بفضل مشروع القرن نقل المياه من عين صالح إلى تمنراست

تزويد منتظم لفائدة السّكان وبكميّات كبيرة

تمنراست: محمد الصالح بن حود

تعرف عاصمة الأهقار نقلة نوعية في أحد أهم مجالات المرتبطة بالحياة اليومية للمواطن، من خلال مشروع نقل المياه من شمال عاصمة التديكلت، لينهي بشكل شبه كلي مسلسل أرّق سكان المنطقة مع نقص المياه، وتقليص الطلب الكبير على شراء صهاريج المياه، حيث جعل مشروع القرن في سنته الثامنة من دخوله حيز الخدمة، المواطن المحلي يستفيد من المياه بشكل شبه يومي ودائم، ويشعر بأريحية عن ما كان عليه سابقا.
عبّر العديد من مواطني وسكان عاصمة الأهقار في حديثهم لـ «الشعب»، عن رضاهم بعملية التزويد بالماء الشروب، والتكفل الأمثل والجدي بهذه النقطة المهمة خاصة وأن المياه أصبحت متوفرة في الحنفيات بشكل يومي، ماعدا بعض الحالات التي تنجم عن بعض الأعطاب التي تمس بين الحين والآخر بعض المضخات، والخارجة عن نطاق التوزيع.
في هذا السياق تشير الأرقام والإحصائيات التي تحصلت عليها «الشعب» من مديرية الموارد المائية، أن التغطية ببلدية تمنراست بلغت ربط أزيد من 26148 زبون منهم 24662 زبون بعاصمة الولاية، يستفيدون من المياه بشكل عادي ومنتظم، لتصل نسبة تغطية عاصمة الولاية 97 في المائة.
 في سياق آخر، من أجل مواصلة تزويد السكان بشكل طبيعي، يشهد القطاع العديد من المشاريع خاصة منها الموجهة للتخزين حيث تم إنجاز 03 خزانات بسعة إجمالية 1500 متر مكعب بكل من عين قزام وإقلن (أبلسة)، اللّذان يعرفان أشغال الربط خلال الأيام القادمة وبتاظروك، ومثلها بعاصمة الولاية، والأشغال الجارية لإنجاز 03 خزانات للمياه بكل من عين صالح وضواحيها، وكذا مشروع ربط قرية (أتول) 20 كلم عن عاصمة الأهقار، من القناة الرئيسية لمشروع القرن وإيصال قنوات نقل المياه إلى الخزانات 03 للقرية، والتي تصل سعتها إلى 100 متر مكعب.
كما يسجّل قطاع الموارد المائية توسيع وتجديد لبعض قنوات شبكة تزويد المياه الصالحة للشرب عبر الولاية، ممّا يجعل عملية تزويد المياه للمواطن تعرف المزيد من التحسن وبعث الإرتياح في نفوس المواطنين.

التّسريبات المتكرّرة للمياه تؤرق حيّي الوئام وأنكوف

عبّر سكان بعض الأحياء بعاصمة الأهقار على غرار الوئام، وأنكوف عن تذمرهم من التسريبات المتكررة للمياه، الناجمة عن الاعطاب التي تلحق بشبكة المياه التي تربط منازل الأحياء ممّا يجعل الطرق في حالة تثير الإستياء والقلق في نفوس المواطنين، وتتسبب في إنقطاع المياه بحجة التسريبات، التي عوض إصلاحها يتم قطع المياه عن السكان، حيث أكّد أحد سكان حي الوئام عن عدم إستجابة عمال القطاع لطلبات المواطنين لإصلاح الأعطاب بحجة عدم توفرهم على الإمكانيات اللازمة للتدخل لإصلاح الشبكة، وحمايتها من تكرار التسريبات التي أصبحت بشكل يومي، مطالبا الجهات الوصية بضرورة التدخل والوقوف على هذه المشكلة التي أصبح يعيشها سكان هذه الأحياء، وهذا من أجل الحفاظ على هذه الثروة التي لطالما انتظرها المواطن.


رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18116

العدد 18116

الأربعاء 04 ديسمبر 2019
العدد18115

العدد18115

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
العدد18114

العدد18114

الإثنين 02 ديسمبر 2019
العدد18113

العدد18113

الأحد 01 ديسمبر 2019