رئيس مصلحة الاتصال ونظام إعلام التسيير بمديرية النشاط الاجتماعي بتيبازة:

نضمن لـ 2458 عامل الأجور والتغطية المهنية

تيبازة: علي ملزي

كشف رئيس مصلحة الاتصال ونظام إعلام التسيير بمديرية النشاط الاجتماعي بتيبازة نبيل العيشي عن التكفل بـ2458 موظف، من حيث توفير الرواتب والتغطية ضمن برامج تشغيل مختلفة.
قال محدثنا بهذا الشأن إن 609 منصب تعنى بعقود ما قبل التشغيل المرتبطة بالجامعيين والتقنيين السامين المتخرجين من مراكز ومعاهد التكوين المهني، بحيث يتقاضى الجامعيون 10 آلاف دج شهريا، فيما يستفيد التقنيون السامون من راتب شهري قدره 8 آلاف دينار مع ضمان تغطية اجتماعية شاملة للفئتين، في حين يرتبط مجموع 1849 منصب بعقود الادماج المهني التي تجمع ما بين غير المؤهلين مهنيا ودراسيا ومختلف المستويات الدراسية الأخرى دون مستوى البكالوريا ويتقاضى العامل ضمنها مبلغ 6 آلاف دينار شهريا، مع الإشارة الى كون معظم المنتسبين لهذه المجموعة من فئة النساء اللواتي يبلغ عددهن 1284 موظفة، مقابل 565 موظف من فئة الرجال.
كما أكّد العيشي على أنّ فئة الجامعيين والتقنيين السامين تعنى بالشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم سقف 35 سنة وهم ينحدرون من تخصصات علمية مختلفة على غرار 405 حالة من تخصص العلوم الاجتماعية والانسانية و53 من اللغات و19 مختصا في الهندسة المعمارية و31 من علوم الأرض و22 منتسبا للعلوم الدقيقة، إضافة الى 56 منصبا في التكنولوجيا و23 منصبا آخر في العلوم الطبية، بحيث تمّ توزيع هؤلاء جميعا على مختلف القطاعات النشطة، إلا أنّ قطاعات التربية والبلديات تستحوذ على العدد الأكبر من تلك المناصب، كما تعتبر عدّة مديريات ولائية لقطاعات أخرى مقصدا لهذه الفئة التي تلتزم بضمان أداء الوظيفية على مدار 24 شهرا غير قابلة للتجديد.
وعن فئة الادماج المهني التي تنقسم بدورها الى مجموعتين، فقد أشار محدثنا الى أنّ معظم المنتسبين اليها يشغلون مناصب بقطاع التربية والبلديات وفق عقود تشغيل تمتد على مدار 6 سنوات، بحيث يتكفّل العديد منهم بتشغيل المطاعم المدرسية التابعة للبلديات في تسييرها، وتضمّ التركيبة البشرية لهذه الفئة 11 جامعيا تجاوز سنهم سقف 35 سنة و54 تقنيا متخرجا من مراكز التكوين المهني، اضافة الى 1197 عاملا ممن لا يتجاوز مستواهم المرحلة الابتدائية و430 آخر توقفوا عن الدراسة في المرحلة المتوسطة و157 منهم بلغوا المرحلة الثانوية قبل ان قذف بهم القدر خارج المؤسسات التربوية والتكوينية أيضا، فيما يعتر الآخرون ممن لم يتحصلوا على أيّ تأهيل.
ولأنّ الرواتب الشهرية المحصل عليها من طرف جميع المستفيدين من هذه العقود تبقى بعيدة كل البعد عن الأجر الوطني الأدنى المضمون، فإنّ أهم دوافع المستفيدين للتموقع ضمن قوائم المستفيدين تكمن في الحصول على تغطية إجتماعية شاملة بالتوازي مع اكتساب خبرة مهنية محترمة قد تمكّنهم من الولوج الى عالم الشغل من الباب الواسع مستقبلا، ومن هذا المنطلق فإنّ هؤلاء ينتظرون بفارغ الصبر حلول موعد تسوية وضعياتهم وإدماجهم ضمن الموظفين الرسميين بكامل الحقوق والواجبات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18126

العدد18126

الأحد 15 ديسمبر 2019
العدد18125

العدد18125

السبت 14 ديسمبر 2019
العدد18124

العدد18124

الجمعة 13 ديسمبر 2019
العدد18123

العدد18123

الجمعة 13 ديسمبر 2019