التّقني السّامي الفلاحي بعين كرمس بتيارت:

إنتاج 5 ملايين و800 ألف قنطار من الحبوب

تيارت: ع ــ عمارة

 تعد ولاية تيارت من الولايات الرّائدة في إنتاج الحبوب بشتى أنواعها، حيث تساهم بنسبة 13 بالمائة في الانتاج الوطني بشتى أنواعها بأكثر من 5 ملايين و800 ألف قنطار، وهي فلاحية رعوية بامتياز، كما تحتل الصدارة في البقوليات بالجهة الغربية، وتقدّر المساحة الاجمالية المخصّصة لزراعة الحبوب بأكثر من 700 ألف هكتار. وفي هذا الإطار، اقتربنا من السيد صحراوي محمد تقني سامي ورئيس تقسيمية قسم الفلاحة بدائرة عين كرمس، وصاحب 30 سنة خبرة في الميدان وخريج معهد الجلفة للفلاحة.

 قال ضيفنا إن أسباب تصدّر الولاية لأهم مورد غذائي يعود إلى عدة عوامل، منها التطبيق الكامل للبرامج   التي أطلقتها الوزارة، منها تجديد المكننة الذي أعاد إلى الفلاح روح العمل والاعتماد على الطرق الحديثة، وحفر آبار المياه التي أدّت إلى العمل بالسقي المحوري والرشاش أو اللفافات، وهي طريقة ضاعفت الانتاج إلى نسبة فاقت 60 بالمائة على عكس الطّريقة البدائية.
ومن بين أسباب ارتفاع إنتاج الحبوب، يضيف السيد صحراوي هو الاعتناء بالفلاح كعنصر بشري، والذي يعتبر محور العمل، حيث تمّ تطبيق سياسة التأمين للمنتوجات تحسّبا لأي طارئ سواء كانت العوامل طبيعية مثل الحرائق أو الفيضانات أو عوامل أخرى، كما أن لبرامج الارشاد الفلاحي وقع إيجابي كبير على الفلاح لكون المختصين بالشأن الفلاحي يقومون دوريا بمرافقته سواء عن قرب من خلال الزيارات الميدانية للمزارع والحقول أو عن طريق الاتصال المباشر عبر المصالح والمديرية الولائية، وهذا يعتبر دعما معنويا يزيد من عزيمة الفلاح الذي يحس بمرافقته وتثمين مجهوداته.
من بين الآثار الايجابية لتوسيع المساحات المزروعة، يقول السيد صحراوي محمد، عودة الفئة الشبانية التي عزفت عنه قبيل الاصلاحات، أي بعد صدور القانون 108 الذي ينص على تشجيع الشباب من خلال توسيع مساحات الاراضي الفلاحية وتوسيع المحيطات مثل ما جرى ببلديات سيدي عبد الرحمان، شحيمة، الرشايقة، منطقة القطيفة، عين كرمس، الرصفة ومادنة، كذلك التوجه الى الأراضي السهبية واستغلالها لاستصلاح الاراضي، واستغلالها لفائدة المجاورين لها لكون الأغلبية يقطنون بأراضي منذ عشرات السّنين، ولم يستفيدوا منها قانونيا حيث سويت وضعيتهم.
كذلك سمحت عملية الاصلاح في جلب أصحاب الأموال الذين يريدون الاستثمار في مجال الفلاحة، حيث تمكّن الكثير منهم المساهمة في الانتاج الوطني، ووصل الأمر الى تصدير بعض المنتوجات إلى خارج الولاية كمستثمر من ولاية البليدة، والبعض الذين يأتون من شرق الوطن لأخذ المنتوجات وتزويد السوق الوطنية بها.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17931

العدد 17931

الثلاثاء 23 أفريل 2019
العدد 17930

العدد 17930

الإثنين 22 أفريل 2019
العدد 17929

العدد 17929

الأحد 21 أفريل 2019
العدد 17928

العدد 17928

السبت 20 أفريل 2019