يفري بن زرقة عضو لجنة مساندة القضية الصحراوية لـ«الشعب»:

التقرير السنوي لمجلس الأمن يثير مخاوف دولة الإحتلال

إيمان كافي

 

 

 

اعتبر السيد يفري بن زرقة، عضو اللجنة الجزائرية لمساندة الشعب الصحراوي، أن الحملة التي يقودها المغرب ضدّ الجزائر مواصلا سياسة الهروب الى الامام ،هي خطة قديمة يريد تسويقها للرأي العام المغربي والدولي، كما أنها انعكاس لما يتخبّط فيه من احتقان اجتماعي ومشاكل داخلية، وكذا الضغوط التي تحاصره من الخارج الذي يطالبه بحل عادل للقضية الصحراوية، وبذلك فهو في كل مرة يدأب على انتهاج الإستراتيجية الأمثل لشغل الرأي العام المغربي والدولي والهروب إلى الأمام.

 أوضح بن زرقة أن سياسة تلفيق التهم للجزائر لم تعد غريبة على المغرب، إلا أنه من الغريب أن يطالب الجزائر بالمشاركة في المفاوضات دون أن يطالب دولة أخرى غيرها على الرغم من أنها ليست الدولة الوحيدة في العالم التي تدعّم حقّ الصحراويين في تقرير مصيرهم، في حين أنه لا فائدة من إقحام الجزائر في مثل هكذا صراع لا يعني إلا الطرفين المعنيين بالنزاع وهما المغرب وجبهة البوليساريو، مضيفا أن ما قاله وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل كان في الواقع ردا في محله عندما أكد أن الجزائر دولة معروفة بمواقفها النبيلة منذ استقلالها وبدفاعها عن حقوق الشعوب في تقرير مصيرها.
وهنا توقف محدثنا عند التهديدات التي أطلقها المغرب ضد الجزائر وجبهة البوليساريو على حدّ سواء، أين أكد أن الأمم المتحدة وكل المنظمات الدولية المختصة في الأمن العسكري متفقة على ثقل مكانة الجزائر كقوة إقليمية، دبلوماسية وعسكرية، وأنها أكبر من الرد على هكذا تهديدات، موضحا في سياق آخر أن ما تعلّق بتهديدات المغرب بالمواجهة العسكرية ضد جبهة البوليساريو لن يزعزع صفوف المناضلين الصحراويين الذين لن يدخروا أي جهد للدفاع عن أراضيهم لأن استشهاد صحراوي واحد أمام قوات الاحتلال المغربي لن يؤدي إلا إلى تعويضه بألف مناضل آخر.
وعرج بن زرقة على اتهامات المغرب لجبهة البوليساريو التي تعبّر كما أوضح عن أجندة معروفة يعتمدها المغرب كل سنة وباقتراب موعد التقرير السنوي لمجلس الأمن، حيث يبدأ بإثارة البلبلة والدخول في معارك إعلامية وفي اتهامات للجيران وجبهة البوليساريو والذي ليس هناك جواب له أفضل من جواب الأمم المتحدة التي أكدت أن بعثة المينورسو لم تلحظ أي تحرك لعناصر جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة.
وفي معرض حديثه، أشار يفري بن زرقة، أن كل ما يقوم به المغرب هو تخوّف ورعب لقوة موقف القضية الصحراوية، خاصة بعد ما حقّقته من انتصارات كبيرة على الساحة الدبلوماسية الدولية، من بينها ثلاث انتصارات كبرى، أولها عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وهوالقرار الذي أحبط كل مساعي المغرب الهادفة إلى إقصاء الدولة الصحراوية وهي عضو مؤسس فيه، فكان انضمام المغرب من جديد للاتحاد الإفريقي بدون شروط، وقد كانت هذه الخطوة بمثابة اعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من طرف المحتل وهذا مكسب تاريخي هام لصالح البوليساريو، كما تمثل الانتصار الثاني في قرار محكمة العدل الأوروبية الذي أغلق كافة الأبواب أمام المغرب وحتى بالنسبة لحلفائه في أوروبا، وأقرّ أنه لا سيادة للمغرب على الأراضي الصحراوية وبأن البوليساريو هي الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي، وقرار المحكمة الأوروبية يقضي بأن من حقّ الشعب الصحراوي تقرير مصيره، أما الانتصار الكبير الذي جاء به مبعوث الأمم المتحدة في المنطقة هورست كوهلر فهو تأكيد الأمم المتحدة على أن النزاع في الصحراء الغربية طال أمده ولابد من استفتاء الشعب الصحراوي لتقرير مصيره.
وفيما يخص مستقبل القضية الصحراوية ، ذكر بن زرقة أنه من المهم التأكيد على أن الكثير من المؤشرات الواقعية تؤكد على أن انتصارات كبيرة في صالح الشعب الصحراوي وهي ترعب المغرب، كما أن هذا الأخير ليس لديه حل آخر سوى العودة والجلوس إلى طاولة الحوار مع جبهة البوليساريو، ومن الضروري التأكيد على الدور الهام الذي سيلعبه الاتحاد الإفريقي والقانون الدولي في القضية الصحراوية الذي يلقي الشعب الصحراوي كل أماله عليهما لاستعادة حقّه المشروع.—

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018