رؤساء البلديات يطالبون بإعانات مالية

الصراعات الحزبية داخل المجالس المحلية عائق أمام التقدم المنشود

آسيا مني

لم نفشل في تسيير بلدياتنا والإمكانات غير مهيأة بعد حتى نخلق الثروة

نحن لم نفشل في تسيير بلدياتنا والإمكانات غير مهيأة بعد حتى تخلق البلدية الثروة بنفسها وتحسن مداخيلها الجبائية وعلى الدولة دعم المجالس البلدية الفقيرة والنائية منها بأغلفة مالية للنهوض بالتنمية المستدامة وترقية المرافق العمومية وقانون البلدية بحاجة للتحيين والتغيير بما يسمح بتوسيع الصلاحيات لتحقيق الشراكة وخلق الثروة وتشجيع الاستثمار المحلي ويمكنهم من أداء واجباتهم بكل أريحية، والعقار الهاجس الأكبر، الصراعات الداخلية داخل المجلس عائق أمام التقدم المنشود، توجب حماية رئيس البلدية وإعطاءه الحصانة...
هي أهم النقاط التي تطرق إليها عدد من رؤساء البلديات في تصريحاتهم لـ “الشعب” على هامش اللقاء الوطني التوجيهي لرؤساء المجالس الشعبية الولائية والبلدية والذي جمعهم بوزير الداخلية والجماعات المحلية بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، المناسبة تميزت بتوجيه رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة رسالة أعطى من خلالها عدة توجيهات من اجل ترقية وعصرنة الجماعات المحلية.
ولتحقيق هذه المساعي الرامية إلى عصرنة المرافق الإدارية بشكل أوسع وتحقيق التنمية المستدامة المرجوة يعلق رؤساء المجالس الشعبية أملا كبيرا على مضمون مشروع القانون الخاص بالجماعات المحلية الذي هو قيد الإعداد على مستوى وزارة الداخلية بإعطائهم صلاحيات أوسع وتزويدهم بالدعم المادي، وضمان حمايتهم مثلما قال في هذا الشأن عدد من رؤساء البلديات لـ«الشعب”.

رئيس بلدية العنصر ولاية جيجل براوي: دعم البلديات ضرورة

البداية كانت مع رئيس بلدية العنصر ولاية جيجل براوي بن هادف، الذي رحب بكلمة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الموجهة لرؤساء البلديات، معتبرا إياها بالأرضية التي سيعمل على إتباعها في تحقيق التنمية المستدامة للبلدية، غير أن هاجس المداخيل تقع عائق في وجه المشاريع التي يصبون إلى تحقيقيها من أجل خلق الثروة للبلدية وتحقيق مداخيل بعيدا عن دعم الدولة.
و من هنا يقول بن هداف ليس أمامنا مهربا من هذا المطلب فدعم البلديات أمر ضروري في الوقت الراهن حتى نتمكن من خلق استثمارات خاصة بنا ولعل أهم مؤكد عليه بن هادف هي توسيع الصلاحيات للهيئة التنفيذية حتى يتمكن من أداء واجباته بكل أريحية بعيدا عن أي ضغوطات من أي شكل كان.

 رئيس بلدية اميزور ولاية بجاية: ترسيم الأمازيغية مكسب حقيقي

 يرى رئيس بلدية اميزور ولاية بجاية أن بعث عجلة التنمية يتطلب دعم من الدولة فلبلديات اليوم ما تزال بحاجة إلى ذلك في ظل افتقارها لمدا خيل خاصة بها حتى تتمكن من الاتكال بعدها على نفسها وتحسين من ظروف المواطنين، مؤكدا أن كل المعطيات القانونية الحالية بحاجة ماسة لتحينها وفق المستجدات الحالية فرئيس البلدية ما يزال مقيد في صلاحياته حيث لا يمكن أن يقوم بمبادرات دون الرجوع إلى السلطات الولائية ما يعيق أداء مهامه.
 من جهة أخرى وبعد أن ثمن ما جاء في فحوى رسالة رئيس الجمهورية أكد أن قرار ترسيم اللغة الأمازيغية مكسب حقيق للوطن.

 رئيس بلدية وادي النجا ولاية ميلة: على الأميار أن تكون لهم الجرأة في تطبيق القانون

طالب رئيس بلدية وادي النجا بولاية ميلة،، بضرورة إعطاء الجباية لرئيس البلدية حتى يتمكن من التصرف فيها وتجسيد من خلالها المشاريع التي يصب المجلس إلى تحقيقها وفق متطلبات المنطقة وانشغالات المواطن مؤكدا على أهمية توسيع الصلاحيات أمام الأميار حتى يتمكنوا من الاجتهاد والمبادرة في سبيل الدفع بعجلة التنمية المحلية وعلى رؤساء البلديات أن تكون لهم الجرأة في تطبيق القوانين.

رئيس بلدية الجلفة: منح الأولوية للاستثمار

 ودعا رئيس بلدية الجلفة داودي جلالي إلى ضرورة إعادة النظر في مواد من قانون البلدية مما يمكنهم من الظفر بالأحقية في تسير شؤونها دون أي ضغوطات والتمكن من خلق الثروة للبلدية لتحسين المداخيل والرقي بها وفق تطلعات الحكومة وتحقيق مطالب المواطنين اليومية وفق رؤية عصرية وتمكن من تجسيد مشاريع استثمارية كفيلة بفتح مناصب عمل لفائدة شباب المنطقة.

 رئيس بلدية تنزاوتين بولاية تمنراست: ضرورة تأهيل العامل البشري

 طالب رئيس بلدية تنزاويتن بولاية تمنراست محمد منصوري بضرورة تأهيل الموارد البشرية وتدعيمها بالإمكانيات المدية الكفيلة بتحقيق وتجسيد مشاريع تنموية وفقا لطموحات المواطنين ومتطلباتهم اليومية مشيدا بكلمة رئيس الجمهورية وجاء فيها من توجيهات سيعمل مجلسه على تحقيقها وفق الإمكانيات المتوفرة بالمنطقة.

رئيس بلدية وهران: نعاني من مشاكل التسيير بسبب قرار تجميد التوظيف

 وتطرق رئيس بلدية بن فريحة بولاية وهران إلى نقص الموارد البشرية بالبلدية جراء قرار تجميد التوظيف، حيث طالب بضرورة فتح التوظيف من أجل دعم البلدية باليد البشرية المؤهلة خاصة ما تعلق بعمال النظافة حيث تعاني المنطق من نقص رهيب فيها.
وعن قانون البلدية قال انه توجب إعادة النظر في مواده بما يمنح صلاحيات أوسع لرئيس البلدية ويمكنه من تحقيق المشاريع الاستثمارية التي من شأنها تحقيق ازدهار للمنطقة وفق احتياجات المواطنين وتطلعاتهم اليومية خاصة وأن المواد الحالية حدت من صلاحياته وجعلته بعيدا عن دائرة المبادرة باعتبارها خارج صلاحياته، دون الحديث عن ضعف الميزانية باعتبار أنها تعد من بين البلديات الفقيرة التي لا تملك مدخول غير إعانة الدولة حتى يتمكن من تحقيق المشاريع التي وعد بها المواطن أثناء حملته الانتخابية.

رئيس بلدية سيدي زيان ولاية المدية: خلق الثروة بالبدية ليس بالأمر الهين

 رئيس بلدية سيدي زيان ولاية المدية مباركي حسين يرى أن خلق الثروة من طرف البلدية ليس بالأمر الهين خاصة في ظل غياب مشاريع ومؤسسات اقتصادية تدر مداخيل إضافية كفيلة بفتح استثمارات محلية خاصة بالبلدية ومن هذا المنطلق يرى انه توجب في بداية الأمر تقديم إعانات مالية هامة لتحقيق هذه المشاريع حتى تتمكن هذه المجالس من تحقيق مداخيل خاصة بها مستقبلا.
 ومن هنا يقول مباركي توجب تغير العديد من مواد قانون البلدية بما يسمح بإعطاء صلاحيات اكبر تمكننا تجسيد طموحاتنا على ارض الواقع فخلق الثروة يوازيه الاستفادة من إعانة مالية ومساعدة من قبل الدولة فنقص المورد المالي هاجس حقيقي أمام المجالس البلدية الفقيرة خاصة ولا يمكنها أن تخرج من الاتكالية في الوقت الراهن على الأقل.

رئيس بلدية أولاد سي سلمان ولاية باتنة: تحيين قانون البلدية أمر لابد منه

 رئيس بلدية ولآد سي سلمان ولاية باتنة شنة احمد، يقول في تصريحه لـ«الشعب” أن الإمكانيات أمام المجالس البلدية في الوقت الراهن خاصة الفقيرة منها ما تزال محدودة فهي مجالس تبقى عاجزة عن تحقيق مشاريع خاصة بها وذلك في ظل غياب الاستثمارات التي تمكنها من تحقيق مداخيل بعيدة عن إعانة الدولة وهنا توجب إعادة النظر في قانون البلدية وإعطاء الأميار صلاحيات أوسع حتى لا يبقى يدور في دائرة مغلقة تجعله غير قادر على تحقيق مبادراته على أرض الواقع وهنا طالب شنة بإعطاء صلاحيات أوسع وترك الأميار يعملون بأريحية.

رئيس بلدية الحاجب ولاية بسكرة: الإدارة تعيق مبادراتنا

رئيس بلدية الحاجب ولاية بسكرة عمير ساعد، أوضح أن قانون البلدية الحالي يقيد من صلاحياتهم ويمنعهم من تقديم اقتراحات كفيلة بتحقيق استثمارات إضافية من شأنها أن تذر بمداخيل إضافية ومن هذا الباب منتقدا في الوقت ذاته العراقيل الإدارية التي تواجه المجلس والتي تحولت إلى مشكل حقيقي توجب القضاء عليه والتطرق الهي من خلال قانون البلدية المرتقب إصداره من طرف الوزارة الوصية مستقبلا وذلك في سبيل تحقيقما تصب إليه من تنمية مستدامة، مطالبا في هذا السياق بإعطاء رؤساء البلديات صلاحيات أوسع.
 

رئيس بلدية تامترت بولاية بشار: توسيع صلاحيات المنتخب لأداء مهامه

 ودعا رئيس بلدية تامترت بولاية بشار بمساعدة الدولة أكثر من اجل تحقيق انجازات تنموية لفائدة المواطنين باعتبار أن مداخيل البلدية تبقى بعيدة عن تحقيق مثل هذه المشاريع العمومية حيث تتطلب أموال كبيرة، فحلق الثروة مربوطة بتحسين مداخيل البلدية، داعيا إلى وضع اطر قانونية جديدة خاصة بالبلدية تعطي صلاحيات أوسع لرئيس البلدية لأداء مهامه المنوطة به على أكمل وجه وفقا لتطلعات المواطنين.

رئيس بلدية الحاكمية ولاية البويرة: رفع الضائقة المالية على بلديات الفقيرة

 وطالب رئيس بلدية الحاكمية ولاية البويرة دحماني عيسي، بضرورة توسيع الصلاحيات أكثر أمام رؤساء البلديات حتى يتمكنوا من تحقيق ما طلب منهم من طرف الوصاية فيما تعلق بخلق ثروات خاصة بالبلدية وبالتالي رفع الضائقة المالية التي باتت عائقا أمام تحقيق مشاريع تنموية لفائدة المواطنين ويرى من جهة أخرى أن الاستثمار يكون حسب خصوصية كل منطقة.

 رئيس بلدية بئر خادم: الصراعات السياسية داخل المجلس تعيق مسار التنمية

دعا رئيس بلدية بئر خادم ولاية الجزائر جمال عيشوش  إلى تحيين القوانين بما يسمح بإعطاء صلاحيات أوسع للمنتخب المحلي مع التقليص من صلاحيات الإدارة التي باتت عائقا، داعيا إلى النظر في الصراعات الداخلية التي تعرفها بعض المجالس الشعبية بسبب التعدد السياسي، حيث يرى أن على رئيس البلدية أن يتحكم في زمام الأمور وليس عليه العمل تحت سلطة الوالي المنتدب باعتباره المخول من طرف الشعب في تسيير شؤون البلدية مع ضمان حمايته، وذلك من أجل تجسيد مشاريع تنموية كفيلة بتوفير مداخيل إضافية، وهذا من خلال إبرام اتفاقيات توأمة مع بلديات أخرى قصد تنفيذ المصلحة العامة بالنظر إلى مشكل العقار الذي تواجهه بعض البلديات الغنية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018