ديوان التطهير والجزائرية للمياه بالشلف

متابعة صارمة لقنوات الصرف الصحي

الشلف: و.ي. أعرايبي

كثفت مصالح الديوان الوطني للتطهير ووحدة الجزائرية للمياه بالشلف من نشاطهما وخدماتهما لمحاربة الأمراض المتنقلة عبر المياه والحيوانات والحشرات والبعوض  من خلال الأستجابة لأنشغالات السكان بالبلديات التابعة لها من حيث التسييرفيما يتعلق بتوفيرالماء الشروب والتنظيف ومتابعة مظاهر الإنسدادات لقنوات الصرف في حالة تسجيلها ميدانيا . وهو ما وقفنا عليه من خلال تصريحات مديري المؤسستين التابعتين لمصالح قطاع الري.

مضاعفة نشاط المؤسستين أخد وتيرة متسارعة خاصة مع بداية موسم الحر الشديد الذي توجد فيه مظاهر الاوبئية والأمراض فرصا للإنتشار، الأمر الذي  تجسد ميدانيا من خلال البرنامج المسطرالذي أقرته السلطات الولائية بالتنسيق مع مصالح الصحة والدوائر والمنتخبين المحليين ببلديات الولاية. هذا التحرك في تفعيل العمليات المصنفة ضمن الإجراءات الوقائية من الامراض والأوبئة وتحسين الإطار المعيشي للسكان حسب مدير الديوان الوطني للتطهير بالشلف عبد القادر مومنة يلمسه المواطن من وجود عناصر الديوان الذين لم يقلص في عدد العمال أو ساعات العمل بل تضاعف نشاطهم اليومي من خلال الفرق المختصة لمتابعة شبكة الصرف الصحي  التي تقع تحت تسييرالديوان بموجب الإتفاق مع البلديات 29 لضمان نشاط الشبكة وجريانها بدون توقف أو خلل في مجراها يقول مديرديوان التطهير بالولاية.
وفي سياق المكافحة والوقاية من الروائح الكريهة التي قد تخلفها الإنسدادات في قنوات تدفق المياه القذرة من الشبكة، سعت مصالح الديوان إلى  توفير العتاد والإمكانيات الخاصة بالتدخلات الفورية بعد اتصال المواطن بمصالحنا يقول عبد القادر مومنة وهذا بإصلاح الشبكة  أو تنظيف البلوعات التي عادة ما تكون مملوؤة بالأتربة والأوحال والحجارة وقطع البلاستيك . وهي بؤر للروائح الكريهة التي في كثير من الاحيان تكون سببا في تكاثر البعوض والناموس والحشرات بمختلف أنواعها وأحجامها والتي قد تتسبب في أمراض صحية عن طريق اللسعات السامة التي تضرب بقوة الأجسام خاصة تلك التي بها مناعة ضعيفة تقارير مصالح الصحة . لذا فتدخلها اليوم ومراقبتنا لوضعية الشبكة هو من صلب نشاطها يقول عبد القادر مومنة الذي اعتبر العمل الجماعي المنسق مع الجزائرية للمياه ومديرية البيئة والمصالح الصحية والبلديات هو الذي أضفى إلى نتائج ملموسة كفلت لنا وقاية السكان من الامراض خلال فصل الحرارة وباقي الايام  ضمن البرنامج الذي أقره الوالي مع بداية موسم الحر يقول محدثنا.
أما بخصوص تدخل وحدة الجزائرية للمياه بالشلف، فإن برنامج التغطية الذي تنفذه مصالحها يشمل كل البلديات الواقعة تحت تسييرها، حيث ضبطت عملية التوزيع اليومي للماء الشروب بالأحياء والمدن الكبرى والتجمعات السكانية، والتي تستخدم لنظافة المحيط والوقاية والقضاء على مواطن الاوساخ وبقايا الأماكن الملوثة خاصة عن طريق التعقيم الذي باشرته منذ مدة حفاظا على صحة المواطن والزبائن . وهو نشاط يومي يدخل ضمن تحرك الوحدة يقول مديرها أحمد الحاج ملياني الذي أوضح لنا أن توفير الماء بإنتظام لإستعمالات العائلة يضمن النظافة الدائمة ويقضي على بؤر تفشي أي نوع من الحشرات بمحيط المنازل والأقبية  والفضاءات العمومية والشوارع التي تتدخل في تنظيفها المصالح البلدية وديوان الترقية والتسيير العقاري يقول محدثنا الذي إلتزم بضمان التوزيع المنتظم حسب البرنامج المسطر.
هذا وكان لحملات محاربة البعوض بمحيط مجرى واد الشلف الاثر الكبير في التقليل من أسرابه التي وجدت في مياهه مجالا للتكثار في الآونة الاخيرة حسب تصريحات السكان بحي الحرية والمصالحة ولالة عودة، والذين طالبوا بإستعمال شاحنة المبيدات التابعة للبلدية مع كل مساء أين يزداد تحرك هذه الحشرات.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18299

العدد18299

الأربعاء 08 جويلية 2020
العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020