مدير إقامة البنات «آسيا كبير» بتيارت

21 كاميرا و60 عونا لمراقبة حركة الدّخول والخروج

تيارت: ع ــ عمارة

تعد الاقامة الجامعية للبنات آسيا كبير من أكبر وأقدم الاقامات من حيث التعداد، حيث تأوي 2890 طالب من بين 8 إقامات جامعية بولاية تيارت، وحسب مدير الاقامة الجامعية آسيا كبير السيد ابراهيمي عزيز، فإنّ الاقامة التي يديرها افتتحت أبوابها سنة 1981، حيث تتواجد بولاية تيارت الاقامات الجامعية سعيد محمد وكارمان 01 وكارمان 03 مخصصة للبنات بينما سخّرت إقامات خليل الحبيب وكارمان 2 للذكور، وتجري الأشغال لافتتاح إقامة أخرى باسم كارمان 04 بينما تحوي اقامة السوقر للبنات حوالي 500 طالبة، إضافة الى دائرة قصر الشلالة التي تبعد عن مقر الولاية بـ 120 كلم اقامة موزعة بين الذكور والاناث لكل إقامة مدخل ومخرج مستقل.

 وعن تأمين الاقامة قال السيد عزيز إن الادارة وفّرت جميع وسائل الراحة والاستجمام والتامين والمراقبة عبر تثبيت 21 كاميرا تعمل بدون انقطاع، حيث وصلت التغطية نسبة 75 بالمائة، وتخصيص 60 عونا امن بالاقامة المذكورة يتوزعون على 6 افواج لكل فوج 10 أعوان مؤهلين بحكم الدورات التكوينية التي يقومون بها دوريا.
     عملية التأمين والمراقبة تشمل أيضا وضع جهاز حاسوب يحوي معلومات عن الطالبات المقيمات على مستوى البوابة الرئيسية للاقامة من أجل مراقبة الطابات أثناء الدخول والخروج الى الاقامة ولمنع الغرباء عن الاقامة من الولوج اليها، وحسب السيد ابراهيمي عزيز فقد ساعدت الخطة المنتهجة في طرد ما يقارب 200 طالبة ممّن كن يدرسن بالجامعة، وأنهين الدراسة منذ الموسوم الجامعي المنصرم، وحتى اللّواتي يشغلن وظائف بمدينة تيارت منهن محاميات واساتذة والمسجلات أو اللائي يعمل في الشبه الطبي.
 الخطة المطلقة بالاقامة الجامعية آسيا كبير شملت ايضا تفتيش المركبات التي تدخل اليها دون استثناء، حيث يجبر الزوار من الاولياء والاقارب بتقديم بطاقات الهوية على مستوى البوابة الرئيسية، وتبليغ الاسماء المسجلة الى مصالح الامن واعلام مديرية الخدمات الجامعية بكل جديد فيما يخص الاجراءات المتخذة، مع ضمان المداومة نهاية كل اسبوع، طبعا وككل إقامة جامعية يجب على كل طالبة إظهار بطاقة الطالب عند الخروج والدخول.
 المتميز بإقامة البنات حسب مدير الاقامة هو وضع عون أمن امرأة للتمكين من الاتصال المباشر مع الطالبات في أي وقت، إدارة الاقامة تملك وسائل الاتصال بأولياء الأمور في الحالات المستعجلة كالمرض، وعدم التزام المقيمات بشروط الاقامة المتبعة.
 بعض التنظيمات الطلابية حسب السيد عزيز يحاولون إعاقة طريق العمل المتخذة لكن الحوار المتواصل والصرامة في تنفيذ القرارات ادى الى عدم التصادم مع الذين يردون الاخلال باقامة الجامعة، للعلم اقامة اسيا كبير بها طالبات من ولايات مجاورة كسعيدة وتيسمسيلت وأدرار وتندوف وحتى من دول اجنبية كمالي والنيجر ودولة الصحراء الغربية.
 إقامة اسيا كبير تحوي على جميع متطلبات الاقامة والدراسة كالعيادة التي بها طبيب وممرضات وطبيب أسنان وسيارة لنقل الطالبات في الحالات المستعجلة وقاعة رياضة لجميع أنواع الرياضة ككرة السلة واليد ونادي ومكتبة.
في الأخير قال السيد عزيز إن الاقامة التي يديرها تتناول الطالبات الوجبات بصحون فردية للمحافظة على صحة الطالبات، ولتسهيل تناول الوجبة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019