العملية ما تزال جارية

التحكم في 55 تسرّبا بسكيكدة

سكيكدة: خالد العيفة

تتوفّر ولاية سكيكدة على قدرات هائلة في مجال الموارد المائية من خلال 4 سدود كبرى، هي سد زردازة بالحروش بقدرة استيعاب تصل إلى 18 مليون متر مكعب، وسد القنيطرة بأم الطوب بأكثر من 117 مليون متر مكعب وسد بني زيد بـ 39 مليون متر مكعب وزيت العنبة بـ 116 مليون متر مكعب.

وقد تدعّم قطاع الموارد المائية بولاية سكيكدة في إطار البرنامج الخماسي (2010 - 2014) بمشروع إنجاز سدين ببلديتي واد الزهور (أقصى غرب سكيكدة) وزردازة بطاقتي استيعاب تقدر بالنسبة للأول بـ 22 مليون متر مكعب و5,71 مليون متر مكعب للثاني.
ويضاف إلى ذلك إنجاز دراسة بخصوص مشروع سدين آخرين بكل من بوشطاطة ورمضان جمال بالقرب من سد زردازة، وبإنجاز هذه السدود زيادة على 61 بئرا، ستتمكّن ولاية سكيكدة من تعزيز قدراتها المائية ومنه توفير الماء الشروب لمجموع سكانها.
وبلغ منسوب المياه بالسدود الأربعة لولاية سكيكدة إلى غاية نهاية جانفي المنصرم 234.515 مليون متر مكعب، وأنّ كل من سد “زيت العنبة” ببلدية بكوش لخضر الموجه لتموين بلديات كل من سكيكدة عزابة وجندل وعين شرشار والسبت، امتلأ بنسبة 83 بالمائة أي بـ 97,277 مليون متر مكعب و “سد قنيطرة” الذي يموّن كل من أم الطوب وسيدي مزغيش وبلدية سكيكدة بنسبة 76 بالمائة 89,806 مليون متر مكعب، كما بلغ حجم المياه بسدي بني زيد وزردازة على التوالي 38,168 مليون متر مكعب (97 بالمائة) و9,264 مليون متر مكعب (55 بالمائة).
واستنادا لنفس المصادر، فإنّ سد بني زيد يضمن تموين 11 تجمّعا سكنيا، فيما يموّن سد زردازة الذي يعدّ أقدم سد بالولاية ولديه طاقة استيعاب بـ 16,8 مليون متر مكعب كل من بلديات زردازة والحروش وعين بوزيان ومجاز الدشيش.
ويبقى منسوب مياه السدود الأربعة التي تقدر طاقتها النظرية الإجمالية لحجز المياه بـ 290 مليون متر مكعب، مرشّح للارتفاع خلال الأيام المقبلة إذا ما استمر تساقط الأمطار حسب توقّعات مصالح الري.
وأطلقت وحدة الجزائرية للمياه لسكيكدة عملية واسعة لإصلاح وإزالة التسربات المائية عبر مختلف الأحياء بعديد البلديات،
وهذه العملية مسّت في مرحلتها الأولى مختلف مناطق مدينة سكيكدة، وهي أحياء كل من الزرامنة وبوالكروة و500 و700 مسكن، فضلا عن الإخوة عياشي والإخوة ساكر وكذا أحياء بلدية حمادي كرومة التي تعرف هي أيضا مشكلا عويصا في التسربات المائية·
وقد تطلّبت العملية دعم خمس ولايات أخرى جاءت للمساعدة للانتهاء من الأشغال في وقت قياسي، وتهدف هذه العملية إلى إصلاح أكبر عدد ممكن من التسربات المائية، وذلك في وقت قياسي مشيرة إلى أنه تم التحكم لحد الآن في خمسة وخمسين  تسربا بينما يتم من حين لآخر التحكم في عدد آخر من التسربات كلّما تمّ الإعلان عنها.
من جهة أخرى، أفادت مصالح الولاية أنّ وحدة سكيكدة للجزائرية للمياه قد أخذت على عاتقها إصلاح مجري واد القصب ببلدية فلفلة على طول 80 مترا، الذي يزوّد ذات البلدية بالمياه.
وأكّد ذات المصدر، أنّ هذه العملية ستساهم في التقليل من حدة التسربات الحاصلة حاليا، مؤكدا أن معالجة المشكل فعليا سيتم بصورة كلية بعد الانتهاء من مشروع إعادة تجديد كل الشبكات الكائنة بفلفلة وحمادي كرومة والحدائق وسكيكدة والتي رصد لها مبلغ إجمالي يقدّر بـ 9 ملايير د ـ ج باتفاق بين الجزائرية للمياه ومديرية الموارد المائية بالولاية.
وأكّدت وزارة الموارد المائية وجود أزمة في التزود بالمياه الشروب في بعض مناطق ولاية سكيكدة، مرجعة سبب ذلك إلى انخفاض معدل إنتاج محطة تحلية مياه البحر بسبب التقلبات الجوية، مضيفة أنه تم تخصيص برنامجا تنمويا بغلاف مالي قيمته 900 مليار سنتيم لتجديد شبكات التوزيع والتحويل من السدود لتحسين الخدمة العمومية، وضمان توزيع المياه على مدار 24 ساعة.
كما أعلن وزير الموارد المائية في وقت سابق عند زيارته لولاية بسكيكدة، أنه سيتم قريبا إنجاز محطة لتحلية المياه ببلدية المرسى (أقصى شرق سكيكدة)، موضحا أنّ هذا القرار جاء بعد اطلاعه على الوضعية التي يعاني منها سكان هذه المنطقة والمتمثلة أساسا في نقص التموين بمياه الشرب، والتي تسبّب لهم يوميا الكثير من المعاناة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018