مترشحو المدية

اقـــتراحـــات ذات صلة وثيقة بالواقع

المدية:ع.علياني

 يحاول متصدرو قوائم المجالس الشعبية البلدية الـ 64 بولاية المدية هذه الأيام استقطاب واستمالة الوعاء الإنتخابي ببعض الأفكار والبرامج الطموحة عساهم يفتكون مقاعد في المحليات القادمة.
  ويحصر عيسى لوصيف رئيس مجلس شعبي بلدي لبلدية أولاد معرف سابق ومترشح لهذا المعترك باسم جبهة الحكم الراشد أولويات برنامجه المسطر في هذا الموعد الإنتخابي في السعي الجاد لربط سكان قرية بئر مسعود بمادة غاز المدنية كمرحلة أولى بنحو 3000 نسمة، على أن يتمّ ربط باقي المداشر بهذه المادة الحيوية مستقبلا، وانجاز الطريق البلدي بالمكان المسمى الخماخمية على  مسافة 10 كلم والرابط بين الطريق الوطني رقم 60 والطريق  الولائي رقم 01، مع انجاز منطقة نشاطات بالكلخة، بعد اختيار أرضية مناسبة لها في حدود 20 هكتار، فضلا على اقتراح مشروع تدعيم مداشر البلدية بالطاقة الشمسية النظيفة من أجل توفير الإنارة العمومية.
   يؤكد المترشح الثاني بقائمة هذا الحزب بأنه سيسعي في حال نجاحه في هذه المحليات الحاسمة إلى اقتراح انجاز سوق أسبوعي وآخر لتسويق الماشية والكلأ، مع مواصلة توزيع القطع الأرضية الإجتماعية في حدود75 قطعة بقرية بئر بن مسعود، بقصد الوصول إلى حدّ اجمالي 159 قطعة، علاوة على عملية تسريع وتيرة تشغيل الفرع البلدي بإقليم ذات القرية، إلى جانب اقتراح تسجيل قاعات علاج وبخاصة بمداشر أولاد عريوة، أولاد الحاسي، والعبابيز، مختتما حديثه بالقول سنسعى أيضا إلى اقتراح انجاز فضاءات وأماكن لتخزين الحبوب والبقول الجافة بالنظر إلى أهمية الموقع الإستراتيجي للبلدية بإتجاه ولايات الجلفة والمسلية وتيارت.
 تراهن السيدة فريال شقاقة، سنة ثانية دكتوراه في الحقوق، ممثلة الشعب سابقا بالمجلس الشعبي لبلدية المدية المنتهية عهدته، مترشحة بقائمة «تحالف تاج» تحت الرقم 12 للانتخابات المحلية الخاصة بهذه البلدية الهامة على عملية الإلتزام بتكريس الوفاء للهوية الوطنية بكل أبعادها، وترسيخ مبدأ الدمقراطية التشاركية الحقّة بزرع الأمل من أجل بناء جزائر واعدة، متفتحة على كل مكونات المجتمع الجزائري، معتبرة بصفتها كأمرأة متنافسة في هذا الموعد بأن نظرة الحزب للمرأة الجزائرية هي نظرة تفاؤلية، إذ أن المرأة عند التاجيين هي رمز النضال والصمود والشموخ، وشريكا فعالا بجانب أخيها الرجل تساهم بدورها في بناء جزائر قوية ورائدة بدءا من النواة الصغرى ممثلة في البلدية، مثمنة كل أدوارها التي لعبتها طوال مراحل تاريخ الجزائر.
   وتشير السيدة فريال شقاقة صديقة البيئة بهذه البلدية بدون منازع بأن القائمة التي تشارك فيها، تشكلت من مترشحات من مختلف شرائح المجتمع من خيرة بنات مدينة المدية، لتمثيل المرأة اللمدانية الأصيلة في كل انشغالاتها وتطلعاتها، ملتزمات على غرار  الأخذ بيد قطاع تهيئة الإقليم، على تشجيع الحركة الثقافية والجمعوية في شتى المجالات، والعمل على إبراز دور علماء وشخصيات هذه البلدية التاريخية وكفاءاتها، لتكون قدوة ورمزا للجيل الصاعد، حتى تبقى المدية مدينة العلم والعلماء وقلعة لجيل نوفمبر وهذا تكريسا لمبدأ «الجزائر حرّرها الجميع ويبنيها الجميع»، إلى جانب تعهدها بصيانة ممتلكات البلدية وتحسين مداخيلها،بتشجيع كل المبادرات الخاصة بالاستثمار في شتى المجالات لخلق مناصب شغل، وتحسين الإطار المعيشي للمواطن، فضلا على  الإلتزام بتهيئة المدارس وصيانتها وتحسين الوسط الصحي للتلاميذ وظروف تمدرسهم، مع العمل على تجسيد مخطط المرور الجديد ميدانيا وإخراجه من رفوف المكاتب إلى الواقع لفك الاختناق على وسط مدينة المدية بفتح مسالك جديدة، دون اهمال تجسيد الديمقراطية التشاركية، بالأخذ بعين الإعتبار آراء مواطني المدينة   وكذا المجتمع المدني وتفعيل دور الجمعيات واشراكهم في أخذ القرارات البناءة التي تخدم هذه البلدية، مع السعي لمحاربة كل أنواع البيروقراطية الإدارية بتقريب الإدارة من مواطنينا أكثر بالإعتماد على الكفاءات الموجودة على مستوى البلدية في إطار العمل بمبدأ «نحن قائمة ميدان لا قائمة بريستيج كما يعتقد البعض».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17496

العدد 17496

الإثنين 20 نوفمبر 2017
العدد 17495

العدد 17495

الأحد 19 نوفمبر 2017
العدد 17494

العدد 17494

السبت 18 نوفمبر 2017
العدد 17493

العدد 17493

الجمعة 17 نوفمبر 2017