“نطالب بالإسراع في إنجاز 1000 سوق جواري”

الجزائر: آسيا منـي

رجح الحاج الطاهر بولنوار الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين، استقرار أسعار الخضر والفواكه خلال شهر رمضان عدا الأيام الأولى، حيث يرتقب أن تسجل ارتفاعا بالنظر إلى كثرة الطلب، معتبرا مبادرة إنشاء محلات مؤقتة بالمبادرة الايجابية تساهم في ضبط هذا المنحى بشكل ملموس. 
وأعطى بولنوار في تصريح لـ “الشعب” قراءة دقيقة لواقع الأسواق الجزائرية خاصة خلال أيام الشهر الفضيل، وكذا أهم الإجراءات الواجب اتخاذها من طرف الجهات الوصية لتنظيمها وحماية المستهلك من كل أشكال المضاربة خاصة في المناسبات.
وأفاد في هذا المقام أن توفير ما يفوق عن ٢٠٠ فضاء تجاري عبر القطر الوطني، سيساهم بشكل كبير في استقرار الأسعار، مذكرا بالعوامل الواجب اعتمادها من اجل الوصول إلى تحقيق تجارة منظمة ناجحة من شأنها تحريك عجلة التنمية من جهة وتخفيض الأسعار من جهة أخرى، على غرار تخصيص فضاءات تجارية مع الإسراع في إنجاز شبكة التوزيع التي تضم 1000 سوق جوارية على المستوى الوطني باعتبار أن النقص الكبير في الأسواق قد فتح المجال للسوق الموازية وتساهم في اضطراب الأسعار، كما أن الأسواق الموازية تعتبر عاملا مشجّعا لتسويق المنتوجات المستوردة، وبالتالي ضرب الاقتصاد الوطني.
وفي ظل جملة هذه النقائص التي  تعرفها السوق الجزائرية، دعا بولنوار الجهات الوصية إلى تشجيع الإنتاج الوطني وتكثيفه وتنويع الاقتصاد الوطني وتفعيل دور البلديات لفتح المجال أمام انجاز أسواق مجاورةو مع دعم الإنتاج الوطني وتشجيع المؤسسات وتطهير القطاع التجاري من كل السلبيات والمضاربة التي تشوبه.
وشدّد الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين على ضرورة إعطاء أهمية أكثر للجانب التجاري، الذي ما يزال يعرف إهمالا من طرف العديد من الجهات والنظر إليه على إنه محرّك الاقتصاد، انطلاقا من الجهات المحلية المطالبة بفتح أسواق تجزئة ومجاورة لاستيعاب الكميات المعروضة على مستوى أسواق الجملة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018
العدد 17792

العدد 17792

السبت 10 نوفمبر 2018