحظر مؤتمرها السنوي الذي كان مقررا الأحد الماضي

ولمعرفة التطورات التي ستعرفها هذه المواجهة كان لنا هذا الحوار مع الدكتور هدير: أستاذ العلوم السياسية بجامعة الجزائر (3)
الشعب: كيف تنظرون إلى موجة العنف المتصاعدة في تونس؟
الدكتور هدير محمد: ما يسمى “بالثورة” في الوطن العربي هو مصطلح لا ينطبق على ما يحصل في هذه  الدول، لأن “الثورة” تكون ممنهجة تقودها عقول مفكرة ولها أهداف مسطرة لمرحلة ما بعدالثورة، ولكن لما تغيب الفكرة ويغيب المنظّرون تقع في الفوضى، وهذا ما حصل لما يسمى بأزمات بعد الثورة مثل الفلتان الأمني، التردي الإقتصادي ، تهديم المؤسسات.
تاريخيا وبالرجوع إلى الثورة الفرنسية التي نظّر لها فلاسفة الأنوار (روسو ـ هوبز) حصل عقد اجتماعي مباشرة بعد الثورة ووضعت البلاد على السكة.
 هل تعنون بهذا أن تونس مقبلة على مرحلة فوضى عارمة تمتد لفترات، ويكون ثمنها باهظا؟
نعم إذا لم يلتق عقلاء تونس بمختلف توجهاتهم ويقدّمون تنازلات خدمة لمصلحة الوطن، فإن  ركائز الدولة ستنهار، لأن المعطيات الحالية من شح موارد الدولة القائمة على السياحة، ولغة الأرقام التي كان يقدمها النظام السابق كانت غير مؤسسة، بعد الأحداث تبين أن الأرقام والإحصائيات مسيّسة ومبالغ فيها، في حين أن الدولة كانت تعيش تحت خط الفقر والحرمان، ما يسمح بظهور عقلية الإنتقام، وتصاعد التيار السلفي المتشدّد المتشبع بالفكر الجهادي العنيف، خاصة بلجوء كثير من عناصر القاعدة إلى تونس يثبت ذلك.
كانت الحكومة التونسية التي تقودها النهضة اعتمدت خطابا ليّنا مع السلفيين، لكنه سرعان ما تغيّر، ما سبب ذلك؟
اعتمد الغنوشي في خطابه عدم تخويف التونسيين، فقد بدأ بالسلفيين بدغدغة مشاعرهم من خلال الماضي المشترك في الإضطهاد من قبل نظام زين العابدين بن علي، كما غازل العلمانيين بأن حركته لن تزعجهم في ممارسة حياتهم الخاصة، وهو خطاب مستوحى من أفكار نجم الدين أربكان التركي عندما وضع صورة مصطفى أتاتورك خلفه والجيش بجانبه، وقال بأن العلمانية محفوظة.
 رئيس الحكومة التونسي علي العريض صنّف التحركات الأخيرة للتيار السلفي في تونس في خانة الإرهاب، هل يعني هذا إعلان حرب على التيار السلفي؟


الحرب بين التيار السلفي الجهادي والحكومة التونسية بدأ فعلا من خلال المواجهات في جبل الشعانبي، وهذا يدل على أن الحركات الإسلامية لا زال البعض منها يتبنى العنف والمواجهة وهذا يضرّ بمصالحها وأهدافها. والمواجهة أعتقد ستتوسع خاصة وأن الظروف الإقتصادية التي  تمر بها البلاد ووجود اضطرابات في الجوار التونسي، ليبيا على وجه الخصوص بسيطرة الميليشيات المسلحة على المشهد هناك، وفوضى السلاح سيساعد على انفجار الوضع في تونس وحصول الجماعات الإسلامية المتطرفة على السلاح والذخيرة بسهولة، الشيء الذي سيعقد عمل الأجهزة الأمنية التونسية. والأخطر من ذلك أن السلفية الجهادية تحوّلت إلى ظاهرة عابرة للحدود ما يعني أن تونس مرشحة لأن تكون وجهة لاستقبال عناصر إرهابية من مختلف الدول، خاصة تلك التي تعيش حالة من الفوضى واللاأمن.
ما هي السيناريوهات المحتملة في تونس؟
 كما سبق وأن قلت لكم، إن لم يجتمع عقلاء تونس، فإن الحركات الإرهابية، ستتقوى طالما أنها تحصل على إمدادات خارجية، والجو المساعد على انتشارها سيزيد من تعفن الوضع، واغتيال شكري بلعيد ما هو إلا إشارة على بداية العنف السياسي في البلاد، المتمثل في أجندة سياسة أجنبية من رعاة الحرب بالنيابة، تدور رحاها بتونس يدفع ثمنها الشعب. ما يعني أن تونس مقبلة على عنف سياسي لا مثيل له.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018