أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية د.مصباح مناس لـ«الشعب»:

مكانة أمريكا تآكلت في عهد ترامب

حاوره: حمزة محصول

كتاب وولف قد يؤدي إلى عزل الرئيس الأمريكي

يؤكد أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة الجزائر 3، د.مصباح مناس، أن سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أدت إلى تآكل سريع لمكانة وهيبة أمريكا على الساحة الدولية،  وقال أن ترامب لا يملك عبقرية الرؤساء الأمريكيين السابقين وأنه يبحث عن مجده الشخصي على حساب مجد بلده.
«الشعب»: أحدث كتاب «نار وغضب: داخل مكتب ترامب الأبيض»، هالة إعلامية غير مسبوقة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، ما تأثير محتوى المؤلف على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل خاص وعلى أمريكا بشكل عام؟
د.مصباح مناس: أعتقد أن الكتاب المثير للجدل، يدخل ضمن حملة مستمرة ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقد تنتهي بعزله مثلما يتوقع الخبراء.
والمؤلف يضاف إلى منشورات صحفية وفيديوهات غريبة تخصّ الرئيس ترامب، التي تؤكد أن تركيبته الشخصية لا تؤهله كي يكون رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، فتاريخيا، دائما ما سجل الرؤساء الأمريكيون المتعاقبون أنفسهم كرجال عظام ذوي مؤهلات وكفاءات خاصة لقيادة قوة عظمى بحجم أمريكا.
ويمكن القول اليوم، أنه من بين جميع أولئك الرؤساء سجّل ترامب نفسه كاستثناء، فهو لا يمتلك تلك المقومات المميزة للقادة، وسبق للمفكر العالمي نعوم تشومسكي أن قال أن انتخاب ترامب رئيسا لأمريكا يعني انهيار تام للمجتمع الأمريكي، وأنا أقول أنه إشارة على التراجع والتآكل السريع لمكانة الولايات المتحدة في عالم متعدّد الأقطاب.  
وعموما، يمكن القول إن الكتاب مسيء لصورة الولايات المتحدة، ولا يخدم مصالحها الاستراتيجية في ظلّ الإدارة الحالية، وهو تكملة لما ألحق ترامب الرئيس من أضرار بالغة بهيبة بلده لأنه يفتقد الوعي اللازم والحكمة وظهر في ثوب الشخصية المخلة بالاتفاقيات الدولية (اتفاق باريس حول المناخ).
 أيام قليلة، وتكتمل السنة الأولى على شروع دونالد ترامب في مهامه الرسمية كرئيس لأمريكا، كيف تقيم منجزاته لحد الآن؟
 لقد بدا واضحا منذ الوهلة الأولى أن ترامب يبحث عن مجده الشخصي، وليس عن مجد أمريكا ولم يظهر ذكاء الإدارة الامريكية المعتاد في تسيير الأجندات المرتبطة بمصالحها الحيوية.
لقد حافظ على ظهوره كرجل أعمال ناجح، ولا يتردّد في مخاطبة الرأي العام الداخلي بالقول إنه جلب وسيجلب الملايير من الدولارات في إطار تحسين الأداء الاقتصادي للشركات الأمريكية وضمن مبدأ «أمريكا أولا»، وهذه تصرفات مزاجية لا يجب أن تسير بها دولة بحجم الولايات المتحدة.
وأكدت السنة الأولى من حكم ترامب، صحة التخوفات والتحذيرات التي أطلقتها نخبة داخلية من المجتمع الأمريكي بأن بلادهم لن تكون مؤهلة لقيادة العالم برئيس يفكر في مجده الشخصي ويخدم مصالح ضيقة جدا.
وحتى بالنسبة لقرار الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، كان الرؤساء الأمريكيون يتحدثون عنه كمرشحون ولكن عندما يصلون إلى البيت الأبيض تتغير الأمور ويراعون مقاربة الحل الشامل، بينما اتخذ ترامب قرار نقل السفارة الذي أجمع الخبراء الأمريكيون باستحالة تنفيذه خلال العهدة الرئاسية الأولى لحكمه، إذا استمر في الحكم طبعا.
لقد عمل سلفه باراك أوباما، خلال عهدتين على تحسين صورة الولايات المتحدة لأمريكية في العالم، بعد غزوها للعراق وأفغانستان وما أثارته من فوضى هدامة، ولكن ترامب يسير بالبلاد نحو المربع الأول، من خلال بحثه عن تصادمات في قضية كوريا الشمالية وملف النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي الشائك وانسحابه من الاتفاقيات الدولية.
 بما تفسّر التباين الواضح بين أمريكا وشركائها الأوروبين في المحافل الدولية منذ وصول ترامب إلى الحكم؟
 الدول الأوروبية تعاني اقتصاديا وكثيرا من توجهاتها لمواجهة الأزمات المالية مرتهنة على أمريكا ونفس الشيء بالنسبة للجانب الأمني إذ تعتمد أوروبا بشكل كبير على الولايات المتحدة الأمريكية عبر آلية حلف الناتو.
ورغم الأهمية الحيوية لهذا الحلف، سواء بالنسبة للجانب الأوروبي أو الأمريكي خرج ترامب بعد فوزه بالرئاسة مصرحا بأنه على الدول الأوروبية أن تدفع لبلاده مقابل ما توفره لها من حماية، وهذه نظرة جديدة لم يألفها الأوروبيون.
وبدا جليا التباين بين السياسة الأوروبية والأمريكية من خلال وجهات النظر المختلفة بشأن تسوية الأزمة الكورية، ملف النووي الإيراني والقدس، وحتى على صعيد العلاقات الدولية، بادر الاتحاد الأوروبي تصحيح الوضع مع كوبا بينما تراجع ترامب عما قام به أوباما مع هذا البلد، وكل هذا يدخل ضمن التآكل السريع لمكانة وهيبة الولايات المتحدة في الساحة العالمية ومع حلفائها التقليديين.
 هل يمكن القول، أن ترامب ساهم بسياسته في عزل أمريكا عن صناعة القرار الدولي وأنه لابد من تحرك أمريكي داخلي لاحتواء الوضع؟
 بالنسبة «للعزل»، لا يمكن لأي بلد أن يعزل أمريكا لأنها القوة الاقتصادية الأولى عالميا، وتتمتع بسلطة ونفوذ كبيرين على مستوى منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، والصحيح هو أن مكانتها الدبلوماسية تأثرت كثيرا.
ويمكن لمايك بنس، نائب ترامب الحالي، أن يغيّر الخارطة السياسية الحالية مع فريق جديد، لأنه رجل دولة بامتياز ويدرك جيدا الخطوط الحمراء للسياسة الأمريكية، وقد يكون مؤهلا لاستلام المشعل من ترامب في حالة ما إذا تمّت إقالته.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018
العدد 17745

العدد 17745

الجمعة 14 سبتمبر 2018