لقاء برلين حول الصّحراء الغربية

كوهلر يضع عجلة التّسوية على السكّة الصّحيحة

فضيلة دفوس

يبدو أن الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، هورست كوهلر، عازم على إعادة قطار حلّ القضية الصحراوية إلى سكّته الصحيحة، والدّفع نحو استئناف المفاوضات المتوقفة مند ستّ سنوات بفعل التعنّت المغربي الذي يعمل على عرقلة كل مساعي التسوية، ويراهن على الزمن لتجميد القضية قبل الإجهاز عليها مسنودا بدول نافذة تتواطؤ معه لحجب الحق الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال مقابل استفادتها من ثروات الإقليم المنهوبة.
بعد كريستوفر روس، الذي يتذكّر الجميع حجم العراقيل التي وضعها الاحتلال المغربي لافشال مهمته، ها هوالرئيس الألماني كوهلر يباشر جهوده بقوّة ومسؤولية، حيث قام في شهر أكتوبر الماضي بجولة الى المنطقة سمحت له بالاطلاع على حجم الإنسداد الذي تعرفه القضية الصحراوية، وتشابك خيوطها، كما عقد لقاءات مع جميع الأطراف المعنية بالحل وأبدى تفاؤله إزاء مستقبل المفاوضات في إطار المخطط الأممي للتسوية، وضمن قرارات ولوائح الشرعية الدولية التي تعتبر القضية الصحراوية مسألة تصفية إستعمار.
كوهلر الذي تمّ تعيينه في أوت الماضي لحلحلة الملف الصحراوي، قرّر تحريك المفاوضات المتوقّفة بين الاحتلال المغربي والبوليزاريو، فالرجل المشهود له بالكفاءة والنزاهة، وصل إلى قناعة مفادها أن سياسة الهروب إلى الأمام التي يتبناها المغرب لا يمكن أن تستمر، فهناك شعب التقاه في الإقليم المحتل ومخيمات اللجوء، يريد الحرية، ويتطلّع لتمكينه من تقرير مصيره وقول كلمته الفصل حول مستقبله.
لهذا قرّر الموفد الأممي، تنظيم مباحثات ثنائية مع طرفي النزاع، المغرب والبوليزاريو، وأيضا مع الدول المجاورة، وبعث دعوات إلى وزير خارجية المغرب، ناصر بوريطة، والأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، ووزيري خارجية الجزائر وموريتانيا، وقالت الأمم المتحدة، إن هذه المشاورات ستجري في برلين الشهر القادم دون تحديد تاريخ معيّن.
هذا ورغم أن كوهلر ومن خلال المباحثات القادمة، يسعى إلى استئناف المفاوضات المرتبطة بالقضية الصحراوية، فإن الجانب المغربي وكعادته، سارع للتقليل من أهميتها وإفراغها من محتواها، وقال أنها مجرّد لقاء عابر، بمعنى أنه لا يقود إلى مفاوضات، وإن قاد إليها، فهي يجب أن تتمحوّر فقط حول الحلّ الذي فصّله على مقاسه، أي الحكم الذاتي الذي يرفضه الصحراويون جملة وتفصيلا، ويتمسكون باستفتاء تقرير المصير المفتوح على كل الخيارات وأولها الاستقلال والحرية.
وتعود آخر مرة جلس فيها المغرب وجبهة البوليزاريوحول نفس طاولة المفاوضات، إلى شهر مارس من عام 2012، بمدينة منهاست بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنذ ذلك الحين يوجد مسار السلام الذي بادرت به منظمة الأمم المتحدة في مأزق بسبب العراقيل التي يضعها المغرب لإعاقة تسوية النزاع وفق مبادئ الشرعية الدولية التي تضمن حقّ الشعب الصحراوي في تحقيق مصيره.
جهود الرئيس الألماني حتى هذه اللحظة تسير في الطريق الصحيح، وعزمه على  إخراج القضية من حالة الجمود تتطلب تجاوبا من أطرافها وعزما جادا على حلّها، لكن المؤشرات الأولية تظهر بأن الاحتلال المغربي لا ينوي الوصول الى مفاوضات مباشرة، بل يسعى  لمواصلة سياسة الهروب  الى الأمام، التي استفاد منها كثيرا طيلة العقود الأربعة الماضية، كما أنّه خبير في نسج العراقيل، ووضع الحواجز لإفشال مهام المبعوثين الأمميين الذين لا تصبّ مساعيهم في جعبته.
نقطة أخرى  تبعث على التخوّف والتشاؤم، وهو دعوة فرنسا للمشاورات التي أطلقها كوهلر، فهذه الدولة الفاعلة، لا تقف على الحياد، وتصرّ على أخذ مسافة بعيدة عن الشرعية، وتسعى بكل ما تملك من قوة ونفوذ لتمكين المغرب من ترسيم إحتلاله للأراضي الصحراوية.
لكن رغم كل هذه المخاوف، على الأمم المتحدة وكوهلر على وجه الخصوص، أن يواصل جهوده للدفع نحو حلّ القضية الصحراوية وفق قرارات الشرعية الدولية، وأن يقف في وجه العراقيل ويكشف المتلاعبين بهذا الملف ويدينهم صراحة أمام الرّأي العام العالمي الذي يستعجل إنصاف الشعب الصحراوي وتمكينه من حقّه، فكفاه ظلما ومعاناة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018