شعبة الزّيتون بولاية بومرداس

نشاط حيوي يراهن على التّموقع في المقدّمة

بومرداس: ز ــ كمال

تشهد شعبة الزيتون بولاية بومرداس مزيدا من الاهتمام المحلي وسط الفلاحين والعائلات التي تتوارث هذا النشاط جيلا عن جيل، خاصة بالمناطق الجبلية المعروفة بإنتاج هذا المحصول الرئيسي الذي لا يمكنه التغيب على موائد الطعام يوميا وكذا الاستعمال في عدة استخدامات أخرى معروفة في الطب التقليدي البديل وغيره، ورغم الصعوبات التي تواجه الناشطين في الميدان إلا أن الإصرار على حماية شجرة الزيتون المباركة وعصرنة طرق العمل وتوسيع المساحة المزروعة ساهم في صمود هذا النشاط وتوسعه من سنة إلى أخرى.
يعتبر نشاط إنتاج الزيتون وزيت الزيتون من أقدم الأنشطة الفلاحية التي واكبت العائلات الجزائرية، ومنها البومرداسية منذ القدم بالنظر إلى أهميته كعنصر غذائي أساسي فعال يستعمل طيلة السنة، ولا يمكن الاستغناء عنه بسبب فوائده الغذائية والطبية، ومع مرور الزمن ظلت شجرة الزيتون إلى جانب شجرة التين مصدرين غذائيين أساسين، ما جعلهما يحظيان باهتمام كبير من قبل الفلاحين والعائلات التي حافظت على النشاط بالرغم من كل الصعوبات وضعف وسائل العمل وانعدام النقل لإخراج هذا المحصول من مناطق وعرة بالسفوح الجبلية قبل عملية التحويل في معاصر تقليدية تدار باليد. اليوم وبالنظر إلى أهمية المحصول الاستراتيجي وأهميته كمورد اقتصادي ومالي للعائلات، تعود هذه الشعبة تدريجيا إلى واجهة النشاطات الفلاحية بولاية بومرداس لتحتل مراتب متقدمة في الإنتاج والنشاط إلى جانب شعب عنب المائدة، الحمضيات والخضروات، حيث ارتفعت المساحة المزروعة وعدد أشجار الزيتون إلى أكثر من 12 ألف شجرة موزعة على 8300 هكتار ممتدة على مساحات معروفة محليا تمتد من مرتفعات تيجلابين، الثنية، عمال، سوق الحد وبني عمران، إلى تاورفة واعفير بأقصى شرق الولاية، وبالتالي ارتفعت معه نسبة الإنتاج لتصل السنة الماضية أزيد من 138 ألف قنطار بمعدل 20 قنطار في الهكتار وأزيد من 2,5 مليون لتر أي بمعدل 18 لتر في القنطار بسبب ملائمة المناخ والظروف الطبيعية على الرغم من تراجع المحصول هذه السنة لحدود 50 ألف قنطار.
اللافت أيضا في هذه الشعبة الرئيسية هواقتحام الشباب ومنهم الجامعي لهذا النشاط وبقوة في السنوات الماضية، ما أفضى على القطاع الكثير من الديناميكية والعصرنة خاصة في مجال الصناعة التحويلية بظهور عشرات المعاصر الحديثة التي أنشئت في إطار وكالة اونساج ساهمت بشكل كبير في ترقية النشاط والرفع من المردودية بفضل طرق العمل العصرية التي ساهمت في رفع نسبة الإنتاج في القنطار الواحد حسب الناشطين مقارنة مع المعاصر التقليدية التي كانت وعلى الرغم من جودتها تتسبّب في ضياع وإتلاف كمية معتبرة من الزيتون بالنظر إلى بطء الأداء وضعف قدرة المعالجة اليومية.
مع ذلك لا يزال الفلاحون الناشطون في هذه الشعبة وحتى ممثليهم في الغرفة الفلاحية لبومرداس يطرحون في كل مرة خاصة بمناسبة تنظيم معرض الزيتون وزيت الزيتون الذي تحتضنه بلدية بني عمران كل سنة، انشغالات ومشاكل متراكمة تتعلق بضعف عملية الدعم الفلاحي والمرافقة من أجل ترقية الشعبة وتجديد المساحات المزروعة بأشجار جديدة لتعويض التالفة منها، وتحسين طرق العمل في مجال استعمال المبيدات وعملية التلقيم بالتنسيق مع تقنيي المصالح الفلاحية والمعهد الوطني المتخصص في الإرشاد الفلاحي، ناهيك عن بعض الصعوبات الأخرى المتعلقة بغياب المسالك لنقل المحصول، وتخوفات الفلاحين من ظاهرة الحرائق التي تضرب عدد من المناطق الجبلية في فترة الصيف وتكرار مأساة سنة 2017 التي أتت فيه الحرائق على 3306 شجرة مثمرة، أغلبها من أشجار الزيتون منها 140 هكتار فقط في مثلث بني عمران، سوق الحد وعمال حسب حصيلة الحماية المدنية في غياب التأمين الفلاحي.
هذا ويمكن الإشارة في الأخير إلى المجهودات التي تقوم بها وزارة الفلاحة لتشجيع الفلاحين والمنتجين على مواصلة النشاط وترقية الشعبة ولوبطريقة نسبية، والمبادرة إلى تعويض الفلاحين عن بعض الخسائر المسجلة منها خسائر سنة 2017، حيث استفاد 200 فلاح من مقررات تعويض والمساعدة في إعادة غرس وتشجير المساحات المتضررة ونفس الشيء بالنسبة لبعض الشعب الأخرى كتربية النحل المنتشرة هي الأخرى في المناطق الجبلية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019