إقبال منقطع النّظير بباتنة

أسعار في متناول الجميع بعد تسقيفها

باتنة: حمزة لموشي

شهدت أسواق عاصمة الأوراس باتنة مطلع هذا الأسبوع إقبالا منقطع النظير للمواطنين لاقتناء مستلزمات الشهر الفضيل الذي استقبلته الجزائر، وسط وفرة كبيرة لمختلف السلع والمواد الغذائية واسعة الاستهلاك، وكذا الخضر والفواكه واللحوم بمختلف أنواعها الحمراء والبيضاء، وذلك حسبما وقفت عليه جريدة «الشعب» خلال جولة استطلاعية.

تميّزت الأسواق الشعبية وحتى تلك المغطاة بولاية باتنة، بتوافد كبير للمواطنين خاصة قبيل دخول الشهر الفضيل وأول أيام رمضان المعظم لاقتناء الخضر والفواكه، وكذا اللحوم التي يحتاجونها للاستهلاك المباشر خاصة في ظل الأسعار المعتبرة التي تميزت بها أغلب أسواق باتنة رغم الارتفاع المسجل في أسعار بعض الخضر رغم الوفرة الكبيرة التي تتوفر عليها.
 وكانت مصالح مديرية التجارة للولاية قد كشفت عن قرار الوزارة الوصية الخاص بتسقيف قائمة الأسعار الخاصة بمختلف المنتجات الفلاحية على غرار الخضر والفواكه الواسعة الاستهلاك إلى جانب اللحوم خاصة المستوردة، وذلك بهدف الحد من ظاهرة المضاربة والاحتكار التي تشهدها أسواق باتنة خلال شهر رمضان من كل سنة.
وبالنسبة لأسعار بعض المواد ذات الاستهلاك الواسع من طرف العائلات الأوراسية، فنجد البطاطا التي حدد سعرها عند البيع بالجملة بـ 40 و45 دينار و45 و50 للكيلو غرام الواحد عند البيع بالتجزئة، فيما يتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من الطماطم التي تعتبر منتوج هام خاصة تلك المنتجة في البيوت البلاستيكية بين 60 و80 دينار عند البيع بالجملة و90 و110 دج في أسواق التجزئة.
وبخصوص البصل فقد حدّد سعر الجملة للنوع الجاف، والذي كان مخزنا منذ مدة لهذا الشهر الفضيل بالذات، فحدد ما بين 45 و50 دج / كلغ، في حين يتراوح سعره في التجزئة ما بين 55 دج و60 دج، أما البصل الأخضر الموسمي فتراوح ثمنه بين 20 و25 دج / كلغ لدى البيع بالجملة وما بين 30 و35 دج في التجزئة، وهي أسعار معقولة جدا حسبما أفاد به بعض المواطنين الذي اقتنوا هذه المستلزمات قبل دخول الشهر الفضيل لتجنب الطوابير الكبيرة على الأسواق في أول أيام رمضان، خاصة وأن أغلبهم يعملون بمرافق وهيئات عمومية لا يملكون الوقت الكافي للتسوق بعد الخروج من العمل.
وأشارت مديرية التجارة التي سطّرت برنامجا هاما لمراقبة هذه الأسعار وزيارة مختلف المحلات التجارية للوقوف على مدى احترام معايير البيع وسلامة المنتجات الغذائية، أن القائمة التي أعدّتها الوزارة الوصية وتحرص على تطبيقها ميدانيا بكل أسواق باتنة، تضمّنت ثمانية أصناف من الخضروات وهي البطاطا الاستهلاكية والطماطم والبصل بنوعيه الأخضر والجاف، وكذا الكوسة والخس الذي تراوح سعره بين 60 دج و80 حسب جودته، إضافة إلى الجزر والثوم الجاف والأخضر إلى جانب فاكهة الموز التي بلغ سعرها 230 دج للكيلوغرام الواحد، وأخيرا لحوم البقر الطازجة والمجمدة المستوردة، والتي تستعمل غالبا كاللحم المرحي.
ويتوقّع حسب تصريحات لبعض التجار أن تعرف هذه الأسعار انخفاظا بسيطا مع مرور أول أسبوع من شهر رمضان المبارك، حيث من شأن وفرة المنتجات ووعي المواطنين بأهمية اقتناء ما يحتاجونه فقط وضع حد للمضاربين الذين يتحكمون في الأسعار من خلال رفعها لسقف لم يعد باستطاعة المواطن البسيط اللحاق بها، خاصة ونحن في بداية الشهر الكريم، الذي يكثر فيه الطلب على مختلف أنواع الخضر والفواكه واللحوم.
واللافت حسبما لوحظ وككل سنة، فإن الأسعار التي يعرضها تجار الجملة للخضر والفواكه بأسواق باتنة، لا تصل أبدا إلى المواطن بأسواق التجزئة، حيث يجد الزائر لأسواق باتنة أسعار بعض الخضر مضاعفة بعدة مرات عن تلك التي يعرضها تجار أسواق الجملة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18005

العدد 18005

الإثنين 22 جويلية 2019
العدد 18004

العدد 18004

الأحد 21 جويلية 2019
العدد 18003

العدد 18003

السبت 20 جويلية 2019
العدد 18002

العدد 18002

السبت 20 جويلية 2019