بحي المنظر الجميل بالحراش

أكثر من 30 «ممهلة»

الجزآئر: جمال أوكيلي

تنمو كالفطريات هذه هي المعاينة الأولية التي يقف عندها السائقون كل صباح عندما يصابون بالدهشة والإستغراب للتحوّل الجذري الحاصل في الطريق الذي اعتادوا السير عليه جرّاء إضافة خطيرة.. لا تطرأ على ذهن أحد.. إنها الممهلات، كل الأشغال للأسف تنجز ليلا خفية حتى يجد المرء نفسه أما الأمر الواقع في اليوم الموالي.
ما يجرى في حي المنظر الجميل بالحراش يندى له الجبين.. لم يعد هناك مكان لوضع الممهلات كل الممرات «زينت» بها وظل عددها الإجمالي إلى قرابة ٣٠ واحدة، ناهيك التي اختفت مع مرور الوقت جراء استبدال طبقة الزفت إنها وضعية مزرية، وحالة تجاوزت كل حدود المعقول في وضع هذه الحواجز.
في كل مرتفع أو منخفض إلا وتقابلك ممهلة وأمام كل منزل واحدة أو اثنتين منعا للسرعة ومن مدخل الحي ناحية سونلغاز وإلى غاية مسجد الشيخ العرباوي، يصعب عليك تعداد ما وضعته يد الإنسان من أجل أهداف وقائية لكنها في الحقيقة شوّهت النظر بشكل غريب وهذا عندما تصرفوا فيها دون العودة إلى الشروط المتبعة في هذا الشأن والتي تخضع إلى قوانين صارمة أقرتها الجهات المسؤولة لا يحق التلاعب بها.
لكن للأسف هناك ما يعرف عند «بافلوف» بالفعل المنعكس الشرطي الذي يترجم في هذه الحالة بمجرد وقوع حادث مرور يتحرك الناس من أجل تثبيت ممهلات هنا وهناك، وهذا رد فعل خاطئ من الأساس، كونه يترجم الحلول السهلة، في غلق الطريق بكل هذه الأعداد الهائلة من الحواجز غير خاضعة للشروط المعلن عنها.
نحن أمام حالة تستدعى الكثير من الحوار بين المواطنين وبلدياتهم، عن طريق لجان الأحياء التي سعت في هذا الاتجاه للإشراف على عملية وضع الممهلات، ولاحضنا ذلك في بلدية الجزائر الوسطى التي لجأت إلى ممهلات بمادة «الكاويشو» شكلها يتماشى مع المقاييس المطلوبة. وهذا في حد ذاته تصرّف لائق وضعت على طول طريق شارع الإخوة بليلي، وفي الأحياء الأخرى وكل تلك المصنوعة بالزفت أزيلت نهائيا وتخلص منها الجميع. وقد استجابت البلدية فور الطلب لجنة الحي.
لا نخفي سرّا إن قلنا بأن هناك أشخاصا يفرّطون في استعمال السرعة إلى درجة خطيرة جدّا أودت بحياة الكثير من الأطفال، وسببت لهم إعاقات عديدة. لكن هذا لا يتطلّب العمل بطريقة فوضوية مثلما هو حاصل اليوم، في إبعاد المسؤولية عن هؤلاء، والتوجه إلى التصرف في طريق عمومي، لذلك لا نستبعد شروع وزارة الأشغال العمومية رفقة المجمعات المحلية في إزالة هذه الممهلات العشوائية في أقرب وقت.
 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18304

العدد18304

الثلاثاء 14 جويلية 2020
العدد18303

العدد18303

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18302

العدد18302

الإثنين 13 جويلية 2020
العدد18301

العدد18301

السبت 11 جويلية 2020