نقل المياه من عين صالح إلى تمنراست

مشروع حضاري لجزائر الغد

جمال أوكيلي

لا يمكننا الحديث عن هذا القطاع وإنجازاته دون تناول مشروع القرن، الذي يعدّ مفخرة لهذا البلد ألا وهو نقل المياه من عين صالح إلى تمنراست على مسافة وعرة جيولوجيا تقدّر بحوالي ٧٠٠ كلم لتزويد السكان بـ ١٠٠ ألف متر مكعب يوميا.
هذا هو التحدي الذي رفعته الجزائر، وقرّرت أن تنشّط المناطق النّائية في هذه الولاية انطلاقا من أنّ الماء عنصر الحياة، بتحويل نقاط معيّنة إلى فضاءات للاستغلال التنموي وخاصة استقرار السكان.
ومنذ أن دخل هذا المشروع حيّز التّنفيذ في ٢٠١١، تخلصت الولاية من ندرة المياه الصالحة للشرب التي تزوّد بها يوميا، وقطعت شوطا معتبرا باتجاه التعود على حنفيات تسيل الماء صافيا، وهذا بفضل التّجهيزات الضّخمة، ٦ محطّات للضخ كل واحدة مجهّزة بـ ٣ مولّدات، واحدة احتياطية وخزّان بـ ٥٠ ألف متر مكعب و٢٤ منقبا.
هذا المشروع التّاريخي والمعلم الحضاري والرّمز التّكنولوجي يضاف حقا إلى سلسلة الإنجازات الكبيرة كالطريق السيّار شرق ـ غرب، الميترو، الترامواي، مطار الجزائر الدولي، الجامعات...عزّزت مسار التّنمية في الجزائر، وبلغت درجة متقدّمة جدّا في التحكم في تخصّصات دقيقة تتطلّب الكثير من الكفاءات، وهذا ما تحوز عليه الجزائر في الوقت الراهن عندما اقتحمت هذه القطاعات الإستراتيجية بكل ثقة وهدوء.
ويشهد هذا الإنجاز الفريد قدرة الجزائريين على اقتحام مجالات حيوية لم تعد حكرا على جهات معيّنة، وهذا بمرافقة الشّركاء في عملية الإنطلاقة الأولى إلى غاية استلام المشروع بصفة نهائية، لتلي مرحلة ما بعد الإنجاز. ونقصد هنا تسيير كل هذا التراث الضّخم، وهنا تبرز مهارات الجزائريين وتفوّقهم في إدارة مثل هذه المنشآت الحسّاسة، وجعلها دائما في مستوى السّير على المعايير المعمول بها دوليا، وهذا ما يحدث عندنا بالفعل.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17800

العدد 17800

الثلاثاء 20 نوفمبر 2018
العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018