مدير الأشغال العمومية لولاية تيارت

الطرق المزدوجة ستزيل الاختناقات الحادة

تيارت :ع.عمارة

بحكم موقع الولاية الجغرافي الإستراتيجي حيث تحدها 7 ولايات هي تيسمسيلت وغليزان ومعسكر، البيض، الاغواط، الجلفة وسعيدة، لذا تطلب الأمر شق طرق وطنية وولائية وحتى بلدية منذ سنوات طويلة، وهكذا الاطلاع القراء على التطور الكبير الذي عرفه قطاع الاشغال العمومية بولاية تيارت اقتربنا من مدير الاشغال العمومية السيد بوعزقي حميد حيث استعرضا معه المشاريع الكبرى التي تم انجازها بالولاية.

فعن الطرق المزدوجة التي تم انجازها ذكر ان اهم مشروع يتمثل في الطريق المزدوج الذي يربط مقر الولاية بدائرة السوقر على الطريق الوطني رقم 23 المؤدي الى الولايات الجنوبية، هذا الطريق فك العزلة عن المنطقة ولا سيما انه يشهد ازدحاما مروريا كبيرا لكونه محوري بين دوارتي السوقر وعين الذهب والجهة الجنوبية للوطن كذلك الطريق المزدوج  الرابط بين الدحموني وتيارت في اتجاه ولاية تيسمسيلت تم انجازه على مسافة 13 كلم خلق مرونة وفك خناقا كبيرا كان يشكو منه عابريه مع ممرين علويين بكل من منعرج كارمان وحي 1900 مسكن بالوسط الحضري لمدين تيارت وقرية الشريطة لتمكين تلاميذ المدارس خاصة للمرور عبرهما نظرا لكثرة ازدحام هذا الطريق الذي يمر الى ولايات الوسط، والطريق الاجتنابي بالطريق الوطني رقم 14 بالسوقر جديد هو الآخر حل مشكل كبير النسبة لعابري رقم 23 شمالا عبر اولاد بوغدو على مسافة 21 كلم حيث يمر عبره الوزن الثقيل الذي منع من الدخول الى المدينة بسبب الازدحام ولا سيما تجنب مرتفعات قرطوفة الوعرة حيث شرع منذ 30 من شهر مارس في غلقه والشروع في اعادة تهيئته وقد اغتنمت فترة عطلة التلاميذ الذين ينتقلون عبره حيث وزع الى شطرين وسيشرع في انجاز الشطر الثاني.
أما الطريق الوطني رقم 90 الرابط بين ولايات تيارت وسعيدة والبيض بالطريق الوطني رقم111 فقد تم تحديثه، مما أدى الى سيولة مرورية بطول 100 كلم وحتى حدود ولاية الاغواط من هذا الطريق، وعلى جانبه بالطريق الولائي رقم 8 تم تحديثه كذلك وكذا تحديث الطريق الوطني رقم01 عبر بلديات الرحوية تيدة والسبت ومغيلة في اتجاه ولاية تيسمسيلت عن طريق عماري على مسافة 44 كلم حيث فك العزلة على بلديات الجهة الشمالية للولاية.
بحسب حميد بوعزقي فإن النقاط السوداء التي كانت تشكل خطرا على السواق والمارة تم اصلاحها عن طريق الحد من المنعرجات الخطيرة حيث احصيت بـ 130 منعرج عبر طرقات الولاية، ولا سيما منعرج منطقة شميط عبر حدود ولاية غيليزان، تم كذلك تحديث طريق تيارت غيليزان بطريق ازدواجية سرح السير حيث يشهد هذا الاخير حركة كبيرة .
في اطار فك العزلة عن المناطق النائية ولا سيما المحاذية لولايات مجاورة لتيارت كالمحور الجديد الذي يربط بلدية زمالة الامير عبد القادر بولاية الجلفة عن طريق ضاية الكور على مسافة 45 كلم وتبقى 18 كلم كمشروع قطاعي بلغت نسبة انجازه 25 بالمائة، كذلك من بين المشاريع التي شهدت قفزة نوعية المحولات كالمخرج الجنوبي للسوقر على الطريق الوطني رقم 23 ومحول المدخل الشرقي لعاصمة الولاية تيارت ومحول واد ليلي ومحول عين قاسمة الذي يعتبر احسن محلو لكونه يفك الخناق عن طرق وطنية كثيرة.
بالنسبة للمنشآت الفنية أوالجسور فإن ولاية تيارت شهدت هي الاخرى قفزة نوعية حيث انجز 13 جسرا ساعدت في تصريف مياه الامطار التي كانت تعيق السير عبر الطرق الولائية والوطنية، بالنسبة للمرات العلوية تم تثبيت العديد منها ولاسيما بالوسط الحضري .
نشير إلى انه تقرر الشروع في انطلاق مشروع حماية طريق قرطوفة على الطريق الوطني رقم 23 بسبب انهيار الاحجار الكبيرة المحاذية له.
25 ألف إشارة مرور
مدير الاشغال العمومية، حميد بوعزقي، قال ان المشاريع المنجزة كبيرة جدا لا يسع ذكرها كلها فمثلا فيما يخص دور الصيانة التي انشئت لصيانة الطرقات المنتشرة عبر الوطن والتي تقدر بـ 15 دارا للصيانة وبحسب آيت أحمد لمعماره رئيس مصلحة التطوير، وكذا رئيس مصلحة الصيانة  ايت علي سعد همتها لا تتمثل فقط في الصيانة، بل هي كذلك هي ملجأ لعابري السبيل من عابري الطرقات ولا سيما من تقطعت بهم السبل في ظروف قاهرة كانقطاع الطرق بالثلوج أوالسيول أوعطب السيارات لكون دور الصيانة دائما آهلة بالعمال والمشرفين عليها ليل نهار ودورها كذلك في التغيير والمحافظة على اشارات المرور المختلفة التي تتطلب تدخلا فوريا عن تعرضها للسقوط أوالتلف.
ملف الاشارات المرورية المختلفة قال عنه مدير الاشغال العمومية انه تم وضع 25 الف اشارة، منها الافقية والعمودية والمعلقات الكبرى الدالة على توجيه السواق ومزالق الامن على مسافة 100 كلم بمادة الحديد والخرسانة المزفتة، للاشارة ولإفادة القراء فإن الاشارات الافقية يقصد بها اللافتات التي ترسم على ارضية الطرق عن طريق الطلاء.
مدير الاشغال العمومية بوعزقي رفقة رؤساء المصالح المذكورة اكدوا على ان المديرية كلفت كذلك بالاشراف على انجاز وتدعيم مشاريع اخرى تابعة لقطاع الصناعة والمناجم كالمنطقة الصناعية  بزعرورة حيث تمت تهيئة 3 هكتارات بالتزفيت والطرقات زائد المرافق الملحقة بها كالتبليط والصيانة، وكذلك المناطق السياحية التي عرفت توسعة وانجاز مثل مناطق لجدار وتاوغزوت مهم ابن خلدون ومنطقة سرقين في اطار برنامج صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية
نشير الى ان الطريق الوطني رقم2 الذي شهد اهتراء كبير شرع في اعادة تهيئته بين فرندة ومحور عين الدراهم، ونشير في الاخير ان مطار عبد الحفيظ بوصوف تمت تهيئة أرضيته والارصفة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019