حرفيو وممثلو الأحياء يقترحون من سيدي بلعباس:

الحل يكمن في استحداث مناطق حرفية بعيدا عن السكان

سيدي بلعباس: غ شعدو

تصنّف المدن العصرية وفق تهيئتها العمرانية ودرجة الأمان والراحة للساكنة وهو الأساس الذي سنّت من أجله بعض القوانين التي تمنع إحداث الضجيج وإزعاج المواطنين، لكن هذه المقاييس تظل الغائب الأكبر عن عديد الأحياء بمدينة سيدي بلعباس خاصة الشعبية منها.
بالتجوّل ببعض أرجاء مدينة سيدي بلعباس، خاصة بأحياء الشعبية لا بدّ من سماع أصوات المناشير الكهربائية وآلات النجارة وتقطيع الألمنيوم وتطاير الغبار وغيره من المظاهر السلبية التي تلازم عديد الأحياء وتسبب مشاكل عديدة  لقاطنتها. فبحي عبو مثلا وسيتي ميمون تنتشر وبكثرة مختلف ورشات المهن الصناعية كالنجارة العادية ونجارة الألمنيوم وكذا الحدادة وهي الحرف التي تعتمد على آلات تسبب أضرارا للسكان والبيئة، من تلوث بيئي ضجيجي؛ وهو ما يؤثر على صحة المواطنين، خاصّة ذوي الأمراض المزمنة، ويؤثر أيضا على المردودية التعليمية للمتمدرسين.
وفي هذا السياق، إلتقت «الشعب» بمحي الدين بولنوار صاحب ورشة للنجارة بحي ميمون وممثل عن جمعية الحي، حيث أجاب عن سؤالنا المتعلّق بمدى تأثير هذه الوشات على السكان بالقول إن مثل هذه المهن الصناعية الموجودة داخل الأنسجة الحضرية لها من الضرر ما يعكّر حياة السكان، خاصة المهن الثقيلة التي تستعمل المناشير الكهربائية وتخلف نفايات كالزيوت والحديد والأدخنة وبصفته ممثل عن جمعية الحي يستقبل عديد الشكاوي والنزاعات أين قام رفقة زملائه بفض العديد منها من خلال إيجاد حلول وسطية ترضي الطرفين بإلزام أصحاب الورشات على احترام ساعات العمل وتجنب ساعات الراحة في الصباح الباكر، أوقات القيلولة وساعات الليل المتأخرة مع ضرورة المحافظة على البيئة وعدم رمي النفايات بطرق عشوائية داخل الأحياء.
وأضاف ذات المتحدث، أن هذه الحلول تبقى مؤقتة مطالبا الجهات المعنية بإيجاد حلول واقعية وعاجلة للحرفيين والاستماع إلى مطالبهم، منها تخصيص مناطق حرفية أو أمكنة  نشاط بعيدة عن السكان.
صخب المطاحن التقليدية
 وعلى طول شارع عيسات إيدير توجد أيضا العديد من ورشات النجارة والمطاحن التقليدية وهي المحلات التي أثارت إستياء السكان الذين طالبوا تدخل الجهات الوصية لتقنين الوضع ورفع الضرر عنهم، بعد أن أكدوا أحقيتهم في العيش بهدوء وراحة وطمأنينة في أحيائهم التي تحوّلت على حدّ قولهم لمناطق صناعية. أما بحي الملازم خلادي تتواجد ورشات الجباسة والغرانيت وصناعة شواهد القبور حيث تنتشر المحلات على طول الشارع مشكّلة ورشة كبيرة فاقمت من معاناة السكان المحاذين لها والذين أكد بعضهم لـ»الشعب» أنها محلات قديمة دأبت العمل بهذه الطريقة ضاربة عرض الحائط كل المخاطر الناجمة عن الغبار وكذا الضجيج.
 المشكل ذاته تعيشه مختلف بلديات الولاية، حيث تغلغلت الورشات الصناعية كالنجارة، الحدادة ونجارة الألمنيوم بين الأحياء والتجمعات السكنية، وهي التي لا تبعد سوى أمتار قليلة عن المدارس والعيادات ما ينعكس سلباً على استيعاب التلاميذ لدروسهم وإقلاق واضح لراحة المرضى جراء الأصوات الناجمة عنها حتى أن البعض هذه الورشات تقوم بعملها، ليلاً ضاربة بعرض الحائط مسألة راحة الجيران، الأمر الذي يتطلّب تدخل الجهات المعنية، كل من موقعه، وتحمّل المسؤولية لرفع الضرر عن السكان والتعامل الجدي مع شكاوي المواطنين، مع منع التراخيص لمثل هذه المهن داخل المجمعات السكنية، وتفعيل قرارات الغلق للحرفيين المخالفين ممن يقدمون على فتح محلات عشوائية، فضلا عن إيجاد حلول واقعية لمشاكل الحرفيين من خلال منحهم محلات مستقلة بعيدة عن المناطق السكنية.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18162

العدد18162

الثلاثاء 28 جانفي 2020
العدد18161

العدد18161

الإثنين 27 جانفي 2020
العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020