الانشغال غير مطروح بورڤلة

المطالبة بتهيئة المناطق الصّناعية فقط

ورقلة: إيمان كافي

لا تطرح وفرة العقار الصناعي بولاية ورقلة مشكلا معرقلا للاستثمار الصناعي بقدر ما تشكّل عدم تهيئة بعض المناطق إحدى العوامل المؤثّرة في تسريع وتيرة انطلاق عدة مشاريع تمت الموافقة عليها في إطار منح الامتياز.

 يتكون الهيكل الصناعي للولاية من منطقة صناعية تتربع على مساحة إجمالية تبلغ 212,36 هكتار، ومن 12 منطقة للنشاط بمساحة إجمالية تبلغ 1.311,30 هكتار، وقد عزّز هذا الهيكل أيضا خلال السنوات الأخيرة بحظيرة صناعية تتربّع على مساحة 500 هكتار بحاسي بن عبد الله، وتتركّز أهم النشاطات الجارية في المجال الصناعي على إنتاج الأجر، مواد البناء، تعليب الإسمنت، إنتاج الغاز الصناعي، إنتاج الهياكل المعدنية، تحويل مواد البناء، الزجاج، تحويل البلاستيك، المنتجات الزراعية، تحويل التمور وغيرها حسب فرص الاستثمار بالولاية.
ويعود مشكل الفارق الكبير في عدد المشاريع التي تمّ اعتمادها في إطار الاستثمار الصناعي، وعدد المشاريع التي دخلت مرحلة الإنتاج إلى مشكل عدم تهيئة مناطق النشاط الصناعي كأحد أبرز الأسباب الموضحة لذلك، حسب متابعين لهذا الملف محليا.
في حين يعول محليا كثيرا على منطقة النشاط الصناعي بالمدينة الجديدة حاسي مسعود، بالإضافة إلى الحظيرة الصناعية بحاسي بن عبد الله (ولاية ورقلة)، والتي تعتبر واحدة من بين الحلول التي من شأنها أن تؤدي دورا محوريا في تنويع الاقتصاد وترقية قدرات الإنتاج الوطني، حيث يندرج هذا المشروع الذي يتربع على مساحة إجمالية قوامها 500 هكتار، ويقع بمحاذاة الطريق الوطني رقم (53) حسب مصالح الصناعة والمناجم.
ومن المنتظر تهيئتها ضمن برنامج وطني يتضمّن تهيئة نحو 50 حظيرة صناعية عبر البلاد من أجل توسيع النسيج الصناعي على المستوى الوطني، مع ضمان تنمية محلية مستدامة تتلاءم مع خصوصيات كل منطقة، حيث خصّصت الحظيرة الصناعية بحاسي بن عبد الله لانجاز مشاريع صناعية كبرى، كما سيتيح موقعها للمستثمرين في المستقبل الفرصة لتسهيل نشاطهم.
هذا وتشكّل منطقة النشاط اللوجيستية بمدينة حاسي مسعود الجديدة، والتي تقدر مساحتها الإجمالية بحوالي 950 هكتار أحد الأقطاب الصناعية الواعدة الموجهة للاستثمار الصناعي الخلاق للثروة، وسبق وأن أكّدت السلطات المحلية على أن كل التسهيلات متاحة للمستثمرين الراغبين في توسيع وتنويع نشاطاتهم من أجل تجسيد مشاريعهم في هذه المنطقة.
وفيما يخص النقل الذي يكتسي أهمية بالغة بالنسبة لتطوير الاقتصاد محليا ودعمه وطنيا، فإن ولاية ورقلة تتوفر على شبكة من الطرق تتكون من محاور ذات أهمية جهوية ووطنية، فضلا عن خط سكة حديدية يربط بين تقرت وبسكرة، في انتظار استكمال مشروع  السكة الحديدية بين تقرت وحاسي مسعود مرورا بمدينة حاسي مسعود الجديدة، بالإضافة إلى ذلك تتوفر الولاية على مطارات تتمثل في مطارات كريم بلقاسم بحاسي مسعود وعين البيضاء بورقلة وسيدي مهدي بتقرت، التي تعد أحد العوامل المساهمة في تسهيل نقل الأشخاص والبضائع.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18119

العدد18119

الأحد 08 ديسمبر 2019
العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019