باتنة

مشاريع حيوية لفـــك العزلــة وتشجيع الاستثمار المحلــي

باتنة: حمزة لموشي

يعتبر قطاع الأشغال العمومية بعاصمة الاوراس باتنة، من بين أهم القطاعات التي أولت لها الدولة أهمية كبيرة، من خلال إنجاز العديد من المشاريع الحيوية لتطوير شبكة الطرق الوطنية، الولائية والبلدية على مستوى ولاية باتنة، الأمر الذي أعطى ديناميكية مرورية بكثافة طرقية معتبرة عبر كامل تراب الولاية وحتى الولايات المجاورة.
كما أضفى ذلك أثرا ايجابيا على حركية المواطنين من خلال فك العزلة عن القرى والمشاتي، وإعطاء حيوية للسياحة وتشجيع الاستثمار المحلي وخلق مناصب شغل دائمة، ما سمح للولاية بامتلاك وتسيير ما يقارب 3918.78 كلم من الطرق بمختلف أنواعها و254 منشأ فني موزعة على الطرق الوطنية بـ 804.3 كلم و130 منشأة فنية، والطرق الولائية بـ 650.5 كلم و81 منشأة فنية والطرق البلدية بـ 2463.98 كلم و43 منشأة فنية.
إضافة إلى إنجاز ازدواجية الطريق الوطني رقم 03 على مسافة 15 كلم، وبخصوص المشاريع التي تم استلامها خلال سنة 2018، فتم استلام مجموعة من المشاريع المهمة والمتعلقة أساسا بإنجاز، إصلاح وصيانة طرق وطنية، ولائية وبلدية وتزويدها بالإنارة العمومية بهدف تدعيم وتحسين هيكل الطريق وضمان راحة مستعمليه وفك العزلة عن مواطني القرى والمشاتي.
على غرار ازدواجية الطريق الوطني رقم 28 على مسافة 14 كلم سقانة وبريكة عن طريق تطوع عدة شركات وطنية وخاصة، وانجاز الطريق الرابط بين حملة علي النمر عبر أم الرخاء على مسافة 20 كلم، بالإضافة لصيانة وإصلاحات كبرى على الطرق الولائية.
 بخصوص المشاريع التي تم انجازها العام المنصرم وهي بنسب تقدم متفاوتة في الأشغال
فنجد إنجاز ازدواجية الطريق الوطني رقم 28 على مسافة 17 كلم من بلدية الجزار إلى حدود ولاية المسيلة، وإعادة الاعتبار للطريق الوطني رقم 03 على مسافة 15 كلم، مع إعادة الاعتبار لـ36 كلم من الطرق الولائية، وصيانة الطرق البلدية كالطريق الرابط بين تازولت ولارباع على مسافة 23 كلم وإنجاز الطريق الرابط بين معافة وبوزينة على مسافة 24 كلم.
أم فيما يخص المشاريع التي انطلقت في سنة 2019، فهي ارتبطت في مجملها بصيانة الطرق البلدية، منها ما تمت المصادقة عليها من طرف اللجنة الولائية للصفقات العمومية، وهي في مرحلة رفع التحفظات والالتزام بها، على غرار إنجاز معبر على الطريق الرابط بين أولاد زياد وتينيباوين، واختتام الطريق الرابط بين الطريق البلدي لازرو وعين ياقوت نحومشتة تاقليلت الدهرة حدود بير الشهداء على مسافة 900 متر طولي، وكذا انجاز الطريق الرابط تيمقاد نحومشتة تيسيكي الشطر الأول على مسافة 1000 متر طولي، وإعادة الاعتبار للعديد من الطرق.
فيما يتعلق بالمشاريع المتوقع استلامها خلال السنة الجارية فأشارت مديرية الأشغال العمومية إلى ازدواجية الطريق الوطني رقم 28 على مسافة 17 كلم من بلدية الجزار إلى حدود ولاية المسيلة،وإعادة الاعتبار للطريق الوطني رقم 03 على مسافة 15 كلم حصة الطريق، و15 كلم أخرى حصة الخرسانة الإسمنتية.
 بالنسبة لصيانة الطرق البلدية الشطر الأول، فمن المتوقع بحسب ذات المصادر استلام مجموعة من المشاريع، منها ما هي حاليا في مرحلة الالتزام كإنجاز الطريق الرابط بين تازولت ولارباع على مسافة 23 كلم، وإنجاز الطريق الرابط بين معافة وبوزينة على مسافة 24 كلم، والطريق الولائي رقم 161 على مسافة 27 كلم تم صيانته على خمس حصص.
كان المسؤول الأول عن الهيئة التنفيذية بولاية باتنة، عبد الخالق صيودة قد أكد مؤخرا، خلال أشغال الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي، على أهمية هذه المشاريع في تحسين حركة المرور وتأمينها ودفعها للحركة الاقتصادية، خاصة وان القطاع قد تعزز مطلع السنة بعدة مشاريع لازدواجية الطرق عبر مداخل ولاية باتنة وتوسيع الطرقات الولائية، منها شق طرق جديدة لفكّ العزلة، خاصة عن البلديات المعزولة، بالإضافة إلى مشاريع أخرى تتعلق بتوسعة محاور وطنية بمداخل الولاية، حيث تعرف أشغال هذه المشاريع نسبا متقدمة.
كما تهدف إستراتيجية السلطات المحلية والمركزية من خلال هذه المشاريع في المحافظة على الشبكة الطرقية الحالية وتطويرها وإنجاز محولات، ورد الاعتبار للطرق الولائية والبلدية وصيانتها، فضلا عن إزالة النقاط السوداء.


 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18118

العدد18118

السبت 07 ديسمبر 2019
العدد18117

العدد18117

الجمعة 06 ديسمبر 2019
العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019