سوق الأجهزة الكهرومنزلية بالحميز

وسائل التدفئة لا تخضع لشروط السلامة

بوسنة سارة

مع بداية كل موسم شتاء تحصد تسربات الغاز العديد من الضحايا عبر ولايات الوطن، نتيجة استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون وذلك بسبب الاهمال والاستعمال غير الصحيح لوسائل التدفئة، وعدم احترام معايير الأمن والسلامة في صنعها وتركيبها وصيانتها لا سيما في الوسائل المغشوشة والتي كثيرا ما تتسبّب في كارثة حتمية.
انتقلت “الشعب” إلى سوق الأجهزة الكهرومنزلية بالحميز ببلدية الرويبة، وتقرّبت من العديد من الباعة لمعرفة أرائهم بخصوص هذا الموضوع، وفي هذا المقام أجمع كل من حدثنا على أنّ المشكل الرئيسي يكمن في المستهلك الذي لا يراعي حسبهم شروط السلامة والتركيب وأخذ الحيطة والحذر، خاصة ما تعلق بعملية تركيب أنابيب الغاز وتركيب المدفئة.
إلى جانب ذلك، حمّل الباعة المستهلك أيضا المسؤولية في اقتناء الأجهزة والمعدات الخاصة بتوصيل الغاز، خاصة وأنّ الزبون الجزائري يبحث عن كل ما هو رخيص الثمن بالرغم من علمه بخطورة اقتناء مثل هذه الأجهزة.    
واعترف آخرون بوجود أجهزة تدفئة مقلّدة غير مطابقة للمعايير المعمول بها في التصنيع دخلت السوق الوطنية، كونها لا تتوفر على مقاييس السلامة والأمان، وحذّروا المواطنين من استعمالها باعتبارها أجهزة ضعيفة الجودة ومزيفة لا تتوفر على شهادة ضمان أو تحوز على شهادة ضمان السلامة لفترة محددة.     
وفي هذا الشأن، أوضح أحد البائعين في سوق الحميز أنّ انعدام الرقابة جعلت بعض مستوردي هذه الأجهزة من عديمي الضمير يغرقون السوق الجزائرية بأجهزة تدفئة مغشوشة غير مطابقة للمعايير الدولية، يتم تصديرها بالدرجة الأولى من الصين ودول شرق آسيا وطرحها في الأسواق، والنتيجة تسرب الغاز واختناق العديد من الأشخاص في فصل الشتاء.   
ونصح نفس المتحدث المواطنين باختيار النوعية الجيدة كالأجهزة الإيرانية، والتي تعتبر من أحسن المنتوجات التي تباع في السوق الوطنية، نظرا لتوفرها على شروط السلامة والأمان والابتعاد عن الأجهزة رخيصة الثمن.
من جهة أخرى، أرجع عدد من الباعة سبب كثرة حوادث الاختناق بالغاز المنزلية إلى نقص الكفاءة لمركبي أجهزة التدفئة، وجهل العديد منهم بأبجديات عملية تركيبها وتوصيل الغاز إليها، ناهيك عن استعانة بعض المواطنين بمركبين يقومون بأعمال ترقيعية أكثر منها احترافية، في حين تستدعي العملية أخصائيين في مثل هذه المجالات.    
وتحدث هذه الحوادث المميتة في وقت كثّفت مصالح المؤسسة الوطنية لتوزيع الغاز والكهرباء ومصالح الحماية الوطنية من حملاتها التحسيسية عبر مختلف ولايات الوطن، عن كيفية استعمال الغاز والتقليص من حوادث الإصابات الناجمة عن استخدامه لتفادي الحوادث التي تتكرر كل سنة، وكذا تحذير المواطنين من اقتناء أجهزة مقلّدة ومغشوشة لما ينجم عنها من نتائج وخيمة. 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018