بعد إعلان النّصر على الارهاب

عين العراق على إعادة الإعمار وإقرار المصالحة

فضيلة دفوس

أعلن العراق السبت الماضي النصر على تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي وأقام الاحتفالات والاستعراضات العسكرية، طبعا، فالحدث تاريخي حيث استطاع بلد الرافدين بعد حرب ضروس ان يهزم الدمويين الذين استباحوا أمنه وأرضه وسيطروا على ثلث مساحته منذ عام 2014 وعاثوا فيها فسادا وفي أهلها تقتيلا.  النصر لم يأت إلا بعد تضحيات كبيرة، وأثر حملات عسكرية متواصلة منذ ثلات سنوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية التي كانت في الأساس هي مصدر بلاء العراق الذي لم يعرف الأمن والسلام والسكينة منذ أن قرّرت غزوه عام 2003، ليترتب عن ذلك فوضى عارمة استغلها الدمويون لبسط سيطرتهم ومدّ إرهابهم.

اليوم وبعد أن طوى العراق واحدة من أحلك صفحات تاريخه، يحق لنا أن نقف عند التحديات التي لازالت تواجه هذه الدولة الشقيقة لتصل إلى برّ الأمان وتستعيد عافيتها وتنهض من جديد شامخة كما ظلت عبر مختلف الأزمنة.
التحدي الأمني لازال قائما
رغم الانتصار الذي أعلنه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على «داعش»، يبقى التحدي الأمني قائما، فقد نصح القائد العام للقوات المسلحة العراقية بالبقاء على حذر واستعداد لمواجهة أية محاولة إرهابية جديدة،  فالإرهاب - كما أضاف - عدودائم والمعركة معه مستمرة.
ومع فشل التنظيم الارهابي في إقامة «دولة الخلافة»، يشير التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة إلى أن ثلاثة آلاف من عناصره في العراق وسوريا لم يلقوا السلاح بعد.  لهذا يعتقد الخبراء، بأن فلول «داعش» مازالت قادرة على إراقة الدماء وإلحاق الأذى بالعراقيين، ويتوقع هؤلاء أن يعود التنظيم إلى مربعه الأول، عبر شنّ الهجمات المنفردة والاعتداءات والتفجيرات ضد المدنيين العزل.
من هذا المنطلق، الحرب ضد الارهاب ستستمر، وهي لا يجب ان تقتصر على الجانب العسكري، بل من الضروري أن تسعى للقضاء على الاسباب التي أدت الى بروز هذه الظاهرة.
إعادة الإعمار والمصالحة
ويضيف الخبراء في هذا الاطار، أنه يجب «أولا تعزيز قوة السلطات المركزية مع اتباع سياسات شاملة تشرك جميع الطوائف وتعزّز وحدة البلاد وبعد ذلك سيكون من الضروري معالجة مشاكل إعادة الإعمار، والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية»، ومن المرتقب أن يعقد اجتماع للمانحين في فيفري المقبل في الكويت، بهدف تقديم المساعدة لإعادة إعمار البلد، في عملية تقدر كلفتها بمئة مليار دولار.
وعلى العراق مواجهة الفساد، هذه الآفة التي قال بشأنها العبادي السبت الماضي «أن المعركة المقبلة لحكومته، ستكون معركة ضد الفساد، والتي ستكون «امتدادا طبيعيا لعمليات تحرير الإنسان والأرض».
وتعتبر هذه المسائل - كما يقول الخبراء - حاسمة للعراق، الذي عاش مراحل صعبة، من الحرب مع إيران (1980- 1988) إلى غزوالكويت وتبعاته (1990-1991) مرورا بالحصار الدولي والغزوالأميركي للبلاد (2003 ـ  2011)، وصولا إلى دخول تنظيم الدولة الإسلامية الارهابي.
بالإضافة إلى عملية إعادة الإعمار التي يعتقد كثيرون بأنها يجب أن تكون اجتماعية أكثر منها مسألة بنى تحتية، فإن استعادة العراق لأمنه واستقراره يمرّ حتما عبر اقرار المصالحة ومحاربة التمييز بين الطوائف لاستعادة التوازن الذي لا تضيع بموجبه حقوق أي طائفة على حساب الأخرى.
الأكيد أن التحديات كثيرة وكبيرة، لكن التفاف كل العراقيين يدا واحدة يمكن تجاوزها وقهرها، ليقوم بلد الرافدين من جديد على قدميه، يشقّ طريق البناء والتقدم، فهنيئا للاشقاء نصرهم على الارهاب.
سنوات الجمر
     أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت في بغداد «انتهاء الحرب» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق، بعد طرد الارهابيين من آخر معاقلهم في المنطقة الصحراوية على الحدود السورية، وهكذا تكون «أرض الخلافة» التي أعلنها التنظيم في 2014، قد خسرت كل أراضيها التي سيطرت عليها في العراق وغالبيتها في سوريا.
وفيما يلي المحطات الأساسية لتنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق:
إنشاء «داعش» الارهابي
في التاسع من أفريل 2013، أعلن زعيم تنظيم القاعدة الارهابي  في العراق أبوبكر البغدادي اندماج تنظيمه «الدولة الإسلامية» في العراق بجبهة النصرة التي تقاتل النظام في سوريا، ليتشكل تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق والشام. إلا أن جبهة النصرة رفضت زعامة البغدادي وبايعت تنظيم القاعدة.
تقدم صاعق
في العاشر من جوان 2014، دخل مئات الإرهابيين من تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق والشام بشكل خاص مدينة الموصل، وسيطروا أيضا على قسم كبير من محافظة نينوى في شمال العراق، كما سيطروا على قطاعات واسعة من محافظتي كركوك وصلاح الدين القريبتين، وعلى الفلوجة ومناطق من محافظة الأنبار في غرب العراق المجاورة لمحافظة نينوى.
«الخلافة»
في التاسع والعشرين من جوان، أعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» الارهابي في العراق والشام، إقامة «الخلافة» على الأراضي التي يسيطر عليها في العراق وسوريا.
في الخامس من جويلية، ظهر البغدادي للمرة الأولى في شريط فيديوتم توزيعه عبر مواقع ارهابية عدة في مسجد النوري في الموصل وألقى كلمة دعا فيها كل المسلمين إلى مبايعته.
تدمير الكثير من المواقع
في جويلية 2014، فجّر تنظيم «الدولة الإسلامية» الارهابي ضريح النبي يونس. وفي الموصل، تمّ تدمير العديد من المواقع الأثرية فائقة الأهمية التي تعود إلى مراحل ما قبل الإسلام. كما تمّ تخريب متحف المدينة وإحراق مكتبتها. ودُمرت مواقع عدة تعود إلى الفترة الآشورية وحتى إلى المرحلة الرومانية.
تحالف دولي
في الثامن من أوت 2014، دخلت الولايات المتحدة مباشرة في القتال ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» وباشرت قصف مواقع للتنظيم الارهابي بناء على طلب الحكومة العراقية. وفي مطلع سبتمبر، وعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالانتصار على تنظيم «الدولة الإسلامية» عبر إنشاء تحالف دولي واسع.
سلسلة هزائم
في الحادي والثلاثين من مارس 2015، استعادت القوات العراقية مدينة تكريت في شمال بغداد من تنظيم «الدولة الإسلامية». وشاركت قوات الحشد الشعبي في الهجوم، في حين شاركت الولايات المتحدة أيضا عبر التحالف الدولي في عمليات القصف الجوي.
في الثالث عشر من نوفمبر، استعادت القوات الكردية مدعومة بقوات التحالف الدولي مدينة سنجار في شمال العراق.
في التاسع من فيفري 2016، استعادت القوات العراقية مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار قبل أن تستعيد مدينة الفلوجة في المحافظة نفسها في السادس والعشرين من جوان.
اعتداءات دامية
في الحادي عشر من ماي 2016، فجّر تنظيم «الدولة الإسلامية» الارهابي ثلاث سيارات مفخخة أدت إلى مقتل أكثر من تسعين شخصا في بغداد. وفي الثالث من جويلية 2016، قتل أكثر من 320 شخصا في تفجير ارهابي داخل حي غالبيته شيعية في بغداد. وتبنى تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤولية هذا الاعتداء.
استعادة الموصل وصولا إلى راوة
في السابع عشر من أكتوبر 2016، شنت القوات العراقية مدعومة من طيران التحالف الدولي هجوما لاستعادة مدينة الموصل.
وفي العاشر من جويلية، أعلن رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي استعادة المدينة والانتصار على تنظيم «الدولة الإسلامية».
في العشرين من أوت 2017، شنّت القوات العراقية هجوما على مدينة تلعفر في شمال البلاد لاستعادتها من الارهابيين.
وفي الحادي والثلاثين من أوت، أعلن العراق استعادة هذه المدينة وكامل محافظة نينوى، في ما شكل انتصارا أساسيا ضد التنظيم الدموي.
في 3 نوفمبر، طردت القوات العراقية تنظيم «الدولة الإسلامية» من القائم (غرب) في محافظة الأنبار. وفي 17 من الشهر نفسه استعادت آخر مدينة قريبة كان لا يزال يسيطر عليها التنظيم على أراضيها وهي راوة.
المعركة الأخيرة في الصحراء
في 23 نوفمبر 2017، أطلق العراق المعركة الأخيرة ضد الارهابيين في الصحراء الغربية الشاسعة في البلاد.
في 9 ديسمبر، أعلن حيدر العبادي سيطرة قواته «بشكل كامل» على الحدود السورية العراقية، مؤكدا انتهاء الحرب» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17545

العدد 17545

الأربعاء 17 جانفي 2018
العدد 17544

العدد 17544

الثلاثاء 16 جانفي 2018
العدد 17543

العدد 17543

الإثنين 15 جانفي 2018
العدد 17542

العدد 17542

الأحد 14 جانفي 2018